خالد صلاح

بعد إحالة "عشماوى" للمفتى..

تعرف على أقوال الشهود فى تفجير مديرية أمن الدقهلية

الجمعة، 14 فبراير 2020 05:00 ص
تعرف على أقوال الشهود فى تفجير مديرية أمن الدقهلية محاكمه الارهابى هشام عشماوى-ارشيفية
كتب إيهاب المهندس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اقتربت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بطرة، من تسطير كلمة النهاية فى محاكمة هشام عشماوى و207 متهمين من عناصر تنظيم "بيت المقدس"، لارتكابهم 54 جريمة، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم، بعد إحالة أوراق عشماوى و36 آخرين للمفتى، وتوجد محطات هامة مرتبطة بالدعوى منها:

ومن بين الجرائم التى وجهت لبعض المتهمين، واقعة تفجير مديرة أمن الدقهلية بسيارة مفخخة، وأدلى الشهود العديد من الأقوال حول تلك الواقعة ومنها .

 

ومن الشهود الذين استمعت لهم المحكمة فى تلك الواقعة العقيد "محمد.ح"، وقال إنه كان يعمل رئيسا لقسم العلاقات الإنسانية بمكتب مدير أمن الدقهلية، وقت الأحداث، وأنه كان متواجد فى مكتبه وقت التفجير، وأنه لم يشاهد الانفجار، وأنه دخل فى غيبوبة بعد الانفجار.

 

وأضاف الشاهد أن زميله الضابط سامح السعودى استشهد جراء الانفجار، وأن مبنى مديرية الأمن دمر بالكامل من جراء الانفجار، وأنه نقل للمستشفى لتلقى العلاج.

 

وفى ذات السياق قال الشاهد "أحمد.ع"، أنه يعمل ضابط شرطة بقوات أمن الدقهلية، وكان خدمة بالشارع المجاور للمديرية وقت الانفجار، وأنه أصيب بقطع فى الوجه وكدمات متفرقة فى الجسم، مشيرًا إلى عشرات الضباط وأمناء الشرطة أصيبوا من جراء الانفجار، وأن مبنى المديرية دمر بالكامل.

 

وقال شاهد الإثبات أمين الشرطة "مصطفى ا"، إن جميع  المجندين الذين كانوا معه بالمدرعة المتمركزة خدمة أمام مبنى مديرية توفوا من جراء الانفجار.

 

بينما قال شاهد الإثبات "أيمن.س"، أمين شرطة بالبحث الجنائى، إنه كان متواجد بمقر عمله وعقب الانفجار أصيب بقطع فى العصب السابع وفقد الوعى ونقل عقب ذلك للمستشفى، أن أحد زملائه بالمكتب توفى من جراء الانفجار، وأدى الانفجار إلى تدمير واجهة المديرية ونوافذها.

 

وقال الشاهد الإثبات  "إبراهيم.ا"أمين الشرطة أنه كان معين خدمة فى احد البنوك المواجهة لمديرية أمن الدقهلية وقت تفجيرها، وأكد أنه أصيب بكدمات فى أنحاء متفرقة من الجسم من جراء الانفجار.

 

وكما استمعت المحكمة لشاهد الإثبات أمين الشرطة "فاروق.ش"، والذى أكد بعد حلف اليمن، إنه يعمل أمين شرطة بالحماية المدنية، وقال أن أجزاء من مبنى المديرية دمرت بالإضافة لتدمير زجاج نوافذ المديرية، وتدمير واجهة المبنى بالكامل.

 

وأسندت النيابة العامة للمتهمين ارتكاب جرائم تأسيس وتولى القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة فى حركة حماس "الجناح العسكرى لتنظيم جماعة الإخوان"، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة الآلية والذخائر والمتفجرات.

أكد ممثل النيابة تنفيذ قرار المحكمة بإعلان الشهود، ونادت المحكمة على شاهد الإثبات عادل إبراهيم، وقال بعد حلف اليمن إنه يعمل أمين شرطة بإدارة البحث الجنائى، بمديرية أمن الدقهلية، وعن معلوماته عن انفجار مديرية أمن الدقهلية، أكد الشاهد أنه كان فى عمله بالمديرية وقت الانفجار، مشيرا إلى أن الانفجار وقع الساعة الثانية عشر والنصف تقريبا.

وأضاف الشاهد أنه أصيب بكدمات فى انحاء متفرقة بالجسم، وأصيب بكسر فى الجمجمة وانفجار فى العين، وإصابة جميع المتواجدين فى المديرية.

وأوضح أنه فقد الوعى من اثر الانفجار  وتم نقله الى المستسفى واصيب بكسر فى الجمجمة وانفجار فى العين الشمال.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة