خالد صلاح

كيف أثر فيروس كورونا على تمويل الدول الراعية للإرهاب للجماعات المتطرفة؟

الجمعة، 27 مارس 2020 04:11 ص
كيف أثر فيروس كورونا على تمويل الدول الراعية للإرهاب للجماعات المتطرفة؟ طارق فهمى
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن انتشار فيروس كورونا على مستوى العالم، سيؤثر بشكل كبير على قدرة الدول الراعية للإرهاب فى دعم الجماعات الإرهابية على مستوى العالم، خاصة من جانب تركيا وقطر اللذين يعدان أكثر الدول التى تدعم التنظيمات الإرهابية.

وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، لـ"اليوم السابع"، إن انتشار فيروس كورونا عالميًا أثر على الاقتصاد العالمى بشكل كبير، وأصبحت كل الدول تضخ أموالها على مواجهة هذا الفيروس، وبالتالى لم تعد قادرة على تخصيص ملايين الدولارات لدعم التنظيمات الإرهابية.

وأشار الدكتور طارق فهمى، إلى أن انتشار فيروس كورونا ستؤثر على التنظيمات الإرهابية، خاصة أنها لن تجد المال التى كان يصل لها من الدول الراعية للمتطرفين، وهو ما سؤدى إلى ضعف قوتها بشكل كبير.

وفى وقت سابق أكد سامى النصف، وزير الإعلام الكويتى الأسبق، أن أزمة كورونا التى تضرب دول العالم خلال الفترة الراهنة، ستدفع الدول الراعية للإرهاب إلى تقليل بل والتوقف عن دعم مخططات نشر الفوضى فى المنطقة نظرًا لانشغالها بأزمة انتشار هذا الفيروس.

وقال وزير الإعلام الكويتى الأسبق، فى تصريح لـ"اليوم السابع"، إن الأزمات التى تشهدها المنطقة العربية لن يحلها إلا العرب وليس دول الخارج، مشيرًا إلى أن على الدول العربية أولاً أن تحدث ما هى تحدياتها وحجمها والأزمات التى تواجهها ثم التوافق على حلها، ثم تحريك التجمعات العربية لحل أزمات المنطقة مثل جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الخليجى، ويكون هناك تحرك سابق للأزمات وليس تحرك لاحق لها، ومنع أى أطراف خارجية بالتدخل فى القضايا العربية، متابعًا: حل القضايا العربية لن يأتى إلا بعد تكاتف أبنائه، وبهذه الحقيقة يمكن مواجهة الإعلام المعادى والمضاد الذى يسعى لتفجير الأوضاع فى المنطقة العربية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة