خالد صلاح

ضربة جديدة للاحتكار القطرى.. الدوري الإنجليزي قريباً على طريقة Netflix

الأحد، 09 فبراير 2020 03:41 م
ضربة جديدة للاحتكار القطرى.. الدوري الإنجليزي قريباً على طريقة Netflix محمد صلاح
كتب أحمد عصام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت تقارير صحفية إنجليزية أن مباريات الدورى الإنجليزى الممتاز سيكون متاحًا لكل الجماهير عبر الإنترنت، من خلال خدمة جديدة مثل "Netflix " التى يستخدمها الملايين حول العالم لمشاهدة منتجات ترفيهية، مثل الأفلام والمسلسلات والبرامج الوثائقية بمقابل مادى بسيط.

وقالت صحيفة "ديلى ميل"، إن ريتشارد ماسترز الرئيس التنفيذى الجديد للدورى الإنجليزى يستعد لإحداث ثورة فى البث الرقمى لمباريات البريميرليج، والذى سيسمح بزيادة الإيرادات للأندية فى الوقت الذى ستستمتع فيه الجماهير بالمسابقة بأسعار منخفضة.

وتربح رابطة الدورى الإنجليزى ما يزيد عن 3 مليارات جنيه إسترلينى سنويًا من بيع حقوق البث خارج المملكة بجانب 1.6 مليار من البيع للقنوات المحلية، مثل سكاى وبى تى سبورت وبى بى سى وأمازون.

وفى الوقت الحالى، تصل تكلفة مشاهدة الدورى الإنجليزى فى إنجلترا حوالى 912 جنيه إسترلينى سنويًا، أو 76 جنيهًا إسترلينيًا فى الشهر، وستكون الخدمة الجديدة بأسعار أقل بكثير عما هى عليه حاليا بالنسبة للجماهير.

وفى مصر تصل إلى 2280 جنيه مصرى سنوياً لمشاهدة البطولة على قناة "بى إن سبورت" القطرية التى تحتكر مباريات البطولة فى الشرق الأوسط، وستكون الأسعار الجديدة أقل من تلك التكلفة.

وفى حال تنفيذ المشروع الجديد فستكون مباريات البريميرليج على الهواء مباشرة في 188 دولة حول العالم وتصل إلى 200 مليون أسرة مقابل سعر في حدود 10 دولارات شهريًا حوالي 160 جنيه مصري أي ستكون قادرًا على متابعة كل مباريات البريميرليج بما يعادل 5 جنيهات يوميًا.
 
وتربح رابطة الدوري الإنجليزي ما يزيد عن 3 مليارات جنيه إسترليني سنويًا من بيع حقوق البث خارج المملكة بجانب 1.6 مليار من البيع للقنوات المحلية مثل سكاي وبي تي سبورت وبي بي سي وأمازون.
 
وأشارت ديلي ميل إلى أن أرباح رابطة الدوري الإنجليزي ستكون خيالية حال تطبيق المشروع الجديد المشابه لنتفليكس وقالت أن عائدات البث الخارجي التي تصل إلى 3 مليارات إسترليني قد تصل على 24 مليار إسترليني سنويًا في حالة اشتراك الـ200 مليون أسرة التي تتابع البريميرليج مباشرة بحوالي 10 دولارات شهريا.
 
وأوضحت الصحيفة أن التحدي الحقيقي سيكون في التجهيز لهذا المشروع الضخم حيث سيتعين على الرابطة تجهيز عشرات القنوات لبث المباريات بلغات مختلفة لتلبية كافة الأذواق وستتضخم مسئولياتها من مجرد منظم لـ380 مباراة في كل موسم إلى محطة عملاقة للبث العالمي تتضمن بناء وصيانة منصة تقنية معقدة لخدمة الجماهير من كل أنحاء الكوكب في قارات ولغات وثقافات متنوعة للغاية، وهو ما يؤكد أن تلك الخطوة لن تحدث بسرعة كبيرة.
 
يقول ماسترز: "هناك مخاطر كبيرة حول المشروع بعدما نجحت رابطة الدوري الإنجليزي في إقامة شراكات ناجحة من خلال البحث عن شراكات مع هيئات البث الثابتة والحصول على تمويل آمن كنموذج لها ، بدلاً من عائدات المستهلكين المباشرة ، والتي تعد استراتيجية مختلفة تمامًا. سيكون الانتقال من واحدة إلى أخرى إذا حدث ذلك ومتى يحدث لحظة كبيرة ".
 
وأوضح المدير التنفيذي للبريميرليج أن المشروع قد يتم اختباره في أحد الدول الآسيوية قبل أن يتم البدء في تنفيذ المشروع على مستوى العالم.
 

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة