خالد صلاح

"إنهم يموتون"..حملة شعبية بفرنسا لدعم كبار السن والأطباء ضد كورونا

الجمعة، 27 مارس 2020 11:39 م
"إنهم يموتون"..حملة شعبية بفرنسا لدعم كبار السن والأطباء ضد كورونا طبيبة الطوارئ بمستشفى بيتي سالبترير د.ميلاني دوبونت
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انطلقت حملات شعبية فى فرنسا عبر مواقع التواصل الاجتماعى تحمل شعار «إنهم يموتون.. ساعدوهم» مرفقة بصورة طبيبة الطوارئ بمستشفى بيتى سالبترير، د.ميلانى دوبونت، فى لحظة انهيار، وطالب الفرنسيون على مواقع التواصل الاجتماعى بدعم الأطباء نفسياً ومعنوياً بعد تزايد الإصابات بفيروس «كورونا»، وارتفاع النسبة بين صفوف طواقم التمريض، داعين إلى معاونتهم فى محاصرة الفيروس السريع الانتشار بالالتزام بالطوارئ الصحية، وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة المُلحة، فيما نعت نقابة الأطباء الفرنسيين، أطباءها الخمسة بعبارات موجزة مست الجماهير تحت عنوان «المقاتلون البيض أبطال ولن يهزموا».وفق صحيفة البيان.


وقالت دوبونت، مرت علينا لحظات يأس كثيرة، نواجه فيروساً لعيناً ينتشر بسرعة، شاهدت لحظات انهيار المسنين، العجز إحساس قاتل، الشباب يقاومون والمتعافون أكثر من الوفيات، لكن الأمر صعب، فى إحدى لحظات اليأس هذه جلست على سرير داخل غرفة العناية المشددة بعد خروج مريض تعافى من المرض، بكيت بحرارة، التقط زميلى جان صورة لي، سخر مني، قال انهضى لا وقت للتراجع، تمالكت نفسى وأكملت مهمتي، نواصل الليل بالنهار لهزيمة هذا الفيروس اللعين وسننتصر.



وأضافت، سررت جداً عندما تعاطف الناس معنا وتضامنوا معى منذ نشر الصورة يوم السبت الماضي، تناقلتها الصحف، الجميع شاركوا الصورة وقالوا «إنهم يموتون»، شعرت بالدعم النفسي، ربما خجلت من لحظات انهيارى ويأسى رغم قصر عمرها، واليوم نحن أقوى، سنواجه المرض وسننتصر، نتعلم دروساً مهمة فى اليقظة، لن تنهزم البشرية مهما فقدنا من زملاء «أطباء وتمريض»، نحن نقوم بواجبنا، جيشاً أعدته الدولة لمثل هذه اللحظات العصيبة ونحن على قدر المسؤولية، فقط ادعمونا بالالتزام بالعزل الصحي، عاونونا بألا تصابوا بالفيروس اللعين، لا نريد أن نراكم ممددين أمامنا على سرائر بيضاء تزلزلكم الحمى، اعتنوا بأنفسكم ودعونا نوجه إمكانياتنا وجهودنا لكبار السن، هؤلاء الذين ينتظرون منا أن ننقذهم، ساعدونا أن نراعى آباءنا وأمهاتنا، جداتنا وأجدادنا، هؤلاء ليس لهم إلا نحن، فساعدونا.

وقد تم تسجيل قرابة 33 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا فى فرنسا وحوالى 2000 حالة وفاة حتى الآن.

وكان قد رئيس الحكومة الفرنسى إدوار فيليب اليوم الجمعة من خطورة "مد مرتفع جدا" من وباء كوفيد-19 "يجتاح فرنسا"، مشيرا إلى أن "الوضع سيكون صعبا خلال الأيام القادمة".

وقال فيليب "بدأت مرحلة أزمة ستستغرق وقتا فى ظل وضع صحى لن يتحسّن بسرعة. يجب أن نصمد"، وبحسب الأرقام الرسمية الخميس، توفى 365 شخصا فى فرنسا فى المستشفيات خلال 24 ساعة.

وجدير بالذكر أن مجموعة من مقدمى الرعاية الصحية فى فرنسا، رفعوا شكوى ضد رئيس الوزراء الفرنسى ادوارد فيليب ووزير الصحة السابقة انييس بوزان، لاتهامهم بالتقصير من ناحية التصدى للوباء المتفشى فى مختلف ربوع البلاد، وجمعت الشكوى أكثر من 200 ألف توقيع يوم الخميس 26 مارس، وهى تدعم الشكوى التى قدمتها من قبل مجموعة تضم أكثر من 600 طبيب، باسم "C19".

وتتهم الشكوى المسئولان الفرنسيان بعدم اتخاذ التدابير اللازمة من أجل إعداد فرنسا بشكل كافى لمواجهة وباء الفيروس التاجى كورونا، على الرغم من أنهم كانوا ، على حد علمهم، على دراية بمخاطر الأزمة التى ستواجه البلاد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة