خالد صلاح

أردوغان يعد شعبه بالفقر والقتل.. كبيرة مستشاريه تتسبب فى مقتل 39 تركيا فى انهيارين جليديين.. رئيس حزب تركى معارض تتهم الديكتاتور بنشر الفساد.. واعتقال سياسي كردي لانتقاده انتهاكات قوات أنقرة في سوريا

السبت، 08 فبراير 2020 11:30 م
أردوغان يعد شعبه بالفقر والقتل.. كبيرة مستشاريه تتسبب فى مقتل 39 تركيا فى انهيارين جليديين.. رئيس حزب تركى معارض تتهم الديكتاتور بنشر الفساد.. واعتقال سياسي كردي لانتقاده انتهاكات قوات أنقرة في سوريا رجب طيب أردوغان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يتسبب الإهمال الذى يمارسه نظام رجب طيب أردوغان في مزيد من قتل المواطنين وانتشار للفقر، في الوقت الذى أصبح الاعتقال هو الوسيلة الوحيدة لمواجهة كل من يفضح قمع أردوغان وجنوده في المنطقة، فيما اتهمت رئيسة حزب تركى معارض، أردوغان بالتسبب في انتشار الفقر والفساد بتركيا، حيث أكد موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، أن السلطات التركية ألقت القبض على الكاتب والسياسي الكردي فؤاد أونان، بسبب كتاباته عبر حساباته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعى، حيث اعتقلت الشرطة التركية فؤاد أونان بإسطنبول، بتهمة الدعاية لمنظمة إرهابية بسبب مشاركاته عبر حسابه الرسمي بمواقع التواصل الاجتماعي انتقد من خلالها العدوان التركي الذى شنه رجب طيب أردوغان على شمال سوريا في 9 أكتوبر الماضي.
 
وقال الموقع التابع للمعارضة التركية، إنه سبق أن حُكم على اونان في أبريل الماضي بالسجن لمدة 3 أعوام وشهر بتهمة الدعاية لحزب العمال الكردستاني من قبل المحكمة الجنائية العليا بإسطنبول، موضحا أن الجيش التركي وحلفاؤه من الميليشيات احتل قرية العريشة بريف رأس العين بعد عدوان مكثف عليها. وذكرت المصادر السورية، أن قوات النظام التركي ومرتزقتها تحتل قرية العريشة بريف رأس العين بعد عدوان مكثف عليها.
 
ولفت موقع تركيا الآن، إلى أنه سبق أن كشفت شهادات اللاجئين السوريين المرحلين من تركيا لشمال سوريا، أن النتيجة التي أسفر عنها العدوان التركي، هي التطهير العرقي للشعب السوري في بلاده، فهي عملية يرون أنها مصممة جزئيًا لإبعاد السكان الأكراد والمتعاطفين معهم واستبدالهم بالموالين لتركيا على الحدود السورية، وبدأت المأساة، عندما شنت تركيا هجومًا عسكريًا على سوريا في التاسع من أكتوبر الماضي بهدف دفع القوات الديمقراطية السورية المدعومة من الولايات المتحدة بعيدًا عن حدودها.
 
 
كما ذكر موقع تركيا الآن، أن رئيسة حزب الخير التركي المعارض ميرال أكشنار ، اتهمت حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم بالتسبب في إفقار الناس ونشر الفساد في البلاد، مؤكدة أن الحزب بعد الاستيلاء على الحكم أعلن مكافحته للفر وللفساد لكن أصبح رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان وأصدقاؤه من أصحاب الفضل في الفقر والفساد، حيث أوضحت أثناء زيارتها لعائلة العضو بالحزب سادات هيتشدرماز الذي وافته المنية أمس الخميس، أن المواطنين أصبحوا في وضع صعب للغاية بفضل ارتفاع أسعار الكهرباء والغاز والطبيعي وزيادرة أسعار المنتجات الغذائية، إلى الحد الذي أصبح الإصلاح فيه صعبًا.
 
وقال الموقع التابع للمعارضة التركية، إن الصحافة التركية كشفت عن اتفاق الحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان، على استيراد 500 طن من لحوم الحمير والبغال من السودان، ضمن الاتفاقية الثنائية بين البلدين بتخفيض التعريفة الجمركية على المنتجات الزراعية والحيوانية الواردة من السودان بنسبة 100%، موضحا أن الحكومة التركية قررت استيراد الحيوانات الحية والمنتجات الزراعية من السودان، وتخفيض التعريفية الجمركية على تلك الواردات بنسبة 100%، رغم أنها لم تبدأ في الإنتاج الزراعي التي استأجرت من أجله أراضي في السودان لمدة 99 عامًا.
وأكد موقع تركيا الآن، أن ممثل قناة "خبر ترك" بأنقرة، بولوت أيدمير، أعلن أن المتسبب في وقوع انهيارين جليديين في مدينة باهتشاساراي بمحافظة فان التركية، أمس، اللذين أسفرا عن مصرع 39 شخصًا حتى الآن، وهي كبيرة مستشاري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث قال: لم تستمع كبيرة مستشاري الرئيس التركي والنائبة السابقة فى حزب العدالة والتنمية للتحذيرات، فلقد مهدت الطريق للانهيار من خلال آلات البناء، وتسببت الديسيبل وحدة قياس فى الانهيار، وظلت الحافلة الصغيرة تحت الانهيار الجليدي.
 
وقال الموقع التابع للمعارضة التركية، إن انهيار جليدي وقع على حافلة صغيرة، تسير في الطريق، في مدينة باهتشاساراي بمحافظة فان التركية، حيث بينما كانت أعمال البحث والإنقاذ لأولئك الذين ظلوا تحت الانهيار، حدث انهيار جليدي آخر على فريق الإنقاذ، وعثر على جثمان 39 شخصًا فى أعمال الإنقاذ الجارية، 14 منهم مدنيون، و8 منهم جنود، و3 حراس، و3 رجال إطفاء.
 
وتابع موقع تركيا الآن: بينما يرتفع عدد الموتى، أعلن ممثل قناة خبر ترك بأنقرة ، أن المسئول عن كارثة الانهيار الجليدي هذه كبيرة مستشاري الرئيس التركي والنائبة السابقة فى حزب العدالة والتنمية الحاكم جولشان أورهان، موضحا أن أورهان تجاهلت التحذيرات قبل كارثة الانهيار الجليدي الأولى، وفتحت الطريق من الثلوج من خلال آلات البناء، وأن هذه الآلات هى التى تسببت فى الانهيار الجليدى، الذى راح ضحيته 39 شخصًا حتى الآن.
 
وتابع: لقد أجريت عدة مكالمات هاتفية لمحاولة فهم ما حدث، وكان يوجد فى مدينة تشاتاق بمحافظة فان التركية دعوة طعام. وانضمت لهذا الحدث، الموجود فى دائرتها الانتخابية، كبيرة مستشاري الرئيس التركي جولشان أورهان، التي أُصيبت فى الانهيار أيضًا، وأثناء خروجها من هناك قيل لها (هناك خطورة واحتمالية لحدوث انهيار جليدي، لا تخرجي من هنا، هذا ليس صحيحًا) يوجد طريق يُدعي الخراب. العبور من هذا الطريق مستحيل، لأن الثلوج أغلقته، ويوجد خطورة حدوث انهيار جليدي، وقبل الخروج إلى الطريق أخذت أورهان معها 4-5 آلات بناء، وراحت ماكينات البناء تفتح الطريق وتزيل الثلوج. وكان الطريق مغلقًا بسبب الثلوج، وقد أُجري التدخل من قبل بآلات البناء فى نقطة أخرى بالطريق.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة