أكرم القصاص

يحيى ويوحنا وجون.. من هو المعمدان؟ نبى يهودى أم قديس مسيحى أم رسول "الصابئة"؟

السبت، 21 مارس 2020 10:00 م
يحيى ويوحنا وجون.. من هو المعمدان؟ نبى يهودى أم قديس مسيحى أم رسول "الصابئة"؟ رأس يوحنا
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نعرف فى التراث الإسلامى النبى يحيى عليه السلام، ابن زكريا عليه السلام، سلسال ممتد من أنبياء بنى إسرائيل، وقد منحه الله الكريم إلى زكريا بعدما شاب شعره ووهن عظمه حسبما وصف القرآن الكريم ذلك، فأخذ الكتاب بقوة ووقف فى وجه التحريف الذى مارسه بنو إسرائيل فى آيات الله. 
بينما يرى أصحاب دين الصابئة أن النبي يحيى هو آخر أنبيائهم ولأنه كان يعمد الناس في نهر الأردن لذا هم يعتمدون الماء جزءا أساسيا في معتقداتهم.
يوحنا
 
 بينما تسميه المسيحية "يوحنا المعمدان" وتراه واعظًا ونبيًا يهوديًا ويُعتقد أنه كان أبا روحيا ليسوع المسيح، ابن خالته،  وفى إنجيل متى فى العهد الجديد يصور يوحنا على أنه مبشر لوصول المسيح، بينما اعتبره يسوع آخر الأنبياء وأعظمهم.
 
 
وجزء من خلفية يوحنا المعمدان، حسبما يذكر موقع ancient-origins هو توقع مجيء المسيح اليهودى، جزء آخر من خلفيته هو وجود مجتمعات الزهد التى تعيش فى الصحراء اليهودية، الذين عاشوا مثل يوحنا المعمدان أسلوب حياة بسيط وتحدثوا عن الحاجة للتحضير للحكم القادم.
 
 المصادر الأساسية ليوحنا المعمدان هى الأناجيل الأربعة، متى، مرقس، لوقا، ويوحنا، كما يقدم المؤرخ فلافيوس جوزيفوس والتقاليد من الكنيسة الأولى تفاصيل، على الرغم من أنها تعتبر فى بعض الأحيان غير موثوق فيها.
 
يحيى
 
كان والد يوحنا المعمدان زكريا كاهنًا من أبيا، وكانت زوجته امرأة تدعى إليصابات، ولم تكن زوجة زكريا قادرة على إنجاب أطفال، ولم يكن لديهم أبناء ليحملوا نسبهم.
وذات يوم وقعت لزكريا رؤيا حيث ظهر له ملاك وأخبره أن زوجته ستحمل ابنا سيكون سلفا للمسيح، فأعرب زكريا، بسبب تقدمه فى العمر عن شكوك، لهذا السبب.
 
وعنما أصبحت إليصابات حاملا زارت مريم التى حملت للتو يسوع، ويقال بأن يوحنا المعمدان تحرك فى بطنها عندما كانت بحضور مريم، وتهدف هذه القصة إلى إظهار أنه حتى عندما لم يولد بعد، اعترف يوحنا المعمدان بمجىء المسيح.
 
القديس
 
على الرغم من أن هناك تقاليد تخبر أن يوحنا المعمدان يجب أن يكون مختبئًا فى الصحراء بسبب غضب هيرودس، على غرار يسوع، فإن معظم هذه القصص تعتبر مجرد أساطير، ما هو معروف، أنه فى مرحلة ما من حياته، ذهب يوحنا المعمدان إلى الصحراء إلى وادى الأردن السفلى، حيث بدأ فى الوعظ.
 
والكتاب المقدس يقول انه ارتدى وبر الإبل وأكل الجراد والعسل، وأحد أسباب قيامه بذلك كان تقليد الأنبياء القدماء الذين عاشوا أيضًا فى البرية لفترات طويلة من الزمن، وسرعان ما اكتسب يوحنا أتباعًا.
 
وكانت معمودية يوحنا تتعلق فى المقام الأول بالتوبة والاستعداد للمسيح القادم فهى تحضير لمعمودية قادمة سيديرها كائن أكبر بكثير من نفسه.
 
وفى إحدى الحالات، جاء العديد من الفريسيين والصدوقيين للاستماع إلى إحدى خطب يوحنا فـأدانهم على أنهم "أبناء الأفاعي"، مستندا إلى ما وصفوا به من نفاق.
 
كما قدم نصائح محددة للآخرين. ونصح الجنود بعدم الإساءة والرضا بأجورهم. وقد شجع الناس الذين يعيشون بوفرة على أن يعطوا للمحتاجين، "فليعطوا من لديه أثنين من لا يملك." كانت النصائح الأخلاقية من هذا النوع شائعة بين الحاخامات اليهود والأخلاق الهلنستيين.
 
على الرغم من أن يوحنا يبدو أنه لم يكن متأكدًا فى بعض الأحيان مما إذا كان يسوع هو المسيح، إلا أنه يبدو أنه كان لديه إشارة قوية لهوية يسوع. عندما جاء يسوع أولا ليعمد، رفض يوحنا، مصرا على أن دور المعمدان والمعمد يجب أن يكون العكس. ومع ذلك أصر يسوع.
 
تشير هذه الحلقة إلى أن يوحنا اشتبه على الأقل فى أهمية يسوع. يتم إثبات دور يسوع كمسيح فى الأناجيل أكثر مما يحدث مباشرة بعد تعميده عندما يسمع صوت من السماء يؤكد أن يسوع هو ابن الله الآب، أو المسيح فى التقليد المسيحي.
 
المعمدان
 
فى وقت لاحق، عندما كان يوحنا فى السجن، كانت هناك نقطة يرسل فيها بعض تلاميذه إلى يسوع ليسأله عما إذا كان بالفعل هو الشخص الذى يبحثون عنه أو إذا كان عليهم أن يبحثوا عن شخص آخر. يعتقد العديد من اللاهوتيين، مع ذلك، أن هذا لا يعكس الشك أو عدم اليقين من جانب يوحنا ولكنها محاولة لتبديد الشكوك بين تلاميذه بإرسالهم للتحدث إلى يسوع.
 
لم يكن يوحنا خائفا من مواجهة أصحاب السلطة بشأن الأعمال التى اعتبرها غير أخلاقية، كان هيرودس أنتيباس، حاكم الجليل ووسط شرق الأردن، فى ذلك الوقت، متزوجًا من ابنة أريتاس الرابع ملك الأنباط، أثناء زيارته لروما، وقع فى حب ابنة أخته هيرودياس التى كانت الزوجة السابقة لأخيه هيرودس فيليب، بعد طلاق زوجته الأولى، تزوج هيرودس أنتيباس من هيرودياس، وأدان يوحنا هذا الأمر غير القانونى وفقًا للتعاليم الأخلاقية اليهودية.
 
واحترم الشعب اليهودى يوحنا كقائد روحى وربما خشى هيرودس من أن يؤدى النبى الذى يشجبه إلى رد فعل سياسى بين اليهود، بغض النظر عن السبب، فألقى القبض على يوحنا ووضعه فى السجن، ومن ناحية أخرى، لم يكن لدى عشيقته، هيرودياس، مثل هذه المخاوف، ذات يوم رقصت ابنتها "سالومى" أمام هيرودس، فأعجب هيرودس وقدم لابنتها ما تشاء، طلبت الفتاة من والدتها هيرودياس، وأخبرتها هيرودياس أن تطلب رأس يوحنا المعمدان. طلبت الفتاة وأجبر هيرودس على الإلزام.
 
 وهكذا، أُعدم الشخص الذى سماه يسوع أعظم الأنبياء بناء على طلب فتاة راقصة.
 
ويوحنا المعمدان يقدس على نطاق واسع فى التقاليد المسيحية وكان أحد أوائل القديسين الذين يتم منحهم يوم عيد فى كل من الدورات الكاثوليكية الغربية الغربية والشرقية الأرثوذكسية الشرقية.




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة