خالد صلاح

تسجيل أول إصابة لطفلة بفيروس كورونا فى إيطاليا

الأربعاء، 26 فبراير 2020 09:04 م
تسجيل أول إصابة لطفلة بفيروس كورونا فى إيطاليا كورونا
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد رئيس مقاطعة لومبارديا، أتيليو فونتانا إصابة طفلة  تبلغ 4 سنوات بفيروس كورونا المستجد، وهى أول إصابة لشخص قاصر فى البلاد، حسبما قالت وكالة " آكى" الإيطالية.

وأشارت الوكالة إلى أنه تم وصف حالة الطفلة بـ "غير الخطيرة "، وتم تسجيل إصابتها فيىبلدة كاستيليونى دادا، بمنطقة بؤرة تفشى عدوى (كوفيد-19) المعزولة بالمقاطعة شمالى البلاد.

ووفق آخر إحصائيات، تم تأكيد 344 إصابة بالفيروس فى تسع مقاطعات إيطالية (من مجمل 20 مقاطعة)، من بينها 12 حالة وفاة لأشخاص مسنين معظمهم كان يعانى من أمراض أخرى.

وأوضحت الوكالة أنه فى لومبارديا تحديداً، تم تسجيل  259 إصابة بالفيروس وتسع حالات وفاة، أما فى مقاطعة فينيتو المجاورة تم رصد 45 إصابة وحالتى وفاة، وفي إميليا رومانيا تم تأكيد 26 إصابة،  وفى بيمونتى ولاتسيو وصقلية ثلاث إصابات، وسجلت إصابتان فى مقاطعتى توسكانا وليجوريا وإصابة واحدة فى جنوب تيرول (أقصى الشمال).

وتعقد منظمة الصحة العالمية، اجتماع مشترك مع وزارة الصحة الإيطالية، اليوم لمناقشة انتشار فيروس كورونا في إيطاليا بعد تزايد أعداد الإصابة، وذلك في مقر وزارة الصحة الإيطالية في روما، بحضور الدكتور هانز كلوج المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لأوروبا، والدكتور روبرتو سبيرانزا وزير الصحة الإيطالي، الدكتورة ستيلا كيرياكيدس مفوضة الصحة والسلامة الغذائية بالاتحاد الأوروبي، والدكتورة أندريا عمون مديرة المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها (ECDC) .

وفى السياق نفسه ، تسبب تفشى فيروس كورونا فى إيطاليا بشكل ملحوظ، فى تأجيل عروض عازف البيانو الروسى المعروف، دينيس ماتسويف، إلى أجل غير محدد، بعد انتشار الفيروس فى شمال إيطاليا، بمعدلات مقلقة.

وقال، ماتسويف، فى صفحته على فيسبوك إنه كان يخطط لتقديم حفلين موسيقيين يومى 24 و27 فبراير فى كل من روما وبولونيا. لكن العرضين تم تأجيلهما من شهر فبراير إلى شهر آخر. وتعهد عازف البيانو باطلاع معجبيه على موعد جديد لعروضه الموسيقية، وأضاف أن الحفلين الموسيقيين تأجلا ولم يلغيا نهائيا.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة