خالد صلاح

المال يفجر انقسامات بين إرهابى ليبيا.. ميليشيات مصراتة تهدد حكومة الوفاق بالانسحاب بسبب منحهم رواتب مميزة للمرتزقة السوريين.. الجيش الليبى يعلن القبض على 13 عنصرا من الإرهابيين في طرابلس

الخميس، 20 فبراير 2020 08:16 م
المال يفجر انقسامات بين إرهابى ليبيا.. ميليشيات مصراتة تهدد حكومة الوفاق بالانسحاب بسبب منحهم رواتب مميزة للمرتزقة السوريين.. الجيش الليبى يعلن القبض على 13 عنصرا من الإرهابيين في طرابلس ليبيا
أحمد عرفة – إبراهيم سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اشتعلت الانقسامات داخل المليشيات الإرهابية في ليبيا، التابعة لحكومة الوفاق، التى يتزعمها فايز السراج، فى الوقت الذى يواصل فيه الجيش الليبى القبض على العناصر الإرهابية، والتقدم في معاقل التنظيمات الإرهابية، وفى هذا السياق قال مسؤول عسكرى بالجيش الليبي، إن مليشيات مصراتة بدأت تفكر فى الانسحاب من معركة طرابلس والعودة إلى مدينتها، احتجاجاً على تخصيص حكومة الوفاق رواتب للمرتزقة السوريين أعلى من رواتبهم – بحسب ما ذكر موقع العربية -

 

ونقل موقع العربية، عن المسؤول عسكري بالجيش الليبي، - والذى لم تذكر اسمه -  أن لديهم معلومات تفيد بأنّ مليشيات مصراتة تعيش حالة من الاحتقان والغضب في محاور القتال وهدّدت بالانسحاب من المعركة، بسبب المزايا المالية المرتفعة التى تمنحها الوفاق للمرتزقة السوريين الذي نقلتهم تركيا لدعمها وتدفعها بالعملة الصعبة، والتي تعادل أضعاف رواتبهم.

 

وأوضح موقع العربية، أنه منذ انطلاق عملية تحرير العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل الماضي، تحالفت مدينة مصراتة التى يسيطر عليها الإخوان مع حكومة الوفاق، حيث شهدت المدينة تعزيزات عسكرية كبيرة لدعم ميليشيات طرابلس، وانخرطت أغلب ميليشياتها فى المعارك وتصدرت عناصرها الصفوف الأولى لمحاور القتال ضمن قوات حكومة الوفاق، من بينها ميليشيا لواء الصمود الذى يقوده المطلوب دولياً صلاح بادى، وكتيبة الحلبوص، والقوّة الثالثة، إضافة إلى ميليشيا 166 وكتيبة شريخان، التي قتل قائدها محمد بعيو، خلال مواجهات مع الجيش في طرابلس.

 

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنّ آلاف المرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا لدعم صفوف قوات الوفاق، سيتقاضون رواتب تصل إلى 2000 دولار لكل مقاتل، وأواخر الشهر المنقضي، نشر بعض المرتزقة السوريين مقطع فيديو من العاصمة طرابلس، وثّقوا من خلاله احتفالاتهم بتقاضي أوّل راتب بالدولار الأميركي والدينار الليبي، وهو ما أثار غضب الليبيين خاصة في المدن الشرقية، ودفع بالقبائل إلى غلق الموانئ والحقول النفية الواقعة شرق البلاد، احتجاجا على استخدام حكومة الوفاق عوائد النفط لجلب ودفع رواتب المرتزقة السوريين.

 

فيما أوضحت وكالة سبوتنيك الروسية، أن الجيش الليبي، أعلن اليوم الخميس القبض على 13 عنصرا من الميليشيات في محاور طرابلس، حيث قال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، في بيان عبر موقع "فيسبوك" إنها ألقت القبض على 13 عنصرا من الميليشيات في محاور طرابلس، من بينهم مرتزقة بعثتهم تركيا.

وذكرت الوكالة الروسية، أن اللواء أحمد المسماري، الناطق باسم الجيش الليبي، صرح بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتجه إلى التصعيد بشكل كبير جدا، ويتكلم كأنه رئيس طرابلس، متابعا: أردوغان لا يهتم بالشعب الليبي وإنما يهتم فقط بالغاز والنفط الليبي.

 

وأشارت وكالة سبوتنيك، إلى أن الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر أعلن قبل يومين، عن توجيه ضربة عسكرية لمستودع أسلحة وذخيرة في ميناء طرابلس، ردا على خرق للهدنة بين الطرفين.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة