خالد صلاح

السجن 15 سنة لطفل بالشرقية قتل زميله فى المخبز لشربه من الزجاجة قبله

الأحد، 16 فبراير 2020 03:21 م
السجن 15 سنة لطفل بالشرقية قتل زميله فى المخبز لشربه من الزجاجة قبله محكمه - أرشيفية
الشرقية- فتحية الديب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قررت محكمة أحداث الطفل بمدينة ههيا، بمحافظة الشرقية، فى جلستها المنعقدة اليوم، بمعاقبة المتهم بقتل زميله شهيد لقمة العيش بمركز الإبراهيمية، بالسجن 15 سنة، وكانت هيئة المحكمة قد نظرت الجلسة الأولى للقضية منذ ستة أيام، وحجزت القضية لجلسة اليوم للنطق بالحكم.

 

وتطوعت للدفاع مع أسرة المجنى عليه، المحامية الدكتورة سلوى جميل، وقدمت طلب لرئيس المحكمة لتعديل القيد والوصف للواقعة من قتل إلى قتل عمد مع سبق الإصرار والترصد، طبقا لنص المادة 230 عقوبات، حيث إن المتهم قدم للمحاكمة بتهمة القتل العمد فقط.

 

وروت " صفاء م م"، 32 سنة، ربة منزل مقيمة عزبة أبو سعدة مركز الإبراهيمية محافظة الشرقية، والدة المجنى عليه، تفاصيل مقتل نجلها الأكبر "محمد" 15 سنة على يد زميله فى فرن عيش، قائلة: إن زوجها توفى منذ 8 سنوات وكان يعمل مهندس زراعى وتوفى بعد معاناة مع المرض، وترك لى 3 أطفال "محمد" كان عمره 6 سنوات، و"ياسر" 4 سنوات و" دعاء" عامين، وترملت عليهم ورفضت الزواج، وكافحت عليهم، و" محمد" من صغره كان رجل وقرر يتحمل معايا المسئولية، وهو فى التاسعة من العمر، قرر يشتغل فى فرن عيش فى العزبة بأجر أسبوعى، وظل محافظ على العمل فى الفرن مع الدراسة.

 

وتنهمر فى الدموع قائلة: "محمد" طالب فى الصف الثالث الإعدادى الأزهرى وحافظ لأجزاء من القرآن الكريم، وكان يذهب لفرن العيش فى الصباح الباكر، وبعدها يذهب إلى مدرسته، وكان يحصل على أجر يومى 50 جنيها من العمل فى الفرن، كان بيساعد معايا فى شراء ملابس المدرسة لأخواته وندفع منهم دروس اخواته، وتابعت قائلة: يوم الأربعاء الماضي، كما روى الشباب فى الفرن، حدوث مشادة كلامية بينه وبين زميله فى الفرن" أحمد" على زجاجة مياه حيث طلب " أحمد" شرب المياه من الزجاجة فشرب ابنى قبله، فقام المتهم بضربه بالبوكس فى الوجه، فقام ابنى برد الضربة له، وهنا كانت البداية، وتدخل الشباب فى الفرن وفصلوا بينهما، وبعدها عرفت من الأهالى أن "أحمد" يحمل مطواة لضرب نجلى بها، فذهبت إليه وقولت له حقك عليه يا أحمد أنتم أصحاب وأخوات وعمركم ما تخانقتم أنت ابنى وهو ابنى أنا سمعت أن معاك سلاح عايز تضرب ابنى قالى خلاص يا حاجة" وخلص الأمر هنا، ولكنه كان يكن له السوء وحمل مطواة وانتظره أثناء ذهابه لصلاة المغرب وقتله.

 

تعود أحداث القضية رقم 24 لسنة 2019 جنايات الإبراهيمية، لشهر أكتوبر الماضي، عندما تلقى اللواء عاطف مهران، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الشرقية، إخطارا من العميد عمرو رءوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بلاغا من مركز شرطة الإبراهيمية، بوصول" محمد أحمد محمد سليم" 15 سنة مقيم عزبة حفيظ دائرة المركز، لمستشفى الإبراهيمية العام، جثة هامدة أثر إصابته بجرح قطعى بالصدر وطعنة بالقلب، أودت بحياته، وتبين قيام " أحمد م ك " 19 سنة عامل بفرن مقيم عزبة حفيظ، بارتكاب الواقعة، على خلفية حدوث مشادة بينه وبين المجنى عليه منذ يومين أثناء تواجدهما فى فرن عيش، حيث إنهما يعملان سويا بمخبز بالمدينة، وبعدها بيومين تربص المتهم بالمجنى عليه، وقام بطعنه بسلاح أبيض، وتمكن ضباط مباحث مركز الإبراهيمية، برئاسة الرائد أحمد غالب، وبإشراف العقيد أسامة ربيع، مفتش مباحث المركز من ضبط المتهم، وتم إحالة المتهم إلى النيابة العامة، اعترف بارتكاب الواقعة، وقام بتمثيل الجريمة، وقررت نيابة الإبراهيمية، برئاسة معتز زهان، مدير النيابة بإشراف المستشار أحمد خفاجي، المحامى العام لنيابات شمال الشرقية إحالة لمحكمة الطفل للمحاكمة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة