خالد صلاح

لتشغيل شباب الخريجين.. برتوكول بين الإسماعيلية وبرنامج تطوير التعليم الفنى (صور)

الإثنين، 03 فبراير 2020 01:54 م
لتشغيل شباب الخريجين.. برتوكول بين الإسماعيلية وبرنامج تطوير التعليم الفنى (صور) محافظ الإسماعيلية أثناء توقيع البروتوكول
الإسماعيلية - جمال حراجى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهد اللواء شريف فهمى بشارة، محافظ الإسماعيلية، يرافقة المهندس أحمد عصام الدين، نائب المحافظ وفى حضور شروق زيدان، المدير التنفيذى لبرنامج دعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى وسامح سعيد، منسق العلاقات الحكومية واللامركزية مراسم توقيع بروتوكول ومذكرة التفاهم فيما بين المحافظة وبرنامج دعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى وجهاز تشغيل شباب الخريجين، وذلك فى حضور وكلاء الوزارات ومديرى عموم لمديريات التربية والتعليم والتعليم الفنى والتضامن الاجتماعى والشباب والرياضة والتموين والزراعة والطرق والقوى العاملة والمديرية المالية وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر ومديرى المنطقة الحرة الاستثمارية والمناطق الصناعية بالمحافظة، ورؤساء جمعيات المستثمرين ورجال الأعمال.

جاء ذلك فى إطار تنفيذ خطة الدولة بشأن تطوير ودعم التعليم الفنى والتدريب المهنى، ومن منطلق أن تطوير قطاع التدريب والتطوير الفنى والمهنى أحد أهم وأولى أولويات الحكومة المصرية، نظرا لهذا الدور الهام الذى يلعبه هذا القطاع فى المساهمة فى توفير فرص العمل والحد من البطالة وخفض معدلات الفقر.

وتم إعداد برنامج دعم وتطوير التعليم الفنى والتدريب المهنى tvet Egypt وفقًا لاتفاق التمويل المبرم بين الاتحاد الأوروبى والحكومة المصرية، والذى دخل حيز النفاذ فى 16 ديسمبر 2013 وتم التصديق عليه بموجب القرار الجمهورى رقم 105 لسنه 2014 وقد تم اطلاق المرحلة الثانية من برنامج دعم وتطوير التعليم والتدريب الفنى والمهنى tvet Egypt بوزارة التجارة والصناعة .

يعمل البرنامج على محاور ثلاثة بالحوكمة الجيدة لنظام التعليم والتدريب الفنى والمهنى وتشمل المحور الأول المرتبط والمتكامل للنظام من خلال القيادة الواضحة والمشاركة فى صنع القرار والشفافية.

المحور الثانى والمرتبط بتطوير الجودة بما يلبى احتياجات سوق العمل، وذلك من التعليم خلال تطوير مناهج التعليم والتدريب الفنى والمهنى وتدريب معلمين ومتدربين .

المحور الثالث وهو  معنى بالتوظيف وتيسير انتقال الشباب لسوق العمل من أهم أهداف مذكرة التفاهم والمساهمة فى تحقيق المقابلة وسد الفجوات بين جانب العرض متمثلا فى الباحثين عن العمل من طلبة وخريجى التعليم الفنى والمهنى وجانب الطلب متمثلا فى أرباب الأعمال، وذلك من خلال تنفيذ برامج تدريبية للتوجيه والإرشاد المهنى لاسيما لطلبة المدارس بجانب تنفيذ برامج تدريبية للشباب من شأنها تيسير انتقالهم إلى سوق العمل وعلى الجانب الأخر تنفيذ برامج تدريبية لمسئول الموارد البشرية لدی أرباب الأعمال، وذلك فيما يتعلق بكيفية استقطاب طلبة وخريجى التعليم والتدريب الفنى والمهنى والتعامل معهم وتوفير فرص حقيقية ولائقة لهؤلاء الشباب من الجنسين، وذلك ضمن فعاليات تحمل عنوان مبادرة " أشتغل فني".

محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى (1)
محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى

 

محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى (2)
محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى

 

محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى (3)
محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى

 

محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى (5)
محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى

 

محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى (6)
محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى

 

محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى (8)
محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى

 

محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى (9)
محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى

 

محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى (10)
محافظ الإسماعيلية أثناء توقيعه برتوكول تعاون لدعم وتطوير التعليم الفنى والمهنى

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة