خالد صلاح

مقالات الصحف.. رأى الأهرام: التغيرات المناخية والمجتمع المدنى.. مرسى عطا الله: حقيقة الأزمة وحدودها.. عماد أديب: ارحموا "أهل النت" يرحمكم من فى السماء.. خالد منتصر: هل عدوى الكورونا تمنح الحصانة ولا تتكرر؟

الأحد، 15 مارس 2020 05:01 ص
مقالات الصحف.. رأى الأهرام: التغيرات المناخية والمجتمع المدنى.. مرسى عطا الله: حقيقة الأزمة وحدودها.. عماد أديب: ارحموا "أهل النت" يرحمكم من فى السماء.. خالد منتصر: هل عدوى الكورونا تمنح الحصانة ولا تتكرر؟ كتب مقالات الصحف
كتب محسن البديوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت مقالات صحف القاهرة الصادرة صباح الأحد، العديد من القضايا، كان على رأسها: رأى الأهرام: التغيرات المناخية والمجتمع المدنى، فاروق جويدة: ذكريات مع عبد الوهاب،مرسى عطا الله: حقيقة الأزمة وحدودها، خالد منتصر: هل عدوى الكورونا تمنح الحصانة ولا تتكرر؟، محمود خليل: المسكوت عنه فى أحاديث كورونا،عماد الدين أديب: ارحموا "أهل النت" يرحمكم من فى السماء.

الأهرام

رأى الأهرام: التغيرات المناخية والمجتمع المدنى

يرى الكاتب أن تجربة الامطار الغزيرة التي تعرضت لها مصر كشفت عن بوادر لدور مهم للمجتمعات المحلية والمجتمع المدنى، في مواجهة بعض آثار هذه التغيرات المناخية، بما يسمح بمراكمة الخبرات المحلية اللازمة في هذا المجال.

مرسى عطا الله: حقيقة الأزمة وحدودها

علق الكاتب على مفاوضات سد النهضة، والتعنت الإثيوبى، متطرقًا للجهود المصرية واتفاق واشنطن في هذا الصدد، ومؤكدًا أن الأزمة ستنفرج بفضل عوامل عديدة، أهمها، أن مصر تحترم دروس التاريخ، والتاريخ لا يسير أبدًا في طريق مسدود.

فاروق جويدة: ذكريات مع عبد الوهاب

تطرق الكاتب خلال مقاله لحديث عن ذكرياته مع الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب، مضيفًا أنه لم يلق التقدير الكامل من الدولة حيًا وميتًا فلم نعد نسع أغانيه ولا يوجد له فيلم تلفزيونى وهناك تفريط كبير في الفن الجميل.

 

الوطن

عماد الدين أديب: ارحموا "أهل النت" يرحمكم من فى السماء!

يؤكد الكاتب أنه من العار أن يُسخر بعض الناس جهودهم على وسائل التواصل الاجتماعى إلى تعميق اليأس والخوف والذعر، بدلاً من المساهمة فى غرس شمعة ضياء فى هذا الزمن الصعب، وخاصة فيما يتعلق بفيروس كورونا، قائلًا :" كفى سوداوية، وعدمية، وتصدير كآبة.. ارحموا من على النت يرحمكم من فى السماء".

خالد منتصر: هل عدوى الكورونا تمنح الحصانة ولا تتكرر؟

تطرق الكاتب للحديث عن تداعيات فيروس كورونا، قائلًا إنه ما زال معظم العلماء يقول، وبشكل غير مؤكد حتى الآن، إن الإصابة بالفيروس التاجى تؤدى إلى تطوير "مناعة قصيرة المدى على الأقل"، وحتى كتابة هذه السطور وصل عدد الحالات العالمية للفيروس التاجى الجديد إلى 136390 حالة، حيث يواصل الوباء انتشاره حول العالم، ومع ذلك، تظهر أحدث الأرقام أن 69623 شخصاً، كثير منهم فى الصين حيث نشأ الفيروس، قد تعافوا من المرض، فى حين أن معدل الإصابة مرة أخرى وارد، حيث يعتقد الخبراء أن الإصابة بالفيروس مرة واحدة لا تعنى أنه لا يمكنك الإصابة به مرة أخرى.

محمود خليل: المسكوت عنه فى أحاديث كورونا

يرى الكاتب أن أحاديث المسئولين الكبار داخل دول الغرب تطرح العديد من علامات الاستفهام حول المعلن والمسكوت عنه فى المعلومات المتعلقة بفيروس كورونا، فالأرقام المفزعة التى تتردد فى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية حول عدد المصابين المحتملين بالفيروس تخفى فى باطنها معلومات أخطر توافرت لدى هؤلاء المسئولين حول طبيعة هذا الفيروس وحجم انتشاره ومستويات تحوره وتأثيراته على الأوضاع الصحية لشعوب العالم، والمسئولون لهم مصادرهم ولديهم الجهات التى توفر لهم معلومات دقيقة قد لا تعلن فى أحاديثهم الموجهة إلى الشعوب، لكنك تستدل على المسكوت عنه فيها من خلال تأمل ما بين السطور، وما بين سطور الأحاديث والأرقام التى تأتى على ألسنة المسئولين فى الغرب الكثير من المعانى والاستنتاجات التى تشير إلى مخاطر ليست بالقليلة ترتبط بفيروس كورونا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة