خالد صلاح

دراسة: سكان العصر الجليدى صنعوا بيوتهم من عظام الحيوانات منذ 20000 عام

الخميس، 19 مارس 2020 09:00 م
 دراسة: سكان العصر الجليدى صنعوا بيوتهم من عظام الحيوانات منذ 20000 عام دائرة العظام
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

توصلت الدراسة الحديثة التى قدمها عدد من الباحثين فى روسيا، أن دائرة العظام الكبيرة التى عثر هناك تتكون من عظام الماموث هو جنس من الثديات الفيلية من فصيلة الفيلة، ومخلوقات العصر الجليدى الأخرى التى عاشت منذ أكثر من 20000 عام، وقال باحثو الدراسة، إن بقايا العظام لم تعد فقط إلى ماموث ولكنها ترجع إلى عظام الرنة والخيول والدببة والذئاب والثعالب الحمراء والثعالب القطبية الشمالية، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع "لايف ساينس".

gNjmFmPZMVqtoosBPjdrJn-650-80

وقال الباحث الرئيسى فى الدراسة ألكسندر بريور، المحاضر فى علم الآثار فى عصور ما قبل التاريخ بجامعة إكستر بإنجلترا: "عظام الماموث تتكون من جميع أجزاء أجسام  مختلفه من جسده، منها جماجمه ساقه وأيضا العظام الأصغر مثل الفقرات.

وأوضح بريور، أن هناك حوالى 70 دائرة من العظام  ترجع إلى العصر الجليدى فى حوالى 25 موقعًا فى أوكرانيا وروسيا معروفة بالفعل لعلماء الآثار، لكن الموقع المكتشف حديثًا هو الأقدم على الإطلاق، مشيرا إلى أن يبلغ قطر دائرة العظام حوالى 36 قدمًا (11 مترًا)، وأنه من الصعب تحديد شكل هذا الهيكل وغيره من الهياكل المصنوعة من العظام خلال العصر الجليدى الأخير .

 وأضاف بريور، أن العظام التى استخدمت فى بناء الهيكل تم اصطيادها من قبل الناس، كما يتضح من اكتشاف رمى الرمح فى ضلع الماموث البالغ من العمر 25000 عام ولكن ربما يكون هذا استثناء وليس قاعدة.

وأكد بريور، أنه لم يترك هذا المجتمع وراءه العديد من الأدلة حول كيفية استخدامه لهذا الهيكل، وقد اقترح علماء الآثار أنه ربما كان مسكنًا، ولكن لدى بريور وزملائه فكرة أخرى ربما استخدمت هذه المباني العظمية للطقوس أو حتى لتخزين الطعام ، بالنظر إلى أن كل ماموث يحتوي على كمية "ضخمة" من اللحم عليها.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة