خالد صلاح

فقدان الحواجب والرموش له أسباب صحية.. منها قصور الغدة الدرقية

السبت، 15 فبراير 2020 04:00 ص
فقدان الحواجب والرموش له أسباب صحية.. منها قصور الغدة الدرقية تساقط الشعر-صورة ارشيفية
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
أي تساقط للشعر يحدث فى الجسم، يمكن أن يكون سببا لعدة عوامل محتملة، وقد يواجه الشخص أيضا تساقط شعر الحواجب والرموش أيضا، أحد الأسباب المهمة لفقدان الحواجب والرموش هو الاستخدام الصارخ للمكياج أو قد يكون بسبب نقص العناصر الغذائية اللازمة أو بعض العلاجات الطبية مثل العلاج الكيميائي حيث يفقد الناس كل شعر في معظم الحالات.
 
 الأهم من ذلك ، ينبغي على للشخص أن يعرف الأسباب المحتملة قبل البحث في الواقع عن علاج، وذلك وفقا لموقع "WebMD". 

اسباب تساقط شعر الرموش والحواحب 

قصور الغدة الدرقية

لا يتعلق قصور الغدة الدرقية على  فقدان وزن الجسم فقط، وذكرت  مؤسسة الغدة الدرقية البريطانية ، أن قصور الغدة الدرقية لفترات طويلة وفرط نشاطها  من الأسباب المهمة وراء تساقط الشعر. 
 
يتناسب مقدار تساقط الشعر بشكل مباشر مع المرحلة التي تم فيها تشخيص الغدة الدرقية والدواء،وفي بعض الحالات ، هناك أوقات يكون فيها تساقط الشعر أكثر بسبب الدواء. 

داء الثعلبة

 يمكن أن يحدث تساقط الشعر في داء الثعلبة في أي مكان في الجسم بما في ذلك فروة الرأس والحواجب والرموش أيضًا، و يحدث هذا بشكل رئيسي عندما يهاجم الجهاز المناعي الجسم الشخص بصيلات الشعر، مما يؤدي إلى تساقطه بشكل مفاجئ. 

العلاج الكيميائي

أحد العلاجات الشائعة لفقدان الشعر هو العلاج الكيميائي لبعض أنواع السرطان فى الجسم، وعلى الرغم من أن العلاج الكيميائي هو أحد أكثر العلاجات فعالية لقتل الخلايا السرطانية التي تتكاثر بسرعة في الجسم، إلا أنه  في معظم الحالات، يهاجم أيضًا خلايا جذور الشعر المؤدية إلى تساقط الشعر من الجسم كله، بعض الأدوية الكيماوية ، وخاصة تلك المستخدمة لعلاج السرطانات الهرمونية تؤدي إلى تساقط الشعر أكثر من غيرها.
 
 تهاجم العقاقير الكيماوية الشعر على الحواجب والرموش، لذا يجب على الأشخاص الذين  يخضعون للعلاج الكيميائي اتخاذ عدة تدابير لعدم ترك تساقط الشعر يزعجهم.

الجذام

 
الجذام هو اضطراب مزمن ، يؤثر على الأعصاب والجلد والجهاز التنفسي العلوي مما يؤدي إلى حدوث تشوهات في الجسم، منها تساقط العشر حتى على الرموش والحواجب.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة