خالد صلاح

برلمانية تطالب بتعظيم الاستفادة من مياه الأمطار في زراعة القمح

الجمعة، 21 فبراير 2020 06:49 م
برلمانية تطالب بتعظيم الاستفادة من مياه الأمطار في زراعة القمح النائبة شادية ثابت
كتب ـ هشام عبد الجليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تقدمت النائبة شادية ثابت، باقتراح برغبة لرئيس مجلس الوزراء، ووزيرى الزراعة والرى، بشأن استحداث آليات الاعتماد على الري بالأمطار في زراعة القمح بمحافظات الدلتا، وذلك في خطوة لاستغلال مياه الأمطار لتعظيم الاستفادة منها وخطوة نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي، وترشيد استهلاك المياه في ظل محدوديتها، خاصة وأن قانون الموارد المائية والرى الجديد يهدف لتعظيم الاستفادة من الموارد، ويجرم التعدى عليها.

وأضافت ثابت، أن هناك العديد من الدول التي تعتمد على مياه الأمطار في زراعتها، وأبرز هذه المحاصيل القمح، ولابد من تعظيم الاستفادة من هذه الآلية في الزراعة، على أن يكون هناك آليات جديدة بموجبها تتم زيادة الرقعة المزروعة على مياه الأمطار، وذلك من خلال التنسيق بين الجهات المختصة سواء الزراعة، هيئة الأرصاد، الرى، للوقوف على المناطق التي تشهد سقوط أمطار ومن ثم يتم وضع طرق جديدة لاستغلال هذه المياه بالشكل المطلوب.

وطالبت عضو مجلس النواب، بوضع تصور وخطة جديدة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية على مستوى الجمهورية، على أن تكون هناك خطة قصيرة الأجل، وأخرى طويلة الأجل، خاصة محصول القمح، وذلك لتقليل كمية الاستيراد، وتوفير العملة الصعبة، في ظل اتجاه الدولة لزيادة الرقعة الزراعية، وتطوير منظومة الرى بما يضمن ترشيد استهلاك المياه لتعظيم الاستفادة بكل نقطة مياه.

ووفقا للائحة الداخلية بمجلس النواب: " لكل عضو إبداء اقتراح برغبة فى موضوع عام إلى رئيس مجلس الوزراء، أو أحد نوابه، أو أحد الوزراء، أو نوابهم. ويقدم الاقتراح كتابةً لرئيس المجلس مرفقًا به مذكرة إيضاحية توضح موضوع الرغبة واعتبارات المصلحة العامة المبررة لعرض الاقتراح على المجلس ".

ولا يجوز تقديم اقتراح برغبة موقع من أكثر من خمسين من أعضاء المجلس. ولا يجوز أن يتضمن الاقتراح أمرا مخالفا للدستور، أو القانون، أو عبارات غير لائقة أو ماسة بالأشخاص، أو الهيئات أو ما يخرج عن اختصاص المجلس.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة