خالد صلاح

كمال محمود

رد فعل الترجى وبطولات الزمالك!

الجمعة، 28 فبراير 2020 12:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ترقب رد فعل الترجى، فرض واجب على الزمالك أن يضعه في حساباته قبل مواجهة اليوم بذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أفريقيا، وليكن له كل الأولوية في كيفية التعامل مع هذه المباراة الصعبة للغاية، لاعتبارات كثيرة لها علاقة تضامنية بهزيمة الفريق الأبيض لمنافسه التونسي 3 / 1 في السوبر الأفريقي.

الترجى مؤكد أنه لن يقبل بخسارة جديدة أمام الزمالك حتى ولو كانت المباراة بالقاهرة وأمام الجمهور الأبيض، والطبيعى أن يكون لاعبوه ومدربهم استوعبوا الدرس واستفادوا من الأخطاء الكبيرة التي وقعت في مباراة السوبر وأدت إلى ظهورهم بمستوى مخزٍ لا يناسب إمكانياتهم وتاريخهم القارى.. فهم أبطال أفريقيا عامين متتاليين.. والحذر من انتفاضاتهم أمر ضرورى ولابد أن يكون هناك استعداد نفسي وفني في الزمالك لرغبتهم في تعويض إخفاق السوبر والدفاع عن سمعتهم.

الزمالك عليه أن يخوض مباراة اليوم وكأنها أول مرة يواجه فيها الترجى، ولا ينشغل تماما بمواجهة السوبر التي حسمها لصالحه لعبا ونتيجة، وعليه ألا يعول على ذلك كثيرًا في إمكانية تكرار الانتصار بسهولة، فهى مباراة جديدة وبطولة مختلفة، يختلف فيها الاستعداد والأداء لاختلاف الظروف والحسم يعتمد على الذهاب والعودة وتنتظره موقعة خارج الأرض وبالتالي عليه ضرورة الفوز بأكبر نتيجة منعًا لتأزيم الأمور على نفسه.

 كذلك على الزمالك ألا يغتر بالتتويج السريع ببطولتى السوبر الأفريقي والمحلى في ستة أيام فقط ويستهين بالمنافس، وليكن ذلك حافزًا أكبر لمزيد من البطولات مستقبلاً، دون أن تتوقف الطموحات عند سقف معين لا يتجاوزه، الفرق الكبيرة تلعب على التتويج بكل البطولات التي تشارك فيها مهما اختلفت وتنوعت.

فنيًا الزمالك جاهز ومؤهل للفوز على الترجى، ولما لا والفريق الآن في – التوب فورم - فنيًا ونفسيًا وبات شبه مستقر بشكل كبير على مستوى التشكيل وطريقة اللعب التي يخوض بها المباريات وتشهد انسجامًا كبيرًا بين اللاعبين، فقط يختلف الأمر وفقًا لظروف إصابات وإيقافات طارئة قد تغير في الأمر شيئا، مثلما هو الحال أمام الترجى أثر غياب أوباما قطعة الشطرنج الثابتة في التشكيل طوال الفترة الماضية بسبب الإصابة، وهو ما قد يجبر كارتيرون على تغيير خططه للمباراة، بحسب ما صرح في المؤتمر الصحفى للمباراة.

 بديل أوباما المنتظر في التشكيل شيكابالا أو أوناجم، وإن كنت أرى أن الأول هو الأنسب خصوصًا مع إمكانية أن يلعب المنافس على تضييق المساحات في الثلث الأخير من ملعبه ما يحتاج معه مهارات شيكابالا لضرب أي تكتلات، على عكس أوناجم الذي يحتاج مساحات خالية يرمح فيها مستغلا سرعته وهو ما قد لا يتهيأ في مواجهة اليوم أو على الأقل في أوقاتها الأولى وقد يتغير الوضع وفقا للنتيجة.

وبناء عليه مع غياب أوباما ووجود شيكابالا في التشكيل الأساسى، الأفضل أن يلعب أشرف بن شرقى في عمق دفاعات الترجى كرقم 10 مكان أوباما، ويميل شيكابالا مكانه كجناح لتشكيل جبهة هجومية شرسة مهاريًا تساعد على الوصول للمرمى كثيرًا وتسجيل أهداف.

*يبقى كارتيرون أحد أهم الأوراق الرابحة في الزمالك على مستوى المشاركات القارية، نظرًا لخبرته وتمرسه في التتويج بالبطولات الأفريقية، ويدرك تمامًا كيفية التعامل مع مثل هذه المباريات الحاسمة والمصيرية، حيث سبق وحصد دوري الأبطال والكونفدرالية والسوبر، وكل الأمال عليه في قيادة اللاعبين بأفضل طريقة لتحقيق انتصار كبير اليوم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة