خالد صلاح

تفاصيل إخلاء سبيل الطفلة صاحبة اشتعال الحرائق بمنازل قرية بكفر الشيخ

السبت، 22 فبراير 2020 04:45 ص
تفاصيل إخلاء سبيل الطفلة صاحبة اشتعال الحرائق بمنازل قرية بكفر الشيخ حرائق المنازل بكفر الشيخ
كفر الشيخ - محمد سليمان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعددت ردود فعل قرية 45 الشراقوة التابعة لمركز الحامول بمحافظة كفر الشيخ عقب اكتشاف أن سبب الحرائق التى تنتشر فى 9 منازل، بسبب طفلة تقطن بالقرية تشعل النيران فى منازل أعمامها وأخوالها، وعقب عرض الطفلة على النيابة، ولسردها لحقيقة الوقائع، وعند خروجها من نيابة الحامول وإخلاء سبيلها، دخلت فى نوبة بكاء عقب مشاهدتها لوالديها، ما بين شعور بحالة راحة، والشعور بالرأفة والرحمة على طفلة تعانى من حالة نفسية، ونسوا كل المعاناة ورعب طيلة 3 أشهر.

وبرغم ما قامت به الطفلة إلى أن الأهالى حرصوا على مؤازرة أسرة الطفلة المتهمة بإشعال النار فى منازل بعض أهالى القرية، والاطمئنان على حالتها النفسية، وصاحب والد الطفلة ابنته إلى منزل عمها، فى قرية روس الفرخ، التابعة لمركز بيلا، للإقامة معه عدة أيام، بغرض إخراجها من حالتها النفسية.

قال السيد جمعة، من أهالى قرية 45 الشراقوه، عاد الهدوء للقرية عقب قلق ورعب استمر أكثر من ثلاثة أشهر، لمعاودة اشتعال النيران بصورة متقطعة بعدد من المنازل من عائلات بينهم نسب وأصهار، وظن معظم الأهالى أن جن وراء ارتكاب تلك الوقائع، ومنذ اكتشاف حقيقة الوقائع، وأن الطفلة عزيزة سلامه، بالصف السادس الابتدائى بمدرسة 45 الشراقوه للتعليم الأساسى، وراء تلك الحرائق، هدأ الأهالى، وغادر رجال الأمن القرية الذين تواجدوا بها طيلة شهرين كاملين لا يغادون تلك المنازل، لمتابعة الحرائق.

وأضاف جمعة، لـ"اليوم السابع"، أن سبب اكتشاف حرائق المنازل ما قامت به الطفلة من اشعال النيران فى 3 حقائب لزميلاتهن، أثناء حصة التربية الرياضية، والأطفال كانوا فى فناء المدرسة، واخماد معلم للنيران دون رؤيته لمن قام بإشعالها، وعقب إبلاغ مدير المدرسة وحضور رجال الأمن للمدرسة، ومعاينة النيابة، اعترفت الطفلة بما حدث، عقب تأكيد زميلتها أنها رأت فى يدها " قداحه"، وهما على سلالم المدرسة، وتبين أن الطفلة تعانى من حالة نفسية، ولابد من تأهيلها تأهيل نفسى.

وتابع جمعة، أن النيابة استدعت الطفلة وأقرت بارتكابها الوقائع، وكشفت عن سر سبب اشتعال النيران فى منازل أقاربها فقط أعمامها وأخوالها دون أهالى القرية، وبرغم المعاناة التى عانها أهالى القرية إلا أعلنوا مساندتهم لوالد الطفلة الذى يعمل غناماً نظراً للظروف التى تمر بها.

فقد كشفت التحقيقات الجارية فى وقائع نشوب حرائق فى منازل بقرية "الشراقوة 45"، عن حجم الخسائر الأولية للواقعة المتهم فيها الطفلة عزيزة سلامة ويضة.

وحصرت التحقيقات 9 منازل تعرضت للحريق، وهى ملك للمواطنين "محمد. م"، و"علي. و"، و"جمال. ا"، و"حامد. س"، و"علي. ح"، و"سلامة. م"، و"حمدان. م"، و"سالم. ع"، و"حمام. ع"، من أهالى القرية.

وأوضحت معاينات رجال الأمن، أن الخسائر شملت "حظائر مواشى، ومحتويات منزلية سجاد، وأخشاب، وملابس، وغيرها من المحتويات المنزلية، وحظائر لتربية الطيور".

وكشفت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية ملابسات نشوب حرائق محدودة بمحتويات منازل بقرية "45" الشراقوة بمركز الحامول محافظة كفر الشيخ والتى ظن الأهالى وجود قوى غير طبيعة تتسبب فيها.

وأشارت التحريات إلى أنه أثناء سير تحقيقات أجهزة البحث للوقوف على مسببات هذه الحرائق، أبلغ مدير إحدى مدارس التعليم الأساسى عن نشوب حريق محدود فى 3 حقائب مدرسية لتلميذات بالصف السادس الابتدائى حال تواجدهن بفناء المدرسة.

بالفحص توصلت الجهود إلى قيام تلميذة مقيمة بذات القرية) بارتكاب الواقعة، وأقرت بارتكابها للواقعة مستخدمة قداحة تخفيها داخل حذائها، وارتكابها أيضا لوقائع الحريق بالقرية على سبيل اللهو والعبث وشغفها بردود أفعال الأهالى حول تلك القوى غير الطبيعية.

وبمراجعة وقائع الجريمة التى شهدتها القرية، تبين أن غالبيتها بمنازل أقارب التلميذة المُشار إليها، وتم استدعاء الطفلة والتى أقرت بحقيقة ارتكابها للوقائع، وتم الافراج عنها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة