خالد صلاح

قفزات بالمظلات تزين سماء العاصمة الإدارية الجديدة وتبرز الجانب الجمالي.. صور

الأحد، 06 ديسمبر 2020 11:30 ص
قفزات بالمظلات تزين سماء العاصمة الإدارية الجديدة وتبرز الجانب الجمالي.. صور قفزات بالمظلات
كتب خالد إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

على قدم وساق، تواصل الدولة المصرية بكافة أجهزتها عملها لإنجاز العديد من المشروعات الكبرى في العاصمة الإدارية الجديدة، والتى تعد حلماً كبيراً لقطاع عريض جدا من المصريين، ومستقبلا فى مسيرة الدولة المصرية التى تواصلها نهضتها الإنشائية، فالصور والفيديوهات والمشاهد التى تظهر للعاصمة الإدارية على القنوات الفضائية وعلى مواقع التواصل الاجتماعى، تبرز كثير من الجوانب الجمالية داخل العاصمة.

القفزات
القفزات

 

العاصمة الإدارية الجديدة والتى تحتضن مشروعات وإنشاءات عملاقة من أبرزها أطول برج فى العاصمة الإدارية الجديدة، والذى تم الوصول إلى الطابق الـ 49 به، ويتبقى منه 30 طابقا آخر، بالإضافة إلى أنه تم الانتهاء من بناء 245 مترا من البرج.

أحد محترفى القفز  بالمظلات
أحد محترفى القفز بالمظلات
العاصمة الإدارية الجديدة
العاصمة الإدارية الجديدة

 

وشهدت العاصمة الإدارية الجديدة مؤخرا، مجموعة من القفزات بالمظلات، لمحترفى القفز، وانتشرت الصور على مواقع التواصل الاجتماعى، حيث تبرز الصور قيمة المشروعات الكبرى بالعاصمة، وأيضا جوانب جمالية في المنشآت، بشكل يضاهى ويتخطى أفضل مدن العالم.

قفزات بالمظلات
قفزات بالمظلات

 

وتفقد المهندس عبدالمطلب ممدوح، نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لقطاع التنمية وتطوير المدن، مشروع الحدائق المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، يرافقه المهندس عمرو خطاب، عضو المكتب الفني لوزير الإسكان، ومسئولو المشروع والشركات المنفذة.

 

قفزات
قفزات

 

وتجول مسئولو الوزارة، بالمناطق المختلفة بالمشروع، وأعمال الزراعة والتشجير والرى، وكذا أعمال مسارات الدراجات وممرات المشاة، والمناطق الترفيهية.

 

وتابع مسئولو الإسكان، خلال جولتهم بموقع المشروع، الأعمال الجارى تنفيذها والموقف التنفيذي، وكذا الأعمال المقرر تنفيذها فى المرحلة القادمة، مشددين على ضرورة دفع وتكثيف فرق العمل للانتهاء من المشروع في التوقيتات المحددة وبكفاءة وجودة عالية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة