خالد صلاح

"بوتين الخارق" يغزو شوارع إسطنبول وبلدية المدينة تزيل اللوحات.. التفاصيل

الإثنين، 17 فبراير 2020 10:53 ص
"بوتين الخارق" يغزو شوارع إسطنبول وبلدية المدينة تزيل اللوحات.. التفاصيل بوتين الخارق
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أزاح فنان روسى الستار عن 4 لوحات ضخمة للرئيس الروسى فلاديمير بوتين تصوّره كبطل خارق، وسط مدينة إسطنبول التركية، قائلا إنه يريد أن يظهر "الصلات الجيدة" بين أنقرة وموسكو رغم الخلافات بشأن سوريا وملفات أخرى.

وبعد فترة وجيزة من كشف ألكسندر دونسكوى عن اللوحات فى شارع الاستقلال، أزالتها السلطات المحلية فى أكبر مدينة تركية، قائلة إنه لم يحصل على تصريح بعرضها هناك، وفى تصريح لوكالة "رويترز"، قال دونسكوى: "حاليًا علاقتنا مع تركيا محتدمة، لذلك عرضت هنا فى وسط تركيا وفى شارع رئيسى، حيث تقع السفارة الروسية اللوحات، لأقول إن بوتين هو روسيا".

بوتن يظهر كبطل خارق في اللوحات بمدينة إسطنبول التركية
بوتن يظهر كبطل خارق في اللوحات بمدينة إسطنبول التركية

 

وتابع: "أردت أن ألفت الانتباه للكيفية التى نرى بها بوتن فى روسيا مثل بطل خارق. لذلك كتبت على اللوحات بوتن بطل خارق"، وأوضح دونسكوى، أنه أراد إثارة المشاعر لدى من يمرون بجوار لوحاته ويرى رد فعلهم، مضيفا أنه يعتزم إقامة المزيد من تلك المعارض فى أماكن أخرى من بينها الولايات المتحدة، وذلك وفقًا لما نقلته "سكاى نيوز".

 

وتدعم تركيا وروسيا طرفين متناحرين فى الحرب السورية، لكنهما تعاونتا فى مساعى التوصل لحل سياسى وأقامتا علاقات وثيقة فى مجالى الدفاع والطاقة، كما تبادلت موسكو وأنقرة الاتهامات والتصريحات الحادة على مدى الأيام الماضية، بشأن مخالفة اتفاقات للحد من العنف فى إدلب شمال غربى سوريا.

 

ويشار إلى أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، كان قد بحث، الجمعة الماضى، مع الأعضاء الدائمين فى مجلس الأمن القومى الروسى الوضع المتوتر فى إدلب السورية وتأثير فيروس "كورونا" على الاقتصاد العالمى، وقال دميترى بيسكوف المتحدث الصحفى باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) - حينها - "إن الرئيس بوتين بحث خلال هذا الاجتماع القضايا الراهنة على جدول الأعمال الاجتماعى والاقتصادى فى روسيا أيضا".

 

وأضاف: "لقد جرى تبادل شامل للآراء بشأن الوضع المتوتر فى إدلب السورية بسبب نشاط الجماعات الإرهابية هناك"، مشيرا إلى أنه تم التطرق كذلك لمشكلة فيروس "كورونا" وتأثيرها المحتمل على مسار الاقتصاد العالمى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة