خالد صلاح

بابا الفاتيكان يعلق زيارات الأساقفة الدورية بسبب فيروس كورونا

الأربعاء، 11 مارس 2020 12:12 م
بابا الفاتيكان يعلق زيارات الأساقفة الدورية بسبب فيروس كورونا بابا الفاتيكان
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قرر بابا الفاتيكان، البابا فرنسيس، تعليق جميع الزيارات الدورية للأساقفة الموضوع على جدول أعماله حتى عيد الفصح، حسبما قالت وكالة "آكى" الإيطالية.

 

وجاء فى خطاب عاجل يحمل توقيع محافظ مجمع الأساقفة الكاردينال مارك أويليه، والموجه إلى رؤساء أقسام أبرشية روما (كوريا رومانا)، أن البابا "بسبب تفشى فيروس كورونا والإجراءات التقييدية الأخيرة التى وضعتها الحكومة الإيطالية، رأى أن من المناسب تعليق الزيارات الدورية المقررة قبل عيد الفصح، أو بالأحرى "تلك الخاصة بمجموعات أساقفة فرنسا والإقليم الثالث للبرازيل".

 

وخلصت الرسالة إلى القول إن "مجمع الأساقفة سيقوم فى وقت لاحق بإبلاغ التواريخ الجديدة للزيارات والتى يحددها مكتب الشؤون البابوى".

 

ويُقصد بالزيارات الدورية، اللقاءات الى يعقدها الأساقفة من جميع أنحاء العالم كل خمس سنوات فى الفاتيكان مع البابا، لتوضيح الخصائص التى تميز أقاليمهم الكنسية من وجهة نظر دينية واجتماعية وثقافية، وما هى أكثر القضايا إشكالية من وجهة النظر الراعوية وثقافية وكيف تتدخل الكنيسة المحلية فى هذه المشكلات.

 

وأعلنت السلطات الايطالية مساء أمس الثلاثاء ارتفاع الاصابات بفيروس كورونا المستجد الى 8.514 حالة إصابة، وبلغ مجمل الوفيات 631 حالة وفاة، اثر تسجيل 168 وفاة جديدة، فى حين ارتفع عدد المتعافين الى 1004.

 

واشار رئيس هيئة الدفاع المدنى، المفوض الحكومي لطوارئ فيروس كورونا (كوفيد 19)، انجبلو بوريللى، خلال مؤتمره الصحفى اليومى، الى ان مجمل من اصابهم الفيروس، بما فيهم من تعافى ومن توفى، فاق العشرة آلاف شخص، 10 آلاف و194 على وجه التحديد.

 

ونوه بوريللى بأن الضحايا الجدد لم يمتوا بسبب الفيروس (حصرا)، ببل كانوا يعانون من أمراض اخرى مختلفة، من بيتها فيروس كورونا".

 

أما بالنسبة للفئات العمرية للمتوفين منذ تفجر ازمة تفشي العدوى، فإن 2% تتراوح أعمارهم بين 50 و 59 عاما، و 8% بين 60-69 عاما، و 32% بين 70-79 عاما، و 45٪ بين 80-89 عاما و 14% فوق الـ90 عاما.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة