خالد صلاح

أول تقرير لتعداد المواشى على مكتب "القصير".. "الزراعة" تنهى المرحلة الأولى للحصر.. تجميع البيانات هدفه إنشاء قاعدة معلومات تخدم قرارات الاستيراد وتوفير اللقاحات وتحسين السلالات.. بدء تراخيص مراكز تجميع الألبان

الخميس، 27 فبراير 2020 12:23 ص
أول تقرير لتعداد المواشى على مكتب "القصير".. "الزراعة" تنهى المرحلة الأولى للحصر.. تجميع البيانات هدفه إنشاء قاعدة معلومات تخدم قرارات الاستيراد وتوفير اللقاحات وتحسين السلالات.. بدء تراخيص مراكز تجميع الألبان السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أول تقرير لـ"تعداد المواشى" على مكتب "القصير".."الزراعة" تنهى المرحلة الأولى للحصر بمشاركة 7000 جمعية.."الوزارة"هدفها قاعدة بيانات تسهل قرار الاستيراد وتوفير اللقاح وتحسين السلالة.. بدء تراخيص مراكز تجميع الألبان

 يتلقى السيد القصير  وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، خلال الأيام المقبلة، أول تقرير عن تعداد المواشى في مصر ، وذلك  بعد اعلان  عدة  قطاعات بالوزارة  ومديريات الطب البيطرى  بمحافظات  الجمهورية ،الانتهاء من المرحلة الأولى  لحصر تعداد  الثروة الحيوانية لعمل  عمل خريطة  شاملة   لترقيم وتسجيل وحصر الثروة الحيوانية بكافة أنشطتها ، و حتى تتوافر  قاعدة بيانات دقيقة تسهل اتخاذ القرار المناسب بخصوص استيراد الماشية وتوفير اللقاحات والأمصال، وتحسين السلالة لزيادة الإنتاج ، وذلك  بعد تشكيل غرفة عمليات مركزية  بقطاع  الثروة الحيوانية   والداجنة  بالوزارة لتلقى البيانات وتذليل أى عقبات تواجه أعمال الحصر ، ويتم حاليا  عمل تقرير  بحصر جميع الماشية لعرضة على  السيد القصير  وزير  الزراعة  واستصلاح الاراضى.

 فيما أصدرت   وزارة  الزراعة   واستصلاح الاراضى  ، قرار يتعلق بتنظيم عمل مراكز تجميع الالبان من خلال تراخيص تشغيل تصدر من قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بالوزارة لنقلها من العمل العشوائى إلى العمل النظامى،  حيث أن تلك المراكز بمثابة منافذ توزيع وتصريف ألبان صغار المربيين، حتى نضمن الحصول على ألبان تتماشى مع المواصفات الصحية القياسية والتى تضمن ثبات أسعار الألبان بشكل مُرضي للمربيين ، وأن يتم ذلك بالتنسيق التام مع الهيئة القومية لسلامة الغذاء.

السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى

قال  الدكتور  طارق سليمان رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة ، في تصريحات لـ  "اليوم السابع  "،   إن  يتم عرض تقرير  مفصل  على  السيد القصير وزير الزراعة ،  والدكتور مصطفى  الصياد  نائب وزير الزراعة  لشئون الثروة الحيوانية   والداجنة والسمكية ، عن  تعداد  المواشى  في مصر   ، وما  تم الانتهاء من حصر وترقيم القطعان   منذ بدء الحصر ،مضيفا  أن نائب وزير الزراعة يتابع أعمال حصر وترقيم الثروة الحيوانية كل ساعة  منذ بدء  تشكيل غرفة عمليات مركزية بالوزارة لتلقى البيانات وتذليل أى عقبات تواجه أعمال الحصر ، وسيتم بدء اجراء تلقى طلبات تراخيص مراكز الالبان .

 وقال مجدى الشراكى ، رئيس الجمعية العامة للإصلاح الزراعى ، في تصريحات  "اليوم السابع  "،إن 7000 جمعية زراعية   تشارك في حصر تعداد الثروة الحيوانية ، مضيفا  أن  الجمعيات الزراعية تعمل على حصر جميع الماشية الواقعة فى زمام كل جمعية  زراعية بهدف تدقيق البيانات المتعلقة بالإنتاج الحيواني والالبان ،  انشاء قاعدة بيانات بكل جمعية وترقيم الماشية بها تكون نواه لقاعدة بيانات دقيقة حول قطاع الإنتاج الحيواني بكل محافظة.

تحصين المواشي

وقال الدكتور  مصطفى الصياد ، نائب  وزير الزراعة  لشئون الثروة الحيوانية  والداجنة والسمكية ، إن    أهمية قواعد البيانات فى الإنتاج الحيوانى، والتى يبنى عليها إتخاذ القرارات السليمة والصحيحة فى الأوقات المناسبة،   مضيفا  أن الغرض من الحصر هو معرفة إحتياجات المربين والمنتجين لتوفير كافة أوجه المساعدة لصغار المربين والدعم للمزارع النظامية، من خلال توفير سلالات لحوم أو ألبان أو ثنائية الغرض تناسب المزارع المتوسطة والصغيرة، وكذلك صغار المربين, ، وذات معدلات أداء إنتاجى وتناسلى  متميز ، العمل على توفير كافة الأمصال واللقاحات اللازمة للقطعان، والعمل على التحسين الوراثى لها.

كان  السيد القصير  وزير الزراعة واستصلاح الاراضى،   طالب أن يتم الحصر بكل دقة من خلال قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة والهيئة العامة للخدمات البيطرية ومن يمثلهما بالمحافظات من مديريات الطب البيطرى والزراعة، والجمعيات الزراعية ،  والوحدات البيطرية، موضحاً أنه كان من المتبع فيما سبق أن يتم الحصر عام من خلال قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة وأخر من خلال الهيئة العامة للخدمات البيطرية ، ولكن من الأفضل أن يتم الحصر سنوياً وبمعرفة كل من مهندسى القطاع وأطباء الهيئة  ،  مبيناً أنه كلما كان الحصر سليما ودقيقا كلما كانت قراراتنا المتعلقة بالثروة الحيوانية مناسبة.

وخلال اجتماع   السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، مع الهيئة العامة للخدمات البيطرية  ،أكد  على أهمية وجود قاعدة بيانات دقيقة عن الثروة الحيوانية حتى تسهل اتخاذ القرار المناسب بخصوص استيراد الماشية وتوفير اللقاحات والأمصال، وأوضح  الوزير  أن الفترة القادمة سوف تشهد تعاون بين مديريات الزراعة والطب البيطرى فى المحافظات وأيضا الجمعيات الزراعية ووحدات الطب البيطرى فى القرى من أجل خدمة المزارعين والمربين ومنتجى الثروة الحيوانية والداجنة.

وتعمل الهيئة العامة للخدمات  البيطرية  التابعة لوزارة الزراعة ، فى حماية الثروة الحيوانية بالسيطرة على الامراض الوبائية والمعدية من خلال خطط وبرامج المكافحة ومنع دخول الامراض من الحيوانات والمنتجات من اصل حيوانى المستوردة ، بالإضافة الى  الرعاية وعلاج الحيوان والتفتيش على منافذ بيع وتداول الادوية واللقاحات البيطرية والرقابة على مصانع ومخازن ومنافذ انتاج وبيع اللحوم ومنتجاتها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة