خالد صلاح

أحمد ياسر ريان: الأهلى أهم من الإحتراف.. وعماد متعب قدوتى

الخميس، 13 فبراير 2020 12:58 ص
أحمد ياسر ريان: الأهلى أهم من الإحتراف.. وعماد متعب قدوتى أحمد ياسر ريان
كتب أحمد طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد أحمد ياسر ريان مهاجم الأهلي المعار لصفوف الجونة حتى نهاية الموسم الجارى، إنه يبذل قصارى جهده مع الفريق الساحلي من أجل تحقيق نتائج ايجابيه تساهم في تواجد الجونة في مركز متقدم بجدول مسابقة الدوري المصري، حيث يحتل الفريق حاليًا المركز الثانى عشر برصيد 19 نقطة.

أوضح أحمد ياسر ريان في تصريحاته لقناة "أون سبورت" أن هدفه في الفترة المقبلة الانضمام لصفوف المنتخب الأول، مؤكدًا أن المنتخب يعد الهدف الأول لأى لاعب، خاصة وأن ارتداء قميص الفراعنة يعد شرف كبير.

وعن هدفه في الفترة المقبلة عقب انتهاء إعارته لصفوف الجونة، أكد أحمد ياسر ريان أن العودة للأهلي وقيادة هجوم المارد الأحمر أهم من الاحتراف في الفترة المقبلة.

أردف مهاجم الجونة حديثه، مؤكدًا أن كونه أبن ياسر ريان نجم الأهلي الأسبق تسبب له في بعض الإيجابيات والسلبيات في ذات الوقت، ومن أبرز السلبيات التي واجهها تعنت بعض المدربين معه وعدم الاعتماد عليه لمنع أولياء الأمور من التحدث وإنه يشارك لكونه ابن ياسر ريان.

وعن علاقته بعماد متعب مهاجم الأهلي ومنتخب مصر الأسبق، أكد أحمد أنه يرتبط بعلاقة طيبة مع القناص ويعتبره قدوته في الملاعب، بخلاف النصائح التي يحصل عليها منه في معظم الأحيان.

أحمد ياسر ريان

أحمد ريان انتقل إلى نادى الجونة خلال موسم الانتقالات الشتوية الماضى على سبيل الإعارة، باحثاً عن فرصة للمشاركة، ومتعطشاً لإثبات الذات من أجل العودة إلى قيادة الهجوم الأحمر بعد اكتساب الخبرات اللازمة التى تؤهله إلى ذلك.

وشارك أحمد ياسر مع الجونة فى 15 مباراة ببطولة الدورى، وواحدة فى كأس مصر، وسجل 4 أهداف وصنع هدفا لزملائه.

وعلى مدار مشاركته مع المنتخب الوطنى قدم ريان الصغير عروضاً قوية نالت إعجاب الجماهير التى باتت تطالب مسئولو الأهلى باستعادة المهاجم الواعد لتدعيم خط هجوم الفريق الأحمر فى الفترة المقبلة، خاصة وأن قطاع الناشئين فى الأهلى لم يخرج مهاجماً واعداً منذ فترة طويلة، وتقريباً منذ اعتزال عماد متعب نجم الأهلى ومنتخب مصر السابق.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة