خالد صلاح

حلم تطوير سيناء يتحول لحقيقة.. مصانع ومدن جديدة وربط إقليم سيناء بباقى المحافظات أبرز تفاصيل مخطط التنمية.. تنفيذ أنفاق ومحاور طرق جديدة ومحطات تحلية مياه لجذب السكان إليها.. ولأول مرة جامعات دولية بالإقليم

الأحد، 06 ديسمبر 2020 02:30 م
حلم تطوير سيناء يتحول لحقيقة.. مصانع ومدن جديدة وربط إقليم سيناء بباقى المحافظات أبرز تفاصيل مخطط التنمية.. تنفيذ أنفاق ومحاور طرق جديدة ومحطات تحلية مياه لجذب السكان إليها.. ولأول مرة جامعات دولية بالإقليم تطوير سيناء
كتب أحمد حسن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ما يجري في سيناء من حركة تعمير وتطوير لم تشهده أراضيها من قبل، هو ما تسعى إليه الدولة لتحقيق التنمية الحقيقية بأرض الفيروز  لمساواة سيناء مع باقي الأقاليم المصرية، بعدما عانته من تهميش، وذلك في إطار النظرة التنموية الجديدة والشاملة لها، التي لن ينتهي تنفيذها إلا بنهاية استراتيجية الدولة المصرية طويلة الأجل.
 
كانت الأولوية لمشاريع البنية التحتية التي لطالما كانت حجر الأساس لجذب الاستثمارات وتسهيلها، كما كانت للمدن الجديدة والمناطق الصناعية نصيباً من تلك المجهودات في محاولة لبناء حياة أفضل للمواطن المصري القاطن بشبه جزيرة سيناء، خاصة محافظة شمال سيناء التي قامت قوات الجيش المصري المسلحة بعملية شاملة ناجحة لتقويض الإرهاب المستهدف لحياة المواطنين. وذلك بالتنسيق الكامل مع أجهزة الحكم المحلي لتوفير الاحتياجات الأساسية للأهالي من تموين وخدمات صحية واجتماعية.
 
مخطط تنمية سيناء تضمن عدة محاور جاء فى مقدمتها تطوير البنية التحتية سواء من جانب ربطها بالوادي والدلتا عن طريق شبكة أنفاق تمتد تحت مياه قناة السويس، يُكملها شبكة جديدة كُليًا من الكباري والطُرق تجري على رمالها لربط أواصرها، بالإضافة إلى محطات عدة لتحلية مياه البحر لتوفير مياه تخدم الأغراض التنموية وتُمهد لاستقبال سُكانها الجُدد. تزامن مع ذلك إنشاء عدد من محطات الطاقة المُتجددة، لتوفير القوة الدافعة للنشاطات الاقتصادية العديدة التي يجرى إنشائها في المجالات الصناعية، السياحية، والزراعية، ولأن الإنسان هو محرك التنمية وهدفها، فقد لزم زيادة عدد المدارس والمُستشفيات، حفاظًا على صحته وبناء لعقله.
 
وتولي الدولة أهمية كبرى للاستثمار في التعليم في سيناء، من خلال تنفيذ المشروعات التي تعمل على إنشاء ورفع كفاءة المدارس والإدارات التعليمية بسيناء، فعلى مستوى التعليم ما قبل الجامعي نلاحظ زيادة عدد الفصول الدراسية في سيناء لتصل إلى عدد 5021 فصل عام 2019 مقابل 4793  فصل خلال عام 2016 بنسبة زيادة أعلى من معدل النمو في عدد الفصول في القاهرة.
 

مشروعات شمال سيناء:

يجري في مُحافظة شمال سيناء 18 مشروعًا متنوعة في الحجم والقطاع، ففي طائفة المشروعات القومية الكُبرى نجد مدينة رفح الجديدة التي يجري تنفيذها بتكلفة 1.38 مليار جنيه، وفي الوقت ذاته نجد مشروعًا لبناء مدارس كمدرسة الشهيد عمرو فريد بتكلفة 3.2 ملايين جنيه، يُضاف إلى ذلك في القطاع الصناعي مشروع إنشاء مجمع مصانع الرخام بجفجافة.
 

مشروعات جنوب سيناء:

يُنفذ على أراضي جنوب سيناء 38 مشروعًا بنفس التنوع السابق، بداية من المشروعات العملاقة كإنشاء مطار رأس سدر الدولي بتكلفة 3 مليارات جنيه، وتطوير المناطق الخطرة مثل منطقة الرويساوت بتكلفة 317 مليون جنيه، وصولًا إلى القطاع الصحي الذي حظي بتطوير مُستشفى أورديس، بتكلفة 70 مليون جنيه.
 
ويأتي هذا التنوع في التمويلي والقطاعي لتغطية الفجوة التنموية التي خُلقت وتنامت في ظل ما عانته سيناء من هجران فيما قبل 30 يونيو، لذلك كان لا بد من تنفيذ عدد كبير من المشروعات في كافة القطاعات لرأب هذه الهوة بالقدر المُستطاع، حتى تبدأ سيناء في الوقوف على قدر المُساواة مع باقي أنحاء الوطن. وفيما يلي نستعرض بعض أهم المشروعات في أبرز القطاعات التي يجري تطويرها في سيناء.


أنفاق قناة السويس:

هي 5 أنفاق تمتد أسفل قناة السويس بتكلفة إجمالية 12 مليار جنيه، وساهم في تشييدها 2500 مهندس وفني وعامل مصري، ابتداءً من يوليو 2016 حتى 2019، أي في أقل من ثلاث سنوات. ويتمثل المشروع في نفقي الإسماعيلية اللذين يصلان إلى سيناء في مدة زمنية تتراوح بين 15-20 دقيقة، ونفقي بورسعيد اللذين يربطان غرب مدن القناة بشرقها لتسهيل حركة التجارة في منطقة إقليم قناة السويس، هذا إلى جانب نفق الشهيد أحمد حمدي بالسويس.
 
كما يستهدف ربط سيناء بدلتا النيل وإنهاء معاناة المواطنين شبه اليومية في الانتقال من مكان لآخر، بالإضافة إلى تشييد عدد من الكباري العائمة الهادفة إلى تسهيل حركة عبور المواطنين والبضائع مع القضاء على مشكلة الزحام والتكدس بسبب المعديات، وتيسير تداول البضائع وحركة انتقالها بين شرق وغرب مدن القناة. وتبلغ السرعة داخل الأنفاق 60 كم، وتتضمن حارتين للسيارات في كل اتجاه، ويصل طولها إلى 5820 مترًا، كما تمر أسفل سطح الأرض والمجرى الملاحي لقناة السويس بعمقي 70 و53 مترًا. وعلاوة على ذلك توجد غرف طوارئ بطول النفق بمعدل كل 250 مترًا.
 

نفق الشهيد أحمد حمدي

 
افتتح في الثاني والعشرين من أبريل من أجل ربط سيناء بأرض الوطن، ويتكون النفق من حارتين مروريتين؛ كل حارة بعرض 3.6 أمتار، وتبلغ مساحة القطرين الداخلي والخارجي 11 مترًا وأكثر من 12 مترًا على الترتيب، أما الارتفاع الصافي داخل هذا النفق فيبلغ 5.5 أمتار، والطول الإجمالي لهذا النفق يبلغ 4250 مترًا، وعمق 70 مترًا من سطح الأرض، و53 مترًا من عمق القناة. ويبلغ كلٌّ من طول الحفر النفقي والحفر بالمكشوف 3400 متر و850 مترًا على التوالي.
 

أهم الطرق والكباري:

الطريق الأوسط بشرم الشيخ:

يقع هذا الطريق بين جنوب سيناء وشرم الشيخ، وتم افتتاحه في ديسمبر 2015، ويشمل طريق الخدمة وطريق الدراجات المتاخم له والأرصفة بالبلاطات الخراسانية، وتم تصميمه بأحدث المواصفات القياسية العالمية بطول 12 كم وبعرض 33 مترًا، وتكلفة إجمالية تبلغ 120 مليون جنيه.
 

طريق شرم الشيخ الجديد:

يمر طريق شرم الشيخ الجديد بعدة مدن، من بينها "رأس سدر"، و"أبو زنيمة"، و"أبورديس"، و"طور سيناء" حتى مدينة "شرم الشيخ"، ويتكون من 3 حارات في كل اتجاه، ويبلغ عرض الحارة 25 مترًا. مع إنشاء محطات تموين السيارات بعدد يبلغ 14 محطة على جانبي الطريق بمتوسط مسافة 50 كم بين كل محطة. ويذكر أن طول الطريق يبلغ 342 كم بتكلفة إجمالية تصل إلى 3.5 مليارات جنيه.
 

طريق وادي سعال - سانت كاترين‎:

تم الانتهاء من المرحلة الأولى في أكتوبر 2019، والتي تتضمن رصف وتطوير ورفع كفاءة الطريق الذي يبلغ طوله 75 كم بتكلفة 300 مليون جنيه. وتم وضع كل العلامات الإرشادية، والتحذيرية، ووسائل السلامة المرورية، عقب إنهاء أعمال الرصف.
 

محور 30 يونيو:

شارك في إنشاء محور 30 يونيو 150 ألف عامل في الفترة التي تتراوح بين فبراير 2015 حتى نوفمبر 2019 بتكلفة 5.212 مليارات جنيه. ويُعتبر أحد المشروعات التي خطط لها جهاز تعمير سيناء التابع لوزارة الإسكان المصرية ضمن خطة الطرق لبرنامج الرئيس "السيسي". ويبلغ طول الطريق 95 كم بعرض 80 مترًا، ويشتمل على 17 كوبري رئيسي و18 نفقًا.


طريق الجلالة:

يبلغ طول طريق الجلالة 5 كم بارتفاع من 90 مترًا إلى 210 أمتار. ويعد هذا الطريق هو الأسهل للوصول إلى الغردقة، ويهدف الطريق إلى تنمية العين السخنة ومدينة الجلالة العالمية الجديدة بتكلفة تقدر بـ4523 مليون جنيه، ويذكر أن الإدارة الهندسية بالقوات المسلحة نجحت في إنجازه خلال عامين فقط في يوليو 2017.

طريق العين السخنة – الزعفرانة:

يتميز الطريق باتجاهين وعدد 3 حارات مرورية بكل اتجاه، ويبدأ من منطقة جنوب بورسعيد حتى الكيلو 92 بطريق إسماعيلية الصحراوي، ويقطع طريق السويس والعين السخنة في منطقة وادي حجول، ليتجه جنوبًا حتى طريق بني سويف-الزعفرانة. وتم تحديد السرعة على الطريق بـ120 كم/ ساعة، كما يتصل الطريق مع محور 30 يونيو لتسهيل حركة التجارة بين مصر ودول قارة إفريقيا.
 

مطار البردويل:

بدأ إنشاء مطار المليز – البردويل في فبراير 2018، ويشتمل على إنشاء ممر لصالح الطيران المدني بطول 3350 مترًا، وعرض 60 مترًا، وإعادة إنشاء الممر المساعد بطول 3 كم وعرض 40 مترًا. كما تتضمن الخطة إنشاء عدد 3 وصلات فرعية لربط الممر المدني بالممر العسكري بأطوال 683 – 996 - 1209 أمتار، وعرض 30 مترًا، و2 ترامك للطائرات يسعان 22 طائرة إيرباص وصالة ركاب بمساحة 4200 متر مربع لخدمة 200 راكب في الساعة.
 

مطار سانت كاترين:

يهدف مشروع تطوير مطار سانت كاترين إلى توسعة المدرج الحالي، ورفع كفاءة المدرج الرئيسي من 36م إلى 45م، مع زيادة قدرة تحمل الرصف الأسفلتي للممر، وذلك بتكلفة تبلغ مليار جنيه، فضلًا عن توسعة مبنى الركاب الحالي ليصبح سعة 650 راكب/ ساعة وتشييد منطقة انتظار السيارات أمام مبنى الركاب تسع 300 سيارة.
 

مطار رأس سدر الدولي:

سيتم إنشاء مطار جديد برأس سدر بتكلفة 3 مليارات جنيه على مساحة تبلغ 34 مليون متر، بالإضافة إلى إنشاء مارينا مع تنمية سياحية كاملة للمنطقة المحيطة بمدينة رأس سدر ومنطقة شمال عيون موسى على مساحة أرض 6 ملايين متر مربع من أجل جذب الاهتمام لتلك المنطقة وجعلها امتدادًا لمدينة شرم الشيخ.


الخدمات الأساسية

محطات تحلية المياه:

تم تكليف الهيئة الهندسية بتنفيذ 73 محطة تحلية مياه بجميع المحافظات الساحلية منذ 2014 من بينها 20 محطة على أرض سيناء، وتم الانتهاء من نسبة 65% بطاقة إنتاجية 600 مليون متر مكعب سنويًّا وتكلفة 13 مليار جنيه، ومن أهم تلك المحطات:
 

محطة مياه أبو الجلود:

تم إنشاء المحطة بشمال سيناء في أبريل 2019 بتكلفة مليون ونصف دولار لتعمل بطاقة 250 مترًا مكعبًا يوميًّا، وتخدم 7 قرى وتجمعات بمناطق الضبعة والهميصة وقطية. وتتكون المحطة من 3 آبار سطحية، ووحدة تحلية، وخزانات ومباني التشغيل، ومنظومة تخلص من المياه شديدة الملوحة للاستفادة منها في الزراعة.
 

محطة تحلية البحر بحي المساعيد:

افتتحت محطة التحلية في منطقة المساعيد بالعريش بمحافظة شمال سيناء في أبريل 2019، بطاقة 5 آلاف متر مكعب يوميًّا، بإجمالي تكلفة 98 مليون جنيه.
 

محطة التحلية بمدينة الطور:

تمت إقامة المحطة في ديسمبر 2018 على مساحة 4800 متر بتكلفة تبلغ نصف مليار جنيه، وطاقة إنتاجية تصل إلى 30 ألف متر مكعب يوميًّا لتعزيز منظومة المياه بمدينة الطور. وتستخدم المحطة أحدث تكنولوجيا في تحلية مياه البحر.

محطة تحلية مياه البحر بدهب:

تم البدء في تنفيذ المحطة بأكتوبر 2019 بتكلفة 18 مليون يورو، وبطاقة إنتاجية 15 ألف متر مكعب يوميًّا، وتشمل 2 زان سعة 7500 متر مكعب.

محطة تحلية نويبع:

تهدف المحطة للقضاء نهائيًّا على أزمة المياه بمدينة نويبع، حيث تتضمن خزانَيْ مياه منتجة بسعة 10 آلاف متر للخزان الواحد، وتبلغ طاقتها 15 ألف متر مكعب يوميًّا بتكلفة تصل إلى 330 مليون جنيه.

محطة تحلية مياه مدينة الجلالة:

تم تشييد المحطة في غضون عامين بنوفمبر 2018 بتكلفة مليارَيْ جنيه، كما تعمل بطاقة 150 مترًا مكعبًا يوميًّا، ونفذ المشروع أكثر من 100 شركة مصرية وطنية، بعمالة مصرية تجاوزت 80 ألف عامل وفني ومهندس، وأكثر من 10 مكاتب استشارية، كما تم استخدام مصافٍ ميكانيكية لإزالة الشوائب والعوالق.

محطة معالجة مياه مصرف المحسمة بسرابيوم:

افتتح الرئيس "السيسي"، في 22 أبريل، محطة معالجة مياه مصرف المحسمة بسرابيوم شرق قناة السويس لإعادة استخدام مياه الصرف بالزراعة بطاقة مليون متر مكعب يوميًّا وبتكلفة 15 مليار جنيه. وتم إنشاؤها على مساحة 10 فدادين باستخدام النظام الرأسي مما يوفر نصف المساحة المطلوبة مقارنة بالمحطات التقليدية.

 

محطة بحر البقر:

يجري العمل على تنفيذ محطة "بحر البقر" في سيناء –التي تُعتبر الأكبر في العالم- لمعالجة مياه الصرف الصحي والزراعي ثلاثيًّا، وتصل الطاقة الإنتاجية للمحطة إلى 5.6 ملايين متر مكعب يوميًا، وتكفي لزراعة 400 ألف فدان شرق القناة.
 
مشروعات تطوير ورفع كفاءة شبكة الكهرباء بشمال سيناء:
تم تطوير ورفع كفاءة شبكة الكهرباء بمحافظة شمال سيناء، وتم توصيل التغذية الكهربائية لـ22 ألف مشترك ليصل إجمالي عدد المشتركين لنحو 159 ألف مشترك، كما تم زيادة سعات المحولات بنحو 396 ميجا فولت أمبير ليصل إجمالي سعات المحولات على الجهدين الفائق والعالي وداخل محطات التوليد لنحو 2000 ميجا فولت أمبير، وكذلك زيادة أطوال الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهود المختلفة بنحو 793 كم ليصل إجمالي أطوال الشبكات على مختلف الجهود إلى نحو 11778 كم.


مشروعات تطوير ورفع كفاءة شبكة الكهرباء بجنوب سيناء:

بلغت قدرات التوليد نحو 1072 ميجاوات، وتم توصيل التغذية الكهربائية لعدد 38 ألف مشترك ليصل إجمالي عدد المشتركين نحو 92 ألف مشترك، وبلغت سعات المحولات على الجهدين الفائق والعالي وداخل محطات التوليد نحو 3618 ميجا فولت أمبير، كما تمت زيادة أطوال الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهود المختلفة بنحو 826 كم ليصل إجمالي أطوال الشبكات على مختلف الجهود إلى نحو 5667 كم، كما تم إنشاء وإحلال وتجديد نحو 332 كم مفردًا من الموصلات المعزولة بدلًا من الموصلات المكشوفة، ليصل إجمالي الموصلات المعزولة إلى نحو 1049 كم بنسبة 66.9%.
 

مجمع مصانع الرخام بجفجافة:

وتضمن إنشاء مصنع على مساحة 2 مليون متر مربع، ويشتمل على ثلاثة خطوط إنتاج لتشغيل الرخام، ومصنع للتشغيلات الفنية، ومنطقة للتدوير والتداول، ومنطقة إدارية تضم المكاتب الإدارية والفنية، وقاعات تدريب. وقد أتاح المجمع أكثر من 700 فرصة عمل مباشرة تم تعيين أغلبهم من أبناء سيناء ومدن القناة.

مجمع الأسمدة الفوسفاتية:

والمركبة بالعين السخنة، والذي تم إنشاؤه خلال ثلاث سنوات، ويضم 9 مصانع داخل نطاق شاسع على مساحة 400 فدان لإنتاج المزيد من المستلزمات المساهمة في العديد من القطاعات الزراعية والصناعية ليلبي حاجة السوق المصري، ويتم تصدير الفائض لأكثر من 46 دولة، ويضم ذلك المجمع عدد 2 مصنع لإنتاج حامض الكبريتيك المركز بطاقة مليون وربع المليون طن سنويًّا، وعدد 2 مصنع لإنتاج حامض الفوسفوريك التجاري بطاقة 800 ألف طن سنويًّا، وعدد 2 مصنع لإنتاج حامض الفوسفوريك النقي لأول مرة في مصر بطاقة 250 ألف طن سنويًّا. وتم إنشاء وحدة جديدة لمعالجة حامض سداسي فلورو السيليسيك بطاقة 600 طن يوميًّا، ومصنع سماد الداب المحبب وثنائي فوسفات الأمونيوم بطاقة 400 ألف طن سنويًّا، ومصنع إنتاج سماد ثلاثي سوبر الفوسفات المحبب بطاقة 250 ألف طن سنويًّا، ومصنع إنتاج الأسمدة البلورية تامة الذوبان في الماء لأول مرة في مصر بطاقة 100 ألف طن سنويًّا، بالإضافة إلى إنشاء محطات معالجة الصرف الصناعي، ومحطات مياه وكهرباء وخطوط توصيل الغاز وشبكة طرق بطول 20 كم، ومدينة سكنية لخدمة المهندسين والعمال داخل المجمع، وأيضًا تم إنشاء وحدة طبية ومنظومة متكاملة للحماية من الحرائق، وقناة للحماية من مخاطر السيول والأمطار بطول 1500 متر، ومحطة لتحلية مياه البحر بطاقة 32 ألف متر مكعب يوميًّا، ورصيف بحري خاص لتخزين وتصدير منتجات المجمع لدول العالم، وجارٍ إنشاء عدد 6 مصانع جديدة لإنتاج الأسمدة الأزوتية.

مشروعات مُتعددة:

كما جرى تنفيذ 4 مشروعات في مقدمتها تجهيز البنية الأساسية للربع الشمالي الغربي، ومنطقة الخدمات بالمنطقة الصناعية ببئر العبد. وتنفيذ المرحلة الثانية لتطوير مصنع العريش للأسمنت بإنشاء الخط الثالث والرابع بالمصنع، بطاقة إنتاجية 3,7 ملايين طن سنويًّا، ليصل إجمالي الطاقة الإنتاجية للمصنع إلى 6.9 ملايين طن سنويًّا.


المدن الجديدة بسيناء 
مدينة رفح الجديدة:

يهدف مشروع تطوير مدينة رفح الجديدة –التي تقع في شمال سيناء- لاستيعاب جميع سكان مدينة رفح القديمة بتكلفة تبلغ 1.380 مليار جنيه، وتبلغ المساحة الكلية للمدينة 535 فدانًا، فيما تتراوح مساحة الوحدات السكنية بين 120 مترًا و300 متر.

مشروع جبل الجلالة:

يشتمل مشروع تطوير هضبة الجلالة على ثمانية محاور رئيسية، هي: مدينة الجلالة العالمية، ومنتجع سياحي يطل على خليج السويس، وجامعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وجامعة الجلالة للعلوم والتكنولوجيا، والمنطقة الصناعية الجديدة، واستغلال مياه السيول، وطريق العين السخنة- الزعفرانة، وإنشاء محطة لتحلية مياه البحر.

مشروع سد البيضا بمدينة دهب:

يستهدف المشروع حماية منطقة العصلة بالكامل من أخطار السيول مع إقامة سد بارتفاع 7 أمتار، وطول 155 مترًا، وبحيرة صناعية سعة 70 ألف متر مكعب، وبطول 120 مترًا، وعمق 7 أمتار، وعرض 80 مترًا لتخزين مياه الأمطار والسيول والاستفادة منها في الأغراض الزراعية، وذلك بتكلفة 7 ملايين جنيه.

مشروع حماية منفذ طابا البري ووادي المحاش:

تم الانتهاء من مشروعي حماية منفذ طابا البري ووادي المحاش من أخطار السيول عام 2016، وبتكلفة إجمالية حوالي 80 مليون جنيه. ويُعد هذان المشروعان جزءًا من المشروع الأكبر الذي تنفذه الدولة من أجل حماية مدينة طابا من أخطار السيول.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة