أكرم القصاص

الأزهر: قرار جمهورى بتعيين 4 أعضاء جدد بهيئة كبار العلماء

الإثنين، 02 مارس 2020 11:07 ص
الأزهر: قرار جمهورى بتعيين 4 أعضاء جدد بهيئة كبار العلماء الازهر الشريف
كتب: لؤى على ومحمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت الصفحة الرسمية للأزهر الشريف، عبر فيسبوك، أن السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، أصدر قرارًا جمهوريًا بتعيين أربعة أعضاء جدد بهيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، ووفقا للأزهر، ضم القرار كلا من الدكتور السعيد السيد السيد عبادة، أستاذ النقد والأدب المتفرغ بكلية اللغة العربية بالقاهرة، الدكتور حسن أحمد محمد جبر، أستاذ التفسير بكلية أصول الدين والدعوة بالقاهرة، الدكتور محمود توفيق محمد سعد، أستاذ البلاغة والنقد بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات القاهرة، الدكتور محمد حسنى إبراهيم سليم، أستاذ الفقه المقارن المتفرغ بكلية الشريعة والقانون بالقاهرة.

الأزهر
الأزهر

يذكر أن الإمام الأكبر، أعاد إحياء هيئة كبار العلماء فى عام 2012 بعد توليه مشيخة الأزهر، باعتبارها أعلى مرجعية دينية تابعة للأزهر الشريف، لتقوم الهيئة بعدد من الاختصاصات، على رأسها، تقديم الرأى الفقهى والشرعى فيما يطرأ من قضايا ومستجدات تخص المسلمين فى كافة ربوع العالم، وتتألف هيئة كبار العلماء من عدد لا يزيد على أربعين عضواً من كبار علماء الأزهر من جميع المذاهب الفقهية الأربعة يرأسها شيخ الأزهر الشريف.

وكان فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، استقبل أمس الأحد، السفير أنطونيو باتريوتا، سفير البرازيل بالقاهرة، وأكد الطيب أن رسالة الأزهر الشريف قائمة على التعايش المشترك بين أتباع الأديان، وقد بذلنا فى سبيل تحقيقه جهدًا كبيرًا، حيث أنشأنا بيت العائلة المصرية ـ وهو نموذج يحتذى فى تحقيق التعايش بين المصريين، كما نظمنا العديد من المؤتمرات الداعية لذلك ومنها "مؤتمر الحرية والمواطنة"، الذى نظمه الأزهر قبل عامين، للدعوة لترسيخ مبدأ المواطنة والعيش المشترك.

وأضاف شيخ الأزهر أن جهود الأزهر فى تعزيز السلم العالمى قد استمرت، من خلال توثيق العلاقات ما بين الأزهر والكنائس العالمية، بدءًا بكنيسة كانتربيري، ومجلس الكنائس العالمي، وتوج هذا الجهد بلقاء البابا فرانسيس، ما دفعنا للتفكير فى إصدار وثيقة الأخوة الإنسانية، كدليل إرشادى لحل الكثير من أزمات العالم المعاصر، تلك الوثيقة التاريخية التى لاقت استحسان الكثيرين وأشادت بها منظمة الأمم المتحدة، التى تدرس حاليًا إعلان الرابع من فبراير كيومٍ عالمى للأخوة الإنسانية.

من جانبه أعرب سفير البرازيل عن تقديره الكبير للأزهر الشريف، والجهود التى يبذلها فضيلة الإمام الأكبر لترسيخ التسامح والسلام العالمي، مشيرًا إلى حرص بلاده على توثيق علاقاتها مع الأزهر بوصفه أعرق مؤسسة إسلامية وسطية فى العالم.

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة