خالد صلاح

ايريك ترامب يدعم الطفل "كوادن" ضحية التنمر: نحن جميعا معك .. ابق قويا

الجمعة، 21 فبراير 2020 01:50 م
ايريك ترامب يدعم الطفل "كوادن" ضحية التنمر: نحن جميعا معك .. ابق قويا الطفل كوادن
كتبت مريم بدر الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دعم إيريك ترامب نجل الرئيس الأمريكي الطفل ضحية التنمر "كوادن" ذو الـ 9 أعوام، الذى ظهر في فيديو وهو يتوسل كى ينتحر، بعد تعرضه للتنمر والترويع فى المدرسة بسب معاناته من داء التقزم، حيث يعانى من أكثر أنواع التقزم شيوعاً "الأوجان الغضروفى".

ونشر إيريك ترامب فيديو كوادن، عبر حسابه بموقع "تويتر"، معلقا عليه قائلا :"هذا مفجع تماما. بارك الله فيك أيها الفتى الصغير كودان - نحن جميعًا معكم.. ابقى قوياً".

و صورت ياركا بايلز والدة "كودان" من بريسبان الأسترالية، ابنها ، وهو يبكى فى السيارة فى طريق عودته معها من المدرسة، وكان يقول :" أعطني حبلاً أريد قتل نفسى"، وكان قد خدش نفسه بالفعل، قائلاً "أرغب في الموت".

وقالت والدته فى الفيديو المحزن الذى نال أكثر من 3 ملايين مشاهدة، أرغب فى طعن نفسى.. أريد أن يقتلنى أحدهم، مؤكدا إنها تحاول أن تكون قوية قدر الإمكان وألّا تشارك اللحظات المحزنة مع الآخرين، لكن التنمر لم يترك لها خياراً سوى مشاركة قصة ابنها وتأثير التنمر القاتل عليه، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأشارت إلى أن الهدف من مشاركتها الفيديو مع الجميع بشكل علنى لرفع الوعى بالتأثير السلبى للتنمر على الأطفال فى المدارس.

وطالبت بضرورة تعريف الأطفال بخطورة التنمر على الآخرين وعدم اللجوء إليه أبداً كي لا نتساءل في النهاية لماذا يقتل الأطفال أنفسهم، مضيفة، ابني يريد الذهاب للمدرسة والحصول على التعليم والمتعة، لكن التنمر يكاد يفتك به.

وانهارت بالدموع فى الفيديو طالبة مساعدة الآخرين والدفع بنصائح تساعدها فى الخروج من مأزق ابنها مع التنمر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

ارجو النشر

في الدين الاسلامي الذي يسخرون منه و من تعاليمه .  يقول الله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ.  صدق الله العظيم    أنا احترم كل الاديان و على رأسي كل الناس . و لست من المطبلين . و اعلم اننا كمسلمين مقصرين في امور كثيرة من حيث الاحترام و الادب و حسن الخلق . و انا اول الناس المقصرة .. لكن فقط وددت أن أقول لمن يسخر من الناس و أديانها هذه ديانة سيدنا محمد .. تعلمنا ان لا نسخر من احد . 

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة