أكرم القصاص

نائب بسيون: وضع سجاد على المعدية لزيادة تأمينها أثناء عبور وزيرة الهجرة عليها

الأحد، 16 فبراير 2020 09:51 م
نائب بسيون: وضع سجاد على المعدية لزيادة تأمينها أثناء عبور وزيرة الهجرة عليها زيارة الوزيرة للغربية
الغربية – عادل ضرة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد النائب سامح فتحي حبيب، عضو مجلس النواب عن دائرة بسيون وقطور بمحافظة الغربية، أنه قام بوضع سجاد على المعدية الخشبية فوق ترعة النعناعية المارة بقرية الفرستق ببسيون، لزيادة تأمين المعدية، حيث إن المعدية عبارة عن عروق خشبية متينة ومُثبت عليها أخشاب بينها فوارق ويستطيع أي شخص أن يعبر عليها، مشيرًا إلى أنه قام بوضع السجاد على المعدية لزيادة معدل الأمان خشية تعثر الوزيرة أثناء العبور فوق الترعة.

وأضاف لـ"اليوم السابع" أن الهدف منها تمهيد الطريق بشكل آمن أكثر للوزيرة خوفًا من تعرضها لأي خطر أثناء العبور فوق المعدية، ولم يجد أفضل من السجاد لتمهيد المعدية حتى تعبر الوزيرة للبر الثاني من الترعة لزيارة أحد أكبر مصانع الدهانات بالقرية، لترى عمال المصنع من الشباب الذين يعملون بنشاط واجتهاد ويوردون الدهانات للعاصمة الإدارية، ومدينة العلمين الجديدة، كما يصدرون إنتاجهم لدول أفريقيا، ويعمل بالمصنع 400 عامل من مهندسين وفنيين ومندوبين وسائقين.

وأشار إلى أن الوزيرة أصرت على زيارة ذلك المصنع لمتابعة الشباب المجتهد في العمل، خاصة في ظل مبادرة محاربة الهجرة غير الشرعية، وانبهرت بعجلة العمل داخل المصنع وقدمت الشكر لجميع العاملين به على اجتهادهم وحرصت على التقاط الصور التذكارية معهم، مؤكدًا أن عبور الوزيرة على المعدية الخشبية لكي تشعر بمعاناة العاملين بالمصنع وأهالي القرية الذين طالبوا بتغطية الترعة والتي يقع بجوارها مدرسة تجريبية.

وأوضح أن الوزيرة وعدت بالتدخل لتغطية الترعة ضمن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحويل القرى المنتجة لقرى نموذجية.

وأكد أن تغطية المعدية لم يقصد منها الشو وأن القرية ليست من القرى الفقيرة وهي من أكثر القرى المنتجة بالمحافظة، ويوجد بها 350مصنعًا للدهانات والفخار والخزف، ويعمل بهم أكثر من 7000عامل، مشيرًا أن الوزيرة لم ترفض العبور على المعدية ولكنها أصرت على العبور عليها لكي تتابع حركة عمل الشباب  داخل المصانع  ومحاربة الهجرة غير الشرعية، وأن هذه القرية تجذب العمالة من جميع القرى المجاورة، مؤكدًا أن الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية وعد بالتدخل لتغطية الترعة خلال الفترة المقبلة.

وكانت قرية الفرستق التابعة لمركز بسيون بمحافظة الغربية، شهدت قيام وزيرة الهجرة يرافقها محافظ الغربية ونائبه، بالدخول لأحد مصانع دهانات بقرية الفرستق بعد أن عبرت على معدية فوق مصرف للدخول لمصنع الدهانات وتم وضع سجاد على المعدية الخشبية لتمهيد المعدية لعبور الوزيرة فوقها.

وانبهرت الوزيرة بعجلة الإنتاج داخل المصانع وانتظام العمل بها، وانتاج هذه المصانع والتى تصدر منتجاتها للخارج.

وتعد قرية الفرستق من القرى المنتجة بالمحافظة ويعمل بها 7000 شخص فى صناعة الدهانات والخزف والفخار ويوجد بها أكثر من 350 مصنعا تعمل فى مجال صناعة الفخار والخزف والدهانات،  تمهيدا لإطلاق المبادرة الرئاسية "مراكب النجاة" فى الغربية،  بهدف مكافحة الهجرة غير الشرعية فى المحافظات الأكثر تصديرًا لتلك الظاهرة،  من خلال التوعية بمخاطر الظاهرة، بجانب دعم وتأهيل الشباب بالقرى المختلفة،  رافقها الدكتور طارق رحمى محافظ الغربية،  الدكتور أحمد عطا نائب محافظ الغربية،  وكل من خالد مصباح وفؤاد حسب الله وسامح حبيب نواب دائرة بسيون وقطور.






مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة