خالد صلاح

الزراعة تقدم 9 توصيات لمواجهة تأثيرات التغيرات المناخية.. تعرف عليها

الإثنين، 03 فبراير 2020 11:14 ص
الزراعة  تقدم 9 توصيات لمواجهة تأثيرات التغيرات المناخية.. تعرف عليها وزارة الزراعة
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انتهت ورشة عمل التغيرات المناخية وتأثيراتها فى قطاعى الزراعة والمياه بالمنطقة العربية، التى نظمها مركز بحوث الصحراء التابع لوزارة الزراعة، والمركز العربى لدراسات المناطق الجافة والأراضى القاحلة "أكساد"، إلى تقديم 9 توصيات للتأقلم مع الآثار السلبية لظاهرة التغيرات المناخية منها العمل على تعميم نتائج المبادرة الإقليمية لتقييم آثار تغير المناخ على الموارد المائية، وقابلية التأثر الاقتصادى والاجتماعى فى المنطقة العربية (RICCAR)، من أجل اختيار الإجراءات المناسبة للتكيف مع تغير المُناخ، على المستويين الوطنى والإقليمى.

 كما أوصت ورشة العمل  بدعوة الجهات المعنية فى الدول العربية، للاستفادة من خبرة وتجارب المركز العربي – أكساد، في دراسة حساسية الموارد الطبيعية، ولاسيما المياه والتربة، تجاه آثار تغير المُناخ، وتحديد المناطق الأكثر هشاشةً، ودعوة الدول العربية إلى تعزيز النهج التكاملى الشامل لكل القطاعات المعنية، بتغير المُناخ، من مياه وتربة وإنتاج زراعى وبيئة واجتماع واقتصاد، وعند وضع وتنفيذ الاستراتيجيات، المتعلقة بالتكيف مع آثار تغير المناخ.

وشددت التوصيات على ضرورة تعميم نتائج التجارب الناجحة للمركز العربى – أكساد المطبقة في بعض الدول العربية، من أجل التكيف مع تغير المُناخ، فى مجال حصاد مياه الأمطار، وإعادة تأهيل الأراضى المتدهورة، واستنباط أصناف المحاصيل المتحملة لظروف الجفاف، والملوحة، والزراعة الحافظة، واستخدام المياه غير التقليدية في الزراعة، من خلال برامج تدريب ينظمها المركز، وتمولها الدول الراغبة بذلك.

وأكدت توصيات ورشة عمل التغيرات المناخية،أهمية تطبيق الرى التكميلى للحد من تأثير التغيرات المناخية وتحسين ظروف تطبيق الإدارة المتكاملة للموارد المائية، والعمل على تطوير نظم الرىى، ولاسيما على مستوى الحقل، وتعظيم العائد المستدام من الزراعة المطرية، و الاهتمام بالإرشاد المائي، وتعزيز الممارسات الزراعية الجيدة، والإدارة المزرعية المتكاملة.

وأوضحت التوصيات  ،  أن  توصيات ورشة عمل التغيرات المناخية أوصت أيضا بتعزيز الدراسات الاقتصادية والاجتماعية، للمناطق المتوقع أن تكون الأكثر تضرراً، بحسب التنبؤات المستقبلية، بتغير المُناخ، و ضرورة أن تسعى الجهات المعنية في الدول العربية، بكل الامكانات والآليات الممكنة، لتوفير التمويل اللازم، لإنجاز إجراءات التكيف مع آثار تغير المناخ ، من جهاتٍ وصناديق وطنية، أو إقليمية، أو دولية.

كان  السيد القصير وزير الزراعة ، حضر ورشة عمل التغير ات المناخية ، بحضورالدكتوررفيق صالح مدير عام “أكساد”، والدكتور نعيم مصيلحي رئيس مركز بحوث الصحراء  والدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين،  والدكتور عبدالله زغلول نائب رئيس المركز للمحطات ، والدكتور عزالدين متولى نائب رئيس المركز للبحوث  ، وعدد من الخبراء الدوليين والعرب في التغيرات المناخية.

 



 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة