خالد صلاح

جمال عبد الناصر يكتب : أضحكنا كثيرا وتألم بابتسامة لا تفارق وجهه

السبت، 28 مارس 2020 01:45 م
جمال عبد الناصر يكتب : أضحكنا كثيرا وتألم بابتسامة لا تفارق وجهه مهندس الكوميديا الفنان الراحل جورج سيدهم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رحل الفنان جورج سيدهم "مهندس الكوميديا" كما أطلقت عليه الناقدة المسرحية سلوي عثمان في كتاب حمل نفس الاسم من إصدارات مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي وكانت محقة فعلا في هذا اللقب فهو بالفعل كان مثل المهندس في صناعة الضحكة الصافية البعيدة عن الابتذال والإسفاف وكم اضحكنا كثيرا في مسرحياته سواء التي شارك فيها مع فرقته " ثلاثي أضواء المسرح " سمير غانم والضيف أحمد أو التي قدمها مع سمير غانم بعد رحيل الضيف أحمد فقد كانت إفيهاته دائما تحمل الدهشة ونتذكر سويا الإفيه الشهير له في مسرحية " المتزوجون " حينما سأل نجاح الموجي : ايه رأيك يا واد يا مزيكا  في سياسة الوفاق ؟ فيرد عليه مزيكا : يعني يا بخت من وفق راسين في الحلال فيقول له جورج : دي سياسة أمك .

الإفيه هنا غير متوقع ولا يخطر علي بال أحد وهنا تأتي عبقريته في إصابة المشاهد بالدهشة التي يتبعها الضحك من المفارقة في كل مشهد يقدمه فهو عن حق كان صاحب طلة كوميدية ووجوده في أي عمل مسرحي أو حتي سينمائي يعتبر ضمانة وعلامة جودة في الكوميديا الراقية فهو لم يبتذل مطلقا في أي عمل قدمه.

جورج سيدهم كان عاشقا للمسرح وعاش في محرابه  وحقق حلمه بامتلاك مسرحا يقدم عليه أعماله لكنه لم يستمر الحلم طويلا فقد حرق المسرح وضاع أمله وهذا كان السبب الرئيسي في مرضه الذي استمر معه يتألم كثيرا ولكنه ترك لنا أعماله تضحكنا أكثر وبرغم معاناته ظلت الابتسامة دائما علي وجهه في كل مناسبة يظهر فيها وحتي مع آخر ظهوره له في عيد ميلاده الأخير الذي زاره عدد من الفنانين والفنانات للاحتفال به كانت ابتسامته تملأ وجهه برغم ما يعانيه من ألم ومرض .

رحل جورج سيدهم ولكن رحيله جسدي فقط لأن أعماله وروحه المرحة ومشاهده الكوميدية لن ننساها فهي خالدة وسنظل نضحك وتعلو ضحكاتنا لمجرد مشاهدته في أي عمل ، ومن أشهر تلك الأعمال (أهلًا يادكتور) و(المتزوجون) و(حب في التخشيبة) و(فندق الأشغال الشاقة) و(موسيقى في الحي الشرقي) .

الفنان جورج سيدهم من مواليد جرجا بسوهاج في عام 1938 و التحق بكلية الزراعة عين شمس وتخرج من كلية الزراعة عام 1961 ثم التقى بزميليه سميرغانم والضيف أحمد وأنشأ معهم فرقة ثلاثي أضواء المسرح التي عملت في المسرح والتليفزيون، ولمعوا في أول فوازير لرمضان من إخراج محمد سالم، كما شاركوا معًا خلال هذه الفترة في بطولة عدد كبير من الأفلام والمسرحيات، إلا أنه عقب وفاة (الضيف أحمد)، استمر سمير وجورج في العمل معًا لسنوات حتى اتجه سمير للعمل منفردًا وقدم جورج هو الآخر عدة أعمال بمفرده .

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة