خالد صلاح

تعرف على الخطة الاستراتيجية لوضع محافظة بنى سويف على خريطة السياحة المصرية

الثلاثاء، 11 فبراير 2020 04:53 م
تعرف على الخطة الاستراتيجية لوضع محافظة بنى سويف على خريطة السياحة المصرية جانب من الاجتماع
بنى سويف أيمن لطفى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف الدكتور محمد هانى غنيم محافظ بنى سويف عن أهم ملامح الخطة الاستراتيجية لتنمية السياحة والتى تهدف إلى حصول المحافظة على مكانة متميزة بالخريطة السياحية المصرية المحلية والدولية، حيث تحتوى الاستراتيجية على أهداف محددة وأولويات يتم تنفيذها على مراحل، وتتضمن حصر دقيق ومدروس لكل مقومات المحافظة السياحية الطبيعية والتاريخية والأثرية.

وتشمل الخطة العملية لتنفيذ الاستراتيجية على عدة محاور مهمة منها: تحقيق نقلة نوعية فى مجال البنية التحتية السياحية ،وتبنى خطة ترويج متكاملة، والاستفادة من المقومات المستقبلية فى المجال وهى الأراضى والمواقع المميزة المخصصة للاستثمار السياحى ،بجانب العمل على استثمار بعض الميزات النسبية مثل استثمار توافر عدد كبير حوالى 27 جزيرة بطول المحافظة ،فضلا عن الدفع بالمشروعات المتوقفة التى تخدم القطاع كمشروع قصر ثقافة شرق النيل،وتطوير متحف أثار بنى سويف،وتطوير حديقة بنى سويف.

جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذى عقده اليوم بديوان عام المحافظة لاستعراض الاستراتيجية السياحية التى أعدتها المحافظة لتحقيق نقلة نوعية فى هذا القطاع، بحضور وفد من وزارة التنمية المحلية (وحدة التنمية الاقتصادية المركزية – مشروع تحسين القوى العاملة "وايز "، ونائبى محافظ بنى سويف الدكتور عاصم سلامة و بلال حبش، واللواء هشام شادى السكرتير العام، ومن وزارة التنمية المحلية ومشروع وايز شارك كل من الدكتور حسام يونس استشارى التنمية الاقتصادية بوزارة التنمية المحلية، ماريهام أنور من وحدة تطوير الإدارة المحلية بوزارة التنمية المحلية، وأحمد مجدى، والدكتور إبراهيم مصطفى مدير مشروع تطوير وتحسين القوى العاملة وتعزيز المهارات"wise"،ومروان محمد سلومة، مازن الجمل من وزارة التنمية المحلية، وممثلين عن بعض المصانع والشركات.

وشارك من المحافظة كل من اللدكتور عبد الناصر درويش عميد معهد دراسات المشروعات الصغيرة والمتوسطة جامعة بنى سويف، أشرف حسين من جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة،والدكتور علاء سعيد مدير وحدة التنمية الاقتصادية بالمحافظة،والدكتور صلاح الدين هلال وكيل كلية السياحة ببنى سويف،وأحمد مصطفى مدير شركة مصر للسياحة ببنى سويف،والدكتورة أمنية محسن المدرس بمعهد علوم المسنين،والدكتورة مروة ياسين أستاذ الإعلام،و نرمين محمود مقررة فرع المجلس القومى للمرأة ببنى سويف، والدكتور علاء سعيد مدير الوحدة الاقتصادية بالمحافظة، و رانيا عزت مدير السياحة، و نهى محمد مدير التعاون الدولى ،والأستاذ أشرف حماد مدير الاتصال السياسى، وداليا فيض الله مدير البوابة الاليكترونية،وأعضاء المكتب الفنى بالديوان العام ،وفريق عمل وحدة التنمية الاقتصادية المكلف بإعداد الاستراتيجية هم سامح ماهر، آبة اللبان، و نانسى طه، و محمد بشير.

وأوضح محافظ بنى سويف أن منظومة العمل ستعتمد على التكامل والتواصل المباشر مع الوزارات المعنية والجهات المعنية، بالإضافة إلى العمل بالتوازى فى تنفيذ المشروعات المطلوب تنفيذها للنهوض بأحد المواقع المقترحة من حيث البنية التحتية المطلوبة والخدمات السياحية التى تساعد على جذب السياح الى هذا الموقع ،أيضا توفير برامج تدريبية وتأهيلية على العمل بالمجال السياحى المطلوب، بجانب توفير الخطط الترويجية المتنوعة لميزات الموقع وهكذا، مشيرا إلى أن الاستراتيجية تعتمد على البدء بالمواقع التى سيكون من السهل إدراجها فى برنامج سياحى متكامل.

وأضاف محافظ بنى سويف أن الغرض من هذا التوجه هو تعظيم سلاسل القيمة المضافة لكل موقع سياحى، حيث إن ذلك سيعظم من العائد الاقتصادى وتوفير مزيد من فرص عمل للشباب، وتنمية المجتمع المحيط بالموقع المقترح إدراجه فى البرنامج السياحى، مؤكدا على أنه ستتم الاستعانة بمطورين سياحيين، قائلا أن المطور السياحى لديه الخبرة العملية، والقدرة على ابتكار الأدوات الترويجية وتحفيز الرعاة والمستثمرين ،وذلك يساهم فى تحقيق الاستغلال الأمثل للميزات النسبية والتنافسية لكل المواقع السياحية المتاحة، مشيرا إلى أن من أهم الخطوات العملية اعتماد حملة إعلامية موجهة للترويج للمقومات السياحية المتوافرة للمحافظة.

وناقش محافظ بنى سويف خلال الاجتماع الرؤى المطروحة للبدء فى تنفيذ الاستراتيجية،وترجمتها إلى مشروعات فى القريب العاجل، حيث تضمنت الاستراتيجية كل المقومات السياحية المتاحة، ومقترحات استثمارها، وكيفية الترويج لها ،ومتطلبات تنفيذ مشروعات تنموية فى المجال السياحى وفق رؤية متكاملة يتم تطبيقها بالتعاون مع كافة الجهات المعنية والمعاونة ،وحشد جهود المجتمع المدنى والقطاع الخاص والكوادر العلمية المتوافرة بالمحافظة وخارجها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة