خالد صلاح

لماذا يزيد الاحتباس الحرارى على الرغم من زيادة إخضرار الكوكب؟

الإثنين، 03 فبراير 2020 11:00 ص
لماذا يزيد الاحتباس الحرارى على الرغم من زيادة إخضرار الكوكب؟ نمو الأراضى الخضراء
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أصدر تشي تشين، باحث الدراسات العليا بجامعة بوسطن، ورانحا مينيني، أستاذ الأرض والبيئة بكلية الآداب والعلوم في جامعة بو، ورقة جديدة تكشف كيف يساعد البشر في زيادة الغطاء النباتي والأشجار، الذي يمتص الكربون من الجو ويبرد الكوكب، ومن خلال فحص على 250 دراسة علمية، بيانات الأقمار الصناعية لرصد الأرض، النماذج المناخية والبيئية، والملاحظات الميدانية، ألقى فريق من الباحثين في جامعة بوسطن والمتعاونين الدوليين الضوء على العديد من الأسباب والنتائج المترتبة على الزيادة العالمية في نمو النباتات.

ووفقا لما ذكره موقع "phys" فإنه من خلال دراسة جديدة، نُشرت في دورية Nature Nature Earth & Environment، أفاد الباحثون أن انبعاثات الكربون المتغيرة للمناخ والاستخدام المكثف للأراضي قد تسببت عن غير قصد في تخضير نصف أراضي الأرض المزروعة.

وعلى الرغم من أن هذا يبدو شيئًا جيدًا، إلا أن هذا المعدل الهائل للاحتباس الحراري، إلى جانب الاحترار العالمي وارتفاع منسوب سطح البحر وتراجع الجليد البحري، يمثل دليلًا موثوقًا به على أن الصناعة والأنشطة البشرية تؤثر بشكل كبير على مناخ الأرض.

يقول أحد المشاركين في الدراسة الدكتور ياريل بيركه من المعهد النرويجي لأبحاث الطبيعة: "من المفارقات أن انبعاثات الكربون ذاتها المسؤولة عن التغيرات الضارة في المناخ تسهم أيضًا في نمو النبات من خلال صناعة الأسمدة".

واكتشف باحثون من جامعة بوسطن، استنادًا إلى ملاحظات تصوير الأقمار الصناعية NASA و NOAA شبه اليومية منذ أوائل الثمانينيات، أن مساحات شاسعة من الأراضي المزروعة بالأرض من القطب الشمالي إلى خطوط العرض المعتدلة قد أصبحت أكثر خضرة بشكل ملحوظ.

ولكن على مدار الأربعين عامًا الماضية، أضافت انبعاثات الكربون الناتجة عن استخدام الوقود الأحفوري وإزالة الغابات المدارية 160 جزءًا في المليون، وهي وحدة قياس لملوثات الهواء، من ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي للأرض.

ويقول الباحثون إن حوالي 40 جزءًا في المليون من هذه الجزيئات قد انتشرت بشكل سلبي في المحيطات و 50 جزءًا في المليون آخر تم تناوله بنشاط من قبل النباتات.

ولكن يبقى 70 جزءًا في المليون في الغلاف الجوي، إلى جانب الغازات الدفيئة الأخرى، المسؤولة عن أنماط الاحترار الأرضي التي لوحظت منذ الثمانينات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة