خالد صلاح

ليك فى الأدب .. 3 حفلات لتوقيع الروايات فى دور نشر مختلفة

الخميس، 27 فبراير 2020 02:00 م
ليك فى الأدب .. 3 حفلات لتوقيع الروايات فى دور نشر مختلفة غلاف رواية جبل الرمل
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يقام اليوم الخميس 27 فبراير 2020 العديد من الفعاليات الثقافية المختلفة، حيث تقيم دار الكرمة حفل توقيع ومناقشة كتاب "جبل الرمل"، كما ينظم صالون مكتبة معهد جوته لقاء مفتوحا لمناقشة لمناقشة رواية "بيت القبطية"، وتنظم دار ميريت للنشر حفل توقيع ومناقشة رواية "تاريخ آخر للحزن".

 

توقيع رواية "جبل الرمل" فى دار الكرمة

جبل الرمل
جبل الرمل

 

تقيم دار الكرمة حفل توقيع ومناقشة كتاب "جبل الرمل" للكاتبة رندا شعث، وذلك في تمام الساعة السابعة مساء، بمكتبة ديوان بالزمالك.

 

مناقشة رواية "تاريخ آخر للحزن" فى دار ميريت

تاريخ آخر للحزن
تاريخ آخر للحزن

 

كما تنظم دار ميريت للنشر حفل توقيع ومناقشة رواية "تاريخ آخر للحزن" للكاتب أحمد صبرى أبوالفتوح، في تمام الساعة السابعة مساء، بمشاركة الناقد محمد حسن عبد الله، والناقد محمد محى الدين، الناقد يسري عبد الله.

تدور أحداث الرواية فى زمن ثورة عرابى والحرب التى انتهت باحتلال الإنجليز لمصر في 1882، من خلال قصة فتح الله الفلاح البسيط الذى حارب فى صفوف عرابى، وزوجته التى كانت حاملا فى ولديهما منصور، قبل أن يغادر الأب القرية ويطول غيابه عنها.

مناقشة رواية "بيت القبطية " لـ اشرف العشماوى

ينظم صالون مكتبة معهد جوته لقاء مفتوحا لمناقشة لمناقشة رواية "بيت القبطية" للروائى أشرف العشماوى، والصادرة حديثا عن الدار المصرية اللبنانية، وذلك في تمام الساعة السادسة مساء، بمقر المعهد بالدقى، ويتناول النقاش ما تثيره الرواية من تساؤلات حول التناول الروائى للواقع وما يتضمنه من مشكلات حول الفساد وغياب صور العدالة وتفشى الفتنة الطائفية وحدود استقلال القضاء كما تشير الرواية.

 

وتدور أحداث الرواية حول محقق قضائى يحاول تتبع جرائم جنائية فى قرية صغيرة بشمال الصعيد، فيُفاجأ بما هو أخطر: حوادث قتلٍ بغير باعث منطقى، حالات انتحار مريبة، احتراق زراعات وبيوت بدون سببٍ واضح، لتكبُر حالة الشَّك المصاحبة للجميع بمَن فيهم المُحقِّق، الذي يتقاطع مصيره مع سيدة قبطية غامضة.

يغوص أشرف العشماوى فى نفوس معقدة التركيب، ناسجًا أحداثه فى عوالم جديدة مدهشة، ومفارقات مضحكة مبكية، عبر إيقاع سردى جذاب، يثري الفكر ويثير الخيال، تاركًا مساحة رحبة من التأويل للقارئ.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة