خالد صلاح

أوقاف الأقصر تشكل لجانا للمرور على الأماكن الإدارية والمساجد بمدينة الطود

الثلاثاء، 10 مارس 2020 07:00 ص
أوقاف الأقصر تشكل لجانا للمرور على الأماكن الإدارية والمساجد بمدينة الطود جانب من اللجان
الأقصر – أحمد مرعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

صرح الشيخ سيد محمد عبد الدايم، وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة الأقصر، بأنه ضمن سلسلة دعم النشاط الدينى والدعوى المكثف بمديرية أوقاف الأقصر، تم تشكيل عدة لجان لمتابعة النشاط الدعوى والمرور على مساجد المدن المختلفة لتحقيق أقصى استفادة لرواد المساجد، وذلك فى إطار المتابعة المستمرة للعمل الدعوى بالمساجد والإدارات التابعة للمديرية، وبناء على تعليمات وزير الأوقاف وتوجيهات محافظ الأقصر.

وأضاف وكيل وزارة الأوقاف بالأقصر، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه قرر تشكيل لجنة من قيادات المديرية برئاسته وعضوية الشيخ رضوان محمد خليل مدير الدعوة، والشيخ عبد الستار إبراهيم أبو الحجاج رئيس قسم شؤون القرآن الكريم بالمديرية، والشيخ محمد محمود يدرى، والشيخ محمد عبد العزيز خضرى، والشيخ محمد على أبو الوفا، من قيادات الدعوة بإدارة أوقاف الطود، للمرور على مساجد مركز ومدينة الطود، وذلك لمتابعة أوجه النشاط الدعوى بها والمرور على المساجد وما بها من أنشطة كل فى نطاق اختصاصه والوقوف على الطبيعة على العمل الدعوى بها ومعالجة أوجه القصور بها أن وجدت، وذلك عن طريق الجهات المختصة بالمديرية.

وأكد الشيخ سيد محمد عبد الدايم وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة الأقصر، أنه تم المرور على الأماكن الإدارية والمساجد الآتية: (ديوان إدارة أوقاف الطود - مسجد آل مراد بالطود شرق - مسجد نجع ابوحروقه بالطود شرق - مسجد نجع العمدة بالطود - مسجد الرحمن الطلمبات بنجع الوحدة - مسجد مصطفى زارع ع بنجع الوحدة)، وغيرها من المساجد التى تم المرور عليها.

وكانت قد أعلنت مديرية الأوقاف بمحافظة الأقصر، أنه تم خلال الفترة الماضية الانتهاء من أعمال التجديدات والدهانات وفرش السجاد لما يقرب من 7 مساجد على مستوى محافظة الأقصر خلال شهر فبراير 2020، ويأتى هذا النشاط فى إطار الخطة التى تقوم بها المديرية للمساهمة فى أن تقوم المساجد بأداء دورها على الوجه الأكمل، موجهاً الشكر والتقدير لكل من ساهم فى سبيل إعمار بيوت الله تبارك وتعالى، وعلى الأخص هذا المسجد الكريم حيث أن هذا المسجد يعد درة من الدرر التى تفخر بها محافظه الأقصر، وذلك نظراً لموقعه الفريد وعمارته شديدة التميز ولم يحمله من طابع دينى وروحى باهر مستوحى من المسمى الذى يحمله.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة