خالد صلاح

برلمان العراق يحدد جلسة الخميس للتصويت على حكومة علاوى. الانقسام بين القوى السياسية تجاه التشكيلة الجديدة يصعب مهمتها لنيل الثقة.. مجلس النواب يتسلم البرنامج الحكومى والسير الذاتية للمرشحين للحقائب الوزارية

الإثنين، 24 فبراير 2020 09:00 م
برلمان العراق يحدد جلسة الخميس للتصويت على حكومة علاوى. الانقسام بين القوى السياسية تجاه التشكيلة الجديدة يصعب مهمتها لنيل الثقة.. مجلس النواب يتسلم البرنامج الحكومى والسير الذاتية للمرشحين للحقائب الوزارية محمد علاوى
كتب: أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يتطلع رئيس الحكومة العراقية الجديد محمد علاوى للحصول على ثقة مجلس النواب خلال جلسته المزمع عقدها يوم الخميس المقبل، وحددت رئاسة البرلمان العراقى نهاية الأسبوع الحالي جلسة منح الثقة لحكومة علاوى.

وقال المكتب الاعلامى لرئيس مجلس النواب العراقى في بيان، الاثنين، إن رئاسة مجلس النواب العراقى حددت يوم الخميس المقبل الساعة الواحدة ظهرا موعدا لعقد جلسة استثنائية للتصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة على أن يُرسل رئيس الوزراء المكلف المنهاج الوزارى والسير الذاتية للمرشحين قبل موعد الجلسة وفقا للنصوص الواردة فى النظام الداخلي لمجلس النواب.

وفي وقت سابق ذكر بيان لإعلام مجلس النواب العراقى أن هيئة رئاسة مجلس النواب عقدت مساء الاثنين اجتماعاً خاصاً لبحث البرنامج الحكومى لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوى والسير الذاتية لمرشحى الحكومة الجديدة على وفق النظام الداخلى والإجراءات المعمول بها فى مجلس النواب العراقى.

إلى ذلك، ما تزال حكومة رئيس الوزراء العراقى المكلف محمد علاوى تعانى من أزمات سياسية داخلية مع القوى المختلفة قبيل جلسة يوم الخميس لمنحها الثقة، وتبقى المواقف السياسية متضاربة من حكومة علاوى، إذ جرى تسجيل انقسام بين مواقف السنة والشيعة والأكراد.

ومن بين الأطراف التى يبدو أنها تخلت عن محمد علاوى، حركة عصائب أهل الحق، بزعامة قيس الخزعلي، التى تملك 15 مقعدا فى البرلمان العراقى، كما أن الدعم الذى كان يوفره رجل الأعمال السنى خميس الخنجر للكابينة الجديدة، بات موضع شك، بعدما تأكد عدم مشاركة مسعود في حكومة علاوى بعدما امتنع الأخير بتشكيلها عن إسناد حقائب لمرشحين أكراد.

بدوره حض وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو في اتصال هاتفى مع محمد علاوى على حماية الجنود الأمريكيين وتلبية مطالب المحتجين العراقيين الذين يتظاهرون منذ أشهر.

وتسلمت رئاسة البرلمان العراقى برنامج حكومة محمد علاوى الاثنين، قبل عقد جلسة استثنائية لتشكيل الحكومة الجديدة.

وبعد تسلم برنامج الحكومة العراقية الجديدة، حددت رئاسة البرلمان العراقى الخميس المقبل موعدا لعقد جلسة منح الثقة لحكومة علاوي، وسط معرضات مستمرة للشارع العراقي بترشيح علاوي.

وندد المتظاهرون باختيار علاوي الذي شغل منصب وزيرا للاتصالات خلال السنوات الماضية، باعتباره مقربا من النخبة الحاكمة التي يتظاهرون ضدها منذ أشهر.

وتشهد المدن والمحافظات العراقية أزمة سياسية تتعلق بتشكيل حكومة جديدة، هدد زعيم التيار الصدرى مقتدى الصدر بتنظيم احتجاجات عند المنطقة الخضراء حيث مقر الحكومة ومجلس النواب العراقى في حال عدم منح الثقة للحكومة الأسبوع الجارى.

وقال الصدر إن حكومة علاوى ملتزمة بإجراء انتخابات مبكرة في مدة أقصاها عام واحد.

وتحدث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع علاوى بشأن "ضرورة أن تضع الحكومة العراقية المقبلة حدا لقتل متظاهرين وتحقيق العدالة للذين قتلوا وجرحوا وتلبية مطالبهم المشروعة".

فيما وصف مكتب رئيس الوزراء العراقي المحادثة مع بومبيو بأنها اتصال للتهنئة. ولم تعبر وزارة الخارجية الأمريكية عن التهانى صراحة لكنها وصفت علاوى بأنه "رئيس الوزراء الجديد".

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر احتجاجات غير مسبوقة قتل خلالها حوالى 550 شخصا وأصيب 30 ألف آخرين، معظمهم من المتظاهرين.

كان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أصدر فى وقت سابق بيانا أعرب فيه عن قلق البالغ بشأن ما يتعرض له المتظاهرون فى العراق من أعمال عنف واعتقال وقتل، مطالبا السلطات العراقية بالقيام بالتحقيقات اللازمة بهذا الشأن.

كما دعت بعثة الأمم المتحدة فى العراق إلى وقف أعمال العنف في البلاد، مشددة على وجوب محاسبة المسؤولين عن هذه التجاوزات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة