خالد صلاح

عالم مصريات تعليقًا على أغانى المهرجانات: مصر من اخترعت السلم الموسيقى

الخميس، 20 فبراير 2020 01:22 ص
عالم مصريات تعليقًا على أغانى المهرجانات: مصر من اخترعت السلم الموسيقى عالم المصريات وسيم السيسى
ماجد تمراز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

علق الدكتور وسيم السيسى، عالم المصريات، على ظاهرة المهرجانات والموسيقى الشعبية الجديدة التى انتشرت فى الآونة الأخيرة، والتى صدر قرار بوقف إنتاجها وغنائها فى المناسبات والحفلات من قبل نقابة المهن الموسيقية، وقال: "مصر القديمة من اخترعت السلم الموسيقى الثلاثى، وطورته بعد ذلك حتى أصبح خماسيًا، ثم تم تطويره للمرحلة الأخيرة للسلم السباعى"، مؤكداً أن الموسيقى فى مصر كانت تُحاكى الروح، وهناك إشادات فى التاريخ الرومانى واليونانى القديم بالموسيقى المصرية القديمة وأنها غذاء لكل روح تسمعها.



وأضاف عالم المصريات الدكتور وسيم السيسى، خلال لقائه مع الإعلامية ريهام إبراهيم، ببرنامج "من مصر" الذى يذاع على قناة cbc، أن السلم الموسيقى كان متناغمًا حتى مع حركة أصابع العازفات والراقصات المصريات، ومن شدة تقديس المصرى القديم للموسيقى، كتبوا على جدران معابدهم الدينية أن من يعزفون الموسيقى هم رجال الدين، لدرجة أن المُلحن كانوا يطلقون عليه "ابن الأبدية"، نسبة إلى خلود أعماله الفنية، وأن الفرقة الموسيقى لابد أن تتكون من 3 عناصر أساسية، وهم المُغنى والعازف الناى وعازف الهَارم، وعازف الموسيقى كان يطلقون عليه "رب النظام"، أما الموسيقى التى نسمعها الآن مثل المهرجانات الشعبية، هى موسيقى "الهنك والرنك"، وهو مصطلح لا يعنى شيئًا ولا يمثل المجتمع المصرى.

وأوضح الدكتور وسيم السيسى، أنه لا يوجد آلة موسيقية موجودة حالية، إلا ومصر آتت بها للعالم، كآلات النفخ والوتريات وغيرها، مشيراً إلى أن المصرى القديم كان يصنع الآلات الوترية من أمعاء القطط، حالها كحال الخيوط الجراحية، مؤكداً أن المصريين القدماء لم يعبدوا القطط، وإنما كانوا يعتبرونها مبعوثة العناية الإلهية، فكلما كثرت أعدادها فى مكان، كلما قلت الفئران المُتسببة فى انتشار الأمراض، وكان لها دور هام فى حياة المصرى القديم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة