خالد صلاح

انخفاض أعداد مستعمرات البطاريق فى أنتاركتيكا خلال الـ50 عاما الماضية

الأربعاء، 12 فبراير 2020 03:00 ص
انخفاض أعداد مستعمرات البطاريق فى أنتاركتيكا خلال الـ50 عاما الماضية بطريق
كتبت زينب عبد المنعم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تراجعت مستعمرات طيور البطريق فى أنتاركتيكا بأكثر من ثلاثة أرباع خلال الخمسين سنة الماضية، حيث أدى انخفاض الجليد البحرى والمحيطات الأكثر دفئًا إلى نقص شديد فى الطعام المغذى لها، كما شهدت كل مستعمرة لبطريق الشندراب فى جزيرة الفيل المغطاة بالجليد قبالة ساحل أنتاركتيكا، انخفاض الأعداد منذ المسح الأخير فى عام 1971، مع انخفاض بعضها بنسبة تصل إلى 77 فى المئة، وإجمالاً انخفض عدد طيور البطريق الصغيرة بنسبة 60 فى المئة تقريبًا، من 12250 زوجًا منذ 50 عامًا إلى 52786 اليوم بفضل تغير المناخ.

ووفقا لموقع "ديلى ميل" البريطانى، سافر باحثون من جامعات ستونى بروك وجامعات شمال شرق الولايات المتحدة، جنبا إلى جنب باحثون من منظمة السلام الأخضر إلى الموطن المهم لجزيرة الفيل - شمال شرق شبه جزيرة أنتاركتيكا - لمسح أعداد البطاريق.

أجرى الباحثون أيضًا أول دراسات استقصائية لمستعمرات البطريق الكبيرة فى جزيرة Low Island ، والتى يُعتقد أنها تضم ​​حوالى 100000 زوج.

يُعتقد أن أعداد الكريل - المخلوقات الصغيرة الشبيهة بالجمبرى التى تتغذى عليها البطاريق فى المقام الأول - قد انخفضت نتيجة لانخفاض الجليد البحرى والمحيطات الأكثر دفئًا، وكلاهما نتج عن تغير المناخ.

وقال هيذر لينش، الباحث فى أبحاث الاستكشاف والإحياء بجامعة ستونى بروك: "تشير هذه الانخفاضات الكبيرة فى أعداد البطريق إلى أن النظام البيئى للمحيط الجنوبى قد تغير جذريًا فى الخمسين عامًا الماضية، وعلى الرغم من أن عدة عوامل قد يكون لها دور تلعبه، إلا أن كل الأدلة التى لدينا تشير إلى تغير المناخ هى المسؤولة عن التغييرات التى نراها".

تأتى هذه النتائج بعد فترة وجيزة من ارتفاع درجة حرارة قياسية فى القارة القطبية الجنوبية بلغت 64.9 درجة فهرنهايت (18.3 درجة مئوية) فى 6 فبراير من هذا العام، والرقم القياسى السابق - سجل فى مارس 2015 - كان 63.5 درجة فهرنهايت (17.5 درجة مئوية).

لتسليط الضوء على محنة طيور البطريق، قام نشطاء منظمة السلام الأخضر أيضًا بتركيب عدد من المنحوتات الجليدية فى عواصم العالم - بما فى ذلك بوينس أيريس وكيب تاون وسيول وطوكيو.

كما قامت المنظمة - التى تطالب الحكومات بحماية الحياة البرية البحرية من خلال إنشاء معاهدة عالمية للمحيطات - بتركيب تمثال جليدى بطول مترين لأم وطفل البطريق بجانب نهر التايمز بالقرب من كاتدرائية القديس بولس

وقالت لويزا كاسون من جرينبيس: "طيور البطريق نوع مبدع، لكن هذا البحث الجديد يوضح كيف أن حالة الطوارئ المناخية تقضى على أعدادها وتؤثر تأثيراً بعيد المدى على الحياة البرية فى أقصى نواحى الأرض، وأن عام 2020 هو عام حاسم بالنسبة للمحيطات لدينا".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة