خالد صلاح

مصطفى عنبر

خطاب سلطان عمان.. دعوة للأمل والعمل

الإثنين، 24 فبراير 2020 07:47 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تابعت باهتمام الخطاب الأول لسلطان عمان ، هيثم بن طارق آل سعيد، وهو الخطاب الأول له بعد توليه مقاليد حكم السلطنة الخليجية خلفا للسلطان قابوس بن سعيد-طيب الله ثره- وإنقضاء فترة الحداد التي استمرت لـ40 يوما.

لا شك أن خطاب سلطان عمان الجديد، جاء جريئا ملامسا لكافة تطلعات المواطنين العمانيين وهمومهم ، وشمل كل الإشكاليات التي تواجه السلطنة ، لعل أهمها البطالة وخفض الدين العام، ما يشير إلى أن السلطان هيثم بن طارق سيكون أكثر تقبلا لتحديات البلاد.

وضع السلطان هيثم بن طارق ملامح لبرنامج عمله خلال خطابه للشعب العمانى، كان عنوانه الشباب وبناء قدراتهم وإتاحة فرص عمل لهم، فضلا عن إعادة هيكلة الجهاز الإداري وتطوير الحوكمة، وإعلاء قيم النزاهة والمحاسبة، وأيضا تطوير أداء المؤسسات ومنظومة اتخاذ القرار، وخفض المديونية وتنويع الاقتصاد بجانب تطوير الانظمة والقوانين.

ما تناوله خطاب سلطان عمان كان بالفعل لسان حال الشعب العمانى، الذى يأمل في مزيد من التطوير والتنوع الاقتصادى وفتح أفق اقتصادية جديدة تتيح المزيد من فرص عمل أكثر وتقضى على البطالة. فقد كان التعيين السريع للسلطان هيثم بن طارق بمثابة رسالة طمأنة للمستثمرين ما ساهم بشكل كبير في استقرار بيئة الاستثمار في السلطنة.

دعا السلطان هيثم بن طارق أيضا لشراكة المواطنين في صناعة حاضر البلاد ومستقبلها واعتبر هذا دعامة أساسية من دعامات العمل الوطني، كما أكد حرصه على أن تتمتع فيه المرأة بحقوقها التي كفلها القانون، وأن تعمل مع الرجل جنباً إلى جنب، في مختلف المجالات خدمة لوطنها ومجتمعها. وهذا تقدير كبير للمرأة العمانية ودورها الهام في صناعة نهضة السلطنة.

الشارع العمانى يراهن بثقة على قدرة السلطان هيثم بن طارق في استكمال مسيرة النهضة التي بدأها السلطان قابوس بن سعيد-طيب الله ثراه- لاسيما وأن السلطان الجديد كان المسؤول الأول عن خطط التنمية في السلطنة، وما تحدث به السلطان طارق بعث برسالة طمأنة وأمل لشعبه للحاضر والمستقبل في ظل العمل الجاد من كل فئات المجتمع العمانى حتى تصبح عمان كما يتمناها أبناؤها رغم أن الأمنيات لا تنتهى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة