خالد صلاح

النواب يواجهون وزير الزراعة تحت قبة البرلمان: عندكم تقاوى مضروبة والفلاحين بدون إرشاد زراعى وكيلو اللحمة بالقاهرة وصل 160جنيها.. ولو سألنا الفلاح على اسم الوزير هيقول يوسف والى..وعبد العال: محدش يقدر يخدع الشعب

الثلاثاء، 11 فبراير 2020 09:00 م
النواب يواجهون وزير الزراعة تحت قبة البرلمان: عندكم تقاوى مضروبة والفلاحين بدون إرشاد زراعى وكيلو اللحمة بالقاهرة وصل 160جنيها.. ولو سألنا الفلاح على اسم الوزير هيقول يوسف والى..وعبد العال: محدش يقدر يخدع الشعب مجلس النواب-ارشيفية
كتب نور على _ نورا فخرى _ محمود حسين _ عبد اللطيف صبح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت الجلسة العامة التى عقدت اليوم بالبرلمان، مواجهات حادة من نواب المجلس تجاه السيد قصير وزير الزراعة، خلال مناقشة الجلسة طلبات إحاطة وأسئلة ومناقشة موجهة لوزير الزراعة، عن سبل تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية للسيطرة على أسعارها، وعن آلية استلام المحاصيل من الفلاحين وتحديد سعر عادل لتوريدها نظرًا لزيادة تكاليف الإنتاج.

 

رئيس البرلمان يطالب مجلس الوزراء بإعادة دراسة أسعار تكلفة محصول قصب السكر

طالب الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، من مجلس الوزراء إعادة دراسة أسعار تكلفة زراعة قصب السكر بكل المحافظات التى تعانى، مضيفا أن هذا أمر لا يمكن أن تتجاهله الحكومة لأنه أمر مرتبط بحياة المواطنين وهم يطلبون الحد الأدنى الذى يجبر الضرر.

 

وأشار عبد العال، إلى أن وزير الزراعة قدم دراسة عن تكلفة زراعة فدان قصب السكر وكانت ناقصة إيجار الفدان، وتم تقديمها على أساس أن كل مزارعى قصب السكر ملاك الأراضى التى يزرعونها، وهذا غير صحيح حيث أن 90% منهم مستأجرين، وأوضح "عبد العال"، أن وزير الزراعة غير مسئول عن تسعير سعر محصول قصب السكر، مضيفا: "وزير التموين هو المسئول حيث أن الشركة القابضة المسئولة عن التسعير تابعة لوزير التموين".

 

وأضاف "عبد العال" خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، من هذه المنصة وباسم كل النواب الذين يأتون إلى مكتبى بشأن مشكلة تسعير محصول قصب السكر، وقال "عبد العال" تعقيبا على مخاطبة النواب لوزير الزراعة، بشأن مشكلة تسعير المحصول أن موضوع السكر خاص بوزير التموين، وأن وزير الزراعة غير مختص، مضيفا "العرض كده مغلوط".

 

عبد العال يدعو النواب إلى استخدام أدواتهم الرقابية.. ويؤكد: محدش يقدر يخدع الشعب

ودعا الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، أعضاء البرلمان إلى استخدام أدواتهم الرقابية التى منحها لهم الدستور، وممارسة مهام النائب الصحيحة وأن يدركوا أنهم ممثلون عن الشعب كله، حتى لا تتكرر مواقف بعض الوزارات مع النواب، وآخرهم ما حدث فى إحدى الوزارات مع نائب صباح اليوم، وما قاله أحد موظفى الوزارة للنائب.

 

وعقب الدكتور على عبد العال، للنواب، خلال مناقشة طلبات إحاطة عن مشكلة تثبيت العمالة المؤقتة بوزارة الزراعة، وحديث أحد النواب عن أنهم تقدموا بطلبات كثيرة ولم يتحقق شيء، قائلا: "النصوص واضحة فى الدستور..الاستجواب وسحب الثقة من الوزير، للأسف بعض المسئولين والوزراء مش قابلين إن النواب لا يسألوهم ولا يقدموا طلبات إحاطة ولا يستجوبوهم.. والسبب المجلس..لا تلوموا إلا أنفسكم، النائب نائب، وكلمة نائب يعنى ممثل عن أمة، فى المجلس هنا تنفصل عن الدائرة، الكل هنا يمثل 104 مليون مواطن".

 

وتابع رئيس البرلمان: "الجلسة تفتح وبقوة الدستور..باسم الله باسم الشعب، وأى قانون يصدر باسم الشعب.. صدقنا على هذا القانون وأصدرناه، كن ثابتا فأنت نائب، حقق الضمير، وأرضى الله وأرضى هذا الشعب اللى كلكم ذاهبين ليه بعد كام شهر، لكن للأسف بتتنسى كلمة شعب في كثير من الموضوعات، لا تنسى أن عليك رقيب هو الشعب، إذا خدعت الشعب مرة لن تخدعه مرة أخرى، متلوموش غير أنفسكم".

 

واستطرد "عبد العال": "ليه الموقف اللى حصل اليوم في إحدى الوزارات، لكن لو كنت نائب صح مكنش ينفع، فالنائب نائب، وكرامة النائب فوق كل اعتبار".

 

رئيس البرلمان لـ"النواب": أعرف لغة الشفاه.. والأحضان مش موجودة غير عندنا

وتسبب عدم إلتزام النواب داخل القاعة العامة للبرلمان خلال استقبال شرفات المجلس وفد فرنسي، في استياء رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، مما دفعه لتوجيه عدد من الرسائل للنواب بعضها حمل لوماً والأخر عتاب وامتد ليعدد الكثير من المخالفات للأعراف والتقاليد البرلمانية التي يمارسها البعض.

 

وبدأ الدكتور علي عبد العال، بتأكيده أن بعض سلوك النواب محل نقد، لافتاً إلي مقال كتبه صحفي محترم ذو ثقل عن هذا السلوك الذي يؤثر علي أداء مجلس النواب، وحمل رئيس البرلمان المسئولية، قائلاً:" نعم رئيس المجلس لدية اللائحة وهناك أيضا التقاليد، لكن لا تقاليد تنفع ولا لائحة تشفع إلا إذا كانت هناك إرادة حقيقية من النواب في الإلتزام".

 

وعدد عبد العال،  بعض الممارسات البرلمانية المخالفة للتقاليد والأعراف ومنها "السلام" و"الأحضان"، مضيفاً : "هي أمر غير موجود إلا لدينا، وغير مألوف في المجالس النيابية، كذلك الحديث مع الوزراء داخل القاعة والسلام عليهم ممنوع".

 

وأشار عبد العال، إلي قدرته علي استعمال اللائحة وتطبيقها، مشيراً إلي أنه يعلم جيداً ما يدور داخل المجلس والقاعة ومن يعتقد أنني لا أعلم فإنه علي خطأ كبير، قائلاً:" اللي بيعتقد أنه عمل تصرف ما، أو وشي وشاية لعضو وموصلتنيش ..لأ بقوله أنها بتوصل.. أنا أفهم جيدا في لغة تحريك الشفاه دون أن استمع إلي صاحبها، الحمد لله عملت في الكثير من الوظائف ولدي خبرة، فمن يحرض أو يتكلم أو يُسوق لأخبار ما غير حقيقية، كل ذلك لا ينفع ولا يشفع".

 

وشدد على عبد العال، ضرورة تحقيق الإنضباط داخل القاعة وضبط السلوكيات، لافتاً إلي حديث أحد النواب بطريقة غير لائقة مع مدير مكتب رئيس البرلمان، ووجه عبد العال، حديثه إلي النواب" تخيلوا أن المعتذر عن الجلسة نائب واحد فقط، هناك أمور لا أريد التحدث فيها من منصة البرلمان، لكن  كونوا علي ثقة أنني أعلم بكل شاردة وواردة تدور في البرلمان".

 

على عبد العال: أنا حملى ينوء عن حمله الجبال.. ومش هاتكلم أكتر من كدة

وداعب النائب أحمد أباظة، الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، قائلا:"مش عايزينك زعلان عايزين وشك يكون منور"، فرد الدكتور على عبد العال :" أنا ولا الوزير - فى إشارة لوزير الزراعة الذى كان يحضر الجلسة للرد على طلبات الاحاطة الموجهة له".

 

وعندما قال النائب أنه يقصد رئيس المجلس، رد الدكتور عبد العال:" انا حملى ينوء عن حمله كل الجبال مش هاتكلم اكتر من كده".

 

برلمانيون لـ"الحكومة": سعر كيلو اللحمة فى القاهرة وصل لـ160 جنيها

وحذر أعضاء مجلس النواب، خلال الجلسة العامة الصباحية المنعقدة اليوم الثلاثاء، من أزمة قادمة للحوم لاسيما مع عزوف الفلاحين عن تربية الماشية لاسيما مع التحديات الصعبة التى يواجهونها، مثل ارتفاع أسعار الاعلاف.

 

وقال النائب أسامة أبو المجد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب حماة الوطن: "أخشى من أزمة لحوم قادمة، لاسيما بعد عزوف الكثير من المربيين عن تربية الماشية خاصة أن سعر الاعلاف تكلف 40 إلى 50 جنيها يوميا للماشية الواحدة"، وطالب أبو المجد، وزير الزراعة بمنظومة واضحة لمواجهة عزوف المربيين والوقوف على المشاكل التى تواجههم للتصدى لها، وفى مقدمتها ارتفاع أسعار الاعلاف.

 

من جانبه قال النائب سلامة الجوهرى، عضو مجلس النواب، أن الفلاح والمربى بدأ يعزف عن تربية الماشية، لاسيما وأن سعر طن العلف وصل إلى 4700 للطن الواحد، متسائلا عن سبب عدم قيام الحكومة بإنشاء مصانع لتصنيع الاعلاف، وأضاف الجوهرى، أن بالرغم من أن سعر الماشية انخفض لكن اللحوم لا تزال مرتفعة فكيلو اللحمة السودانى يصل لـ85 جنيها وكيلو اللحمة البلدى فى زفتى تقدر بنحو 110 جنيهات، أما تباع فى القاهرة بـ160 جنيها، مشددًا على ضرورة العودة إلى تسمين البتلو؟.

 

كذلك أشار النائب محمود رشاد حبيب، إلى التراجع الملحوظ فى تربية الماشية أو الدواجن، بسبب زيادة تكلفة التربية مع دعم الحكومة للمربى، مشددًا على أهمية اتخاذ وزارة الزراعة زمام المبادرة بالتنسيق مع معهد البحوث الحيوانى، لوضع سياسية لسد الفجوة فى هذا القطاع وتفعيل دور التعاونيات، ونوه حبيب بأن تهميش دور الطبيب البيطرى أحد اسباب النقص فى الماشية، وكذلك زيادة أسعار التحصينات مما يؤدى إلى تفشى الأمراض.

 

برلمانى يطالب بسرعة تطوير وهيكلة المزارع السمكية بمطار النزهة بالإسكندرية

وأكد النائب حسنى حافظ عضو مجلس النواب عن دائرة سيدى جابر وباب شرق بالإسكندرية سرعة إعادة تطوير وهيكلة المزارع السمكية بمنطقة مطار النزهة بالإسكندرية والتى تبلغ مساحتها 1900 فدان وتحولت بسبب الإهمال واللامبالاة إلى أرض بور.

 

وأضاف حافظ، خلال الجلسة العامة الصباحية المنعقدة اليوم الثلاثاء برئاسة الدكتور على عبد العال، لمناقشة عدد من الأدوات الرقابية الموجه لوزير الزراعة السيد القصير، أن تلك المزرعة كانت طاقتها الإنتاجية أكثر من 18 طنا يوميا، الأسماك فى اليوم الواحد وأصبح حالها الآن لا تنتج كيلو جرام واحد، مضيفًا: "الغريب فى الأمر أن هذه المزرعة لا يزال لديها طاقم أمن وأيضا مجلس إدارة وموظفين".

 

وأشار حافظ، إلى أنه بالرغم أن مصر تتمتع بوجودها على البحرين الأحمر والأبيض المتوسط وبها العديد من البحيرات إلا أن إنتاج الأسماك لا يكفيها مضيفا أن الرئيس عندما تبنى تطوير البحيرات وجدنا بحيرة مريوط فى الإسكندرية الآن اصبحت من اجود البحيرات وأكثرها إنتاجا للأسماك وأصبحت مصدر رزق يومى للصيادين، مشددا على ضرورة تطوير البحيرة، وقال النائب غريب حسان، عضو مجلس النواب، أن أحوال الصيادين أصبحت يرثى لها، مطالبًا بنظره إلى مطالبهم وسرعة الاستجابة إليها.

 

نواب يحذرون من بذور وتقاوى "مضروبة": سايبين الفلاح من غير إرشاد زراعى

وشهدت الجلسة العامة لمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، مطالبات من أعضاء البرلمان بتشديد الرقابة على عملية استيراد التقاوى والبذور الزراعية، محذرين من وجود بذور وتقاوى "مضروبة ومغشوشة" تتسبب فى تدمير المحاصيل الزراعية، والتأثير بالسلب على الإنتاج، وأن يكون توزيع البذور والتقاوى تحت إشراف وزارة الزراعة، كما طالبوا بمحاسبة المسئولين عن إدخال مبيدات ضارة ومضروبة وتقاوى فاسدة - بحسب قولهم.

 

 وفى هذا الصدد، قال النائب سمير رشاد أبو طالب: "نفتخر أن أصلنا وأجدادنا فلاحين، والكل يعلم أن الفلاح هو الذى شال البلد فى الظروف الحرجة، ورغم ذلك وزارة الزراعة لا تهتم بالفلاح، ونطالب بالاهتمام بالإرشاد الزراعى"، وحذر "أبو طالب"، من بذور التقاوى المستوردة غير الجيدة، قائلا: "سايبين الفلاح من غير ما حد يرشده، أطالب بمحاسبة المسئولين عن المبيدات والتقاوى المضروبة، ففى محافظة المنيا ألف واحد يستخدمون مبيدات مضروبة لرش المحاصيل، لازم يكون هناك تأمين شامل للفلاحين، والاهتمام بوجود المرشد الزراعى، والاهتمام أيضا بتسويق المنتجات والمحاصيل الزراعية"، مشيرا إلى المنيا عندها 500 فدان يمكن استغلال جزء منها فى المنظومة التسويقية.

 

 وطالب النائب سيد أحمد عيسى، بحل مشكلة نقص المعروض من البذور والتقاوى والمبيدات والأسمدة، فضلا عن انتشار غير الصالح منها فى الأسواق، وطالب بزيادة حصة الأسمدة، وإشراف الوزارة على شركات إنتاج البذور، حتى لا تأتى بذور تدمر الفلاح، وكذلك المبيدات، يجب أن توزع من خلال وزارة الزراعة، ولابد من تفعيل دور المرشد الزراعى، ولفت إلى وجود مصنع غزل ونسيج فى الفيوم تم تطويره بـ52 مليون جنيه، لكن البذور غير الصالحة وجودها يدمر زراعة القطن المصرى، ولابد من دعم زراعة القطن للحد من الاستيراد.

 

 فيما قال النائب سعيد حساسين: "مشروع المليون ونصف المليون فدان كان فكر خارج الصندوق من الرئيس عبد الفتاح السيسى، يمكن الدعاية والإعلام مقصر فى الترويج له"، وتابع "حساسين": "عندنا مشكلة فى البذور ياريت الوزير يفكر خارج الصندوق ازاى يكون عندنا بذور فى مصر، فى كرداسة لا عندنا بذور ولا تقاوى، الجمعيات ضايعة بمعنى الكلمة، لذلك نطالب بالاهتمام بالجمعيات الزراعية فى كرداسة".

 

وتحدث النائب سعيد العبودى، عن خطورة استخدام مبيدات مخصصة للحشائش الموجودة فى القمح، متسائلا: "هل مستهدف ألا نزرع قمح ونعتمد على الاستيراد؟!"، وقال النائب سلامة الجوهرى: "سعر طن البطاطس وصل 30 ألف جنيه للطن، ولا توجد سيطرة على البذور والتقاوى، بعضها يأتى مغشوش، وفيها سوس، بوعضها تصل للسوق السوداء ولا تصل للفلاح، عشان كدا القمح قل إنتاجه عن السنة الماضية".

 

برلمانى: موظف بمكتب وزيرة الصحة قالى أنت ولا المجلس يقدروا يشلونى من مكانى

وكشفت الجلسة العامة الصباحية المنعقدة اليوم لمجلس النواب، عن شكوى جديدة للنواب من بعض أفراد الحكومة، حيث أبدى الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، استياءه من تعامل موظف بمكتب أحد الوزراء مع نائب برلمانى، مشيرًا إلى أن أحد النواب حضر إليه اليوم يشكو من عدم مقابلة الوزير له، بل وأن موظف المكتب وجه له كلمه أرفض أن اشير إليها، وجاء إلى النائب غاضبا.

 

وقال عبد العال، خلال الجلسة العامة الصباحية المنعقدة اليوم الثلاثاء، " لقد طلبت الرد رسميا من الوزير بشأن هذا الموظف، وإذا لم يأتى الرد حتى صباح الغد، فأن القضية ستثار فى الجلسة العامة، وإذا صدق ما قاله الموظف للنائب فلى وقفه لا يمكن الرجوع فيها فى هذا الموضوع"، من جانبه نوه النائب فتحى قنديل، عضو مجلس النواب، خلال الجلسة إلى أنه صاحب الواقعة، وأن موظف مكتب وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، قال له " لا أنت ولا المجلس بتاعك يقدروا يشلونى من مكاني".

 

وفى سياق متصل، قال رئيس مجلس النواب، تعقيبًا على النائب هانى أباظة، " بتقول بقالك 4 سنين محدش سمعك، لو كان هذه المجلس على قلب رجل واحد كان الناس سمعت، لكن للأسف".

 

مطالب برلمانية للحكومة بخطة للنهوض بزراعة القطن ودعم أسعار المنتجات الزراعية

وطالب عدد من أعضاء مجلس النواب، خلال الجلسة العامة للمجلس اليوم، الحكومة بوضع خطة للنهوض بزراعة القطن المصرى والحد من الاستيراد، ولتطوير صناعة الغزل والنسيج، مشددين على ضرورة إزالة كل العراقيل والعقبات أمام التوسع فى زراعة القطن وزيادة إنتاجيته.

 

 ودعا النائب هانى أباظة، وزير الزراعة إلى توضيح سياسة الحكومة بشأن شراء وتسويق محصول القطن، مشيرا إلى أن القطن طويل التيلة تدهور فى مصر ولم تعد زراعته مثلما كان فى السابق، متابعا: "الرئيس عبد الفتاح السيسى أمر بتخصيص مبالغ معينة لتطوير مصانع الغزل والنسيج، طيب المصانع دى تشتغل ازاى من غير قطن، نتمنى فى وقت قصير، وزير الزراعة يوافينا بخطة لإنعاش زراعة القطن المصرى".

 

 فيما، تحدث محمود عبد السلام الضبع، عن سياسة الحكومة بشأن الاهتمام بزراعة القطن وتطوير مصانع الغزل والنسيج وزيادة خطوط الإنتاج بها والحفاظ على أصولها والعمالة فيها، وقال "الضبع": "مصر لها تاريخ طويل فى صناعة الغزل والنسيج، فمثلا مصنع الغزل فى قنا تم إنشائه فى عام 1967، وكانت قوته 7 آلاف عامل، وأصبح يعمل فيه الآن نحو 300 عامل فقط، وينتج 2 طن فقط، وكان فى الصعيد يتم زراعة القطن فى كل المحافظات خاصة القطن طويل التيلة، والنهاردة مصنع الغزل بقنا يعمل بقطن مستورد"، مطالبا بوضع مصنع غزل قنا فى المرحلة الأولى للتطوير".

 

 وتساءل النائب برديس سيف الدين عمران، عن سياسة الحكومة بشأن الاستفادة من المياه الجوفية فى الوادى الجديد لزراعة القمح، وقال برديس سيف الدين عمران فى كلمته بالجلسة العامة: "الوادى الجديد نصف مساحة جمهورية مصر العربية، وهذه المساحة الشاسعة تحتاج إلى التنمية والعمران والأمن والأمان لأنه يحدها ليبيا من الغرب ومن الجنوب السودان، والأراضى فى المحافظة فى حاجة للمياه الجوفية، فهى تجود بزراعة القمح، وأتمنى أن وزارة الزراعة تقوم بحفر آبار ويكون للشباب نصيب، وتخصص لكل شاب 10 أفدنة بالتقسيط المريح، حتى يتم توسيع مساحة الرقعة الزراعية ولا يتم الاستيراد من الخارج".

 

وتساءل النائب محمد الغول، عن سياسة الحكومة بشأن الاهتمام بمحصول قصب السكر وتحديد سعر عادل للطن، قائلا: "الدستور تطرق إلى تحديد سعر عادل للفلاح فيما يخص المحاصيل الزراعية، والوزير غير مسئول عن تحديد سعر قصب السكر، لأن هناك لجنة مشكلة مسئولة، ولابد من مراعاة التكلفة الإنتاجية مستخدمات الإنتاج لقصب السكر، لأن شيكارة السماد سعرها أكثر من 300 جنيه، وسعر طن مصاص القصب 1686 جنيها، هذا ظلم بين للمزارع المصرى".

 

نائب لـ"القصير":لو سألت الفلاح مين وزير الزراعة هتلاقيه ميعرفش غير يوسف والى

وشهدت الجلسة العامة لمجلس النواب، انتقادات من النواب لعدم وجود سياسة سعرية عادلة لاستلام المحاصيل الزراعية من المزارعين، مطالبين بتحديد الأسعار قبل زراعة الفلاح لتلك المحاصيل، وأشار النواب خلال مناقشة طلبات إحاطة وأسئلة وطلبات مناقشة موجهة للسيد القصير وزير الزراعة، إلى غياب الإرشاد الزرعى وعدم قيام وزارة الزراعة بدورها نحو الفلاح، حتى أن بعض النواب ذكروا أن الفلاح ميعرفش اسم وزير للزراعة غير يوسف والى.

 

ولفتوا إلى ضرورة وضع خريطة للمحاصيل الاستراتيجية، حيث أن مصر تستورد 70% منها وهى تمثل أمن قومى، وطالب النائب على مبروك بوضع خريطة زراعية واضحة تحدد أسعار المحاصيل قبل أن يبدأ المزارع فى زراعتها، وقال النائب عصام الفقى، إن نجاح وزير الزراعة مرهون بمدى اهتمامه بالفلاح، لأن مصر لن تنهض مصر إلا بالزراعة والصناعة، مضيفا :"نريد الاهتمام بنقابة الفلاحين وأن يتم عمل معاش للفلاح بعد سن الستين".

 

وأضاف "الفقى" تسويق محاصيل القطن والأرز والقمح مسئولية وزارة الزراعة مع قطاع الأعمال، ويجب أن يعرف الفلاح قبل ما يزرع سعر القنطار هيبيعه بكام، وقال النائب اللواء سعد الجمال، "انا فلاح ومزارع ومارست الزراعة بنفسى وعايش مع الفلاح وأرى أن دور التعاونيات أصبح قاصرا على توزيع الأسمدة وانعدم الإرشاد الزراعى وتنظيم حجم المحاصيل".

 

وأشار إلى أن محافظة الجيزة هى سلة الغذاء للقاهرة الكبرى، ولايوجد أى إرشاد زراعى للمزارعين بها  قبل زراعة المحاصيل من حيث استخدام الاسمدة وتركوا الفلاحين لمصانع الاسمدة المغشوشة، وتابع:"هناك فصل بين وزارتى الزراعة والرى رغم مطالبتنا بضروة الربط بين الوزارات التى تشترك فى نشاط واحد وللاسف هناك انقطاع تام بين الوزارتين".

 

ولفت الجمال إلى أن المفروض أن يكون لدى الجمعيات الزراعية حصر بالأراضى التى ارتفع فيها المياه الجوفية، وأصبحت غير صالحة للزارعة وترسلها لوزارة لشفط المياه منها، وقال النائب السيد احمد، "انا اتعلمت واتجوزت من الزراعة "، مضيفا أن وزارة الزراعة من 2004 من أيام وزير الزراعة يوسف والى بعيدة كل البعد عن الفلاح، بحسب قوله.

 

وقال النائب خالد هلالى:"لو سألنا اى فلاح عن اسم وزير الزراعة مين مش هيعرف هيقولك مش فاكر غير اسم يوسف والى وهذا دليل على أن وزراء الزراعة من بعد يوسف والى لم يتركوا بصمة".، وأضاف هلالى :" الفلاح هيعرف اسم الوزير السيد القصير لما تعمل لصالح الفلاح"، مضيفا: "مش عايزين الجلسة تكون فضفضة وتسلية عايزين الجلسة تكون لصالح الفلاح وافادته".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة