خالد صلاح

بعد موافقة FDA الأمريكية..تفاصيل أول علاج مؤقت لفيروس كورونا (فيديو)

الأربعاء، 25 مارس 2020 12:06 م
بعد موافقة FDA الأمريكية..تفاصيل أول علاج مؤقت لفيروس كورونا (فيديو) الزميل وليد عبد السلام
كتب إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف الزميل وليد عبد السلام مسئول ملف الصحة بالجريدة تفاصيل الكشف عن أول علاج جديد معتمد من هيئة الدواء والغذاء الأمريكية FDA بعد موافقتها على استخدام بلازما المتعافين من عدوى فيروس كورونا المستجد COVID-19.لعلاج الأشخاص المصابين بالفيروس.

وقال الزميل وليد عبد السلام اليوم إن البلازما هي أكبر مكون في الدم، حيث تشكل حوالي 55٪ من المحتوى الكلي له، وعندما تكون البلازما معزولة، تكون سائلة وصفراء فاتحة اللون، وتحمل الأملاح والإنزيمات.

وتابع : وفقا لتقرير " الديلى ميل" فقد بدأت الصين باستخدام هذه الطريقة لعلاج مرضاها الشهر الماضى ، وأعلن حاكم نيويورك أندرو كومو، أنه سيتم اختبار البلازما لعلاج المرضى بالفيروس التاجي في الولاية.

واستكمل : قد يكون العلاج هو أفضل أمل لمرضى COVID-19 المصابين بأمراض خطيرة، بينما يعمل العلماء على تطوير علاجات جديدة ومحددة للمرض واختبار الأدوية التجريبية مثل الكلوروكين و remdesivir.

ويشار إلى أن FDA  فى بيان على موقعها قالت : " نظرًا لحالة الطوارئ الصحية العامة التي يسببها تفشي فيروس كورونا المستجد " COVID-19 " الآخذ في الاتساع ، تسهل إدارة الغذاء والدواء الوصول إلى بلازما COVID-19 للاستخدام في المرضى الذين يعانون من عدوى COVID-19 الخطيرة أو التي تهدد الحياة على الفور".

وأضاف البيان " على الرغم من أن المشاركة في التجارب السريرية هي إحدى الطرق التي تمكن المرضى من الوصول إلى بلازما بطريقة صحيحة، إلا أنها قد لا تكون متاحة بسهولة لجميع المرضى المحتاجين بسبب سرعة تفشى الفيروس ".

حاول الأطباء في الصين استخدام أول علاج لـ COVID-19 باستخدام ما تسميه كتب التاريخ "مصل النقاهة" - المعروف اليوم باسم البلازما المتبرع بها - من الناجين من الفيروس الجديد كورونا.

ولكن من ناحية أخرى، قال الدكتور أرتورو كاساديفال من كلية الصحة العامة بجامعة جونز هوبكنز لوكالة أسوشيتد برس: " لن نعرف إذا كان العلاج بالبلازما سيعطى نتائج فعالة وكبيرة أم لا، ولكن الأدلة التاريخية مشجعة على استخدامه ".

وفقا لتقرير موقع "stanfordchildrens " فإن الغرض الأساسي من البلازما هو نقل العناصر الغذائية والهرمونات والبروتينات إلى أجزاء الجسم التي تحتاجها، كما تحتوي البلازما البشرية أيضًا على مكونات مهمة، مثل الجلوبولين المناعي (الأجسام المضادة)، وعوامل التخثر، وبروتينات الألبومين والفيبرينوجين، وعند التبرع بالدم، يمكن عزل هذه المكونات الحيوية عن البلازما الخاصة بك وتركيزها في منتجات مختلفة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة