خالد صلاح

محمد سلطان عن فايزة أحمد: بروح المقابر بالليل علشان أكلمها.. فيديو

السبت، 05 ديسمبر 2020 02:30 م
محمد سلطان عن فايزة أحمد: بروح المقابر بالليل علشان أكلمها.. فيديو محمد سلطان وفايزة أحمد
زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمر اليوم الذكرى التسعين لميلاد كروان الشرق الفنانة الكبيرة الراحلة فايزة أحمد، التى ولدت فى مثل هذا اليوم الموافق 5 ديسمبر من عام 1930 وأصبحت كروان الطرب وأهدت الفن مئات الأعمال والأغانى التى بقيت وستبقى على مر الأجيال وصنفها الكثيرون كأحد أجمل وأقوى الأصوات الفنية فى العالم.

وُلدت فايزة أحمد فى صيدا بلبنان لأب سورى عام 1930، وعاد الأب إلى دمشق، وهناك نشأت وظهرت مواهبها الفنية، وغنت وذاع صيتها، ثم جاءت إلى مصر، وتقدمت للإذاعة المصرية، وتعاونت مع أعظم الملحنين، منهم محمد الموجى وكمال الطويل ومحمود الشريف وبليغ حمدى، كما غنت من ألحان الموسيقار محمد عبد الوهاب أغنية "هان الود".

وارتبطت الفنانة الكبيرة الراحلة بقصة حب وزواج بالموسيقار الكبير محمد سلطان الذى لا يزال يعيش على ذكراها ويزداد حبه لها رغم مرور ما يقرب من 38 عاما.

وفى ذكرى ميلاد كروان الشرق تحدث الموسيقار الكبير عن قصة حبهما وعن ارتباطه بها حتى الآن فى تصريحات خاصة لليوم السابع.

وعن بداية ارتباطهما قال الموسيقار محمد سلطان "جمعتنى بفايزة أحمد لقاءات متعددة بعضها فى بيت الموسيقار فريد الأطرش الذى شاركته فى تمثيل فيلم يوم بلا غد وجمعتنى به علاقة قوية، وفايزة سمعتنى وأنا بعزف فى بيت عبدالوهاب وآمنت بموهبتى فى التلحين، وكان أول لحن لى أغنية هاتوا الفل مع الياسمين ورشوا الورد على الصفين واختارتنى فايزة أحمد لتلحينه".

يشرد الفنان الكبير وهو يتحدث عن حب عمره وعن وقوفه إلى جواره فى بداياته وإيمانها به وحبها له: "فايزة لم تهتم بأى كلام وتبنت موهبتى وانجذبت لى، حتى أنها تقربت لأبى وأمى ولحنت لها ألحانت كثيرة".

يشير الموسيقار الكبير إلى أن الكثير من الشائعات انطلقت حول علاقته بفايزة أحمد قائلا: "فايزة استحملت كتير وردت على الشائعات قائلة تطلعوا تنزلوا مش هسيبه وهامسكه بأسنانى حتى أنها تحدثت مع أمى عن حبها لى ورغبتها فى الزواج منى، وكانت أمى تحبها حباً كبيراً، وفرحت بزواجنا".

53246-فايزة-احمد-(4)
محمد سلطان أثناء الحوار عن فايزة أحمد

يبكى الموسيقار الكبير قائلا: "كنت لما أمرض أقوم من النوم أسمعها بتدعى وتبكى وتقول يارب يومى قبل يومه، خدنى أنا مش هوة، وأقولها حرام ماتقوليش كدة الأجل مكتوب عند ربنا، تقوللى مااقدرش أعيش من غيرك ومش عاوزة أعيش بعدك".

وتابع: "فايزة كانت حاسة إن عمرها قصير وكانت تقوللى لما أزعل مفيش حاجة مستاهلة، وتقوللى أنا حاسة إنى مش هاعيش كتير وهاموت صغيرة".

وبكى الموسيقار الكبير وهو يتحدث عن أغنية بكرة تعرف ياحبيبى بعد مايفوت الأوان قائلا : "كانت دايما تقوللى بكرة تعرف بحبك أد إيه، ومن كترما كانت بتكررالجملة دى أخدها المؤلف وكتب الأغنية".

ويتذكر فترة مرضها وكلاماتها الأخيرة باكيا ويقول "مرضت وماقامتش من المرض وفى إحدى المرات سألتنى: إنت عارف أنا عشت أد إيه؟ قلتلها انتى صغيرة يافايزة ماكانتش كملت الخمسين، قالتلى 17 سنة، الفترة اللى عشتها معاك هي حياتى وعمرى، أنا اتعذبت واتبهدلت وأول مرة أحس إن الجواز متعة وسعادة معاك، فايزة تعنى ليا الكثير هي صادقة وأنا صادق".

وينهار الموسيقار الكبير قائلا: "موتها كسرنى قعدت مريض فترة وحرارتى ارتفعت وأصبت بانهيار، وكنت ولا زلت أحلم بها وأصحى بالليل وأكلمها وأنا نايم ،وأروح المقابر بالليل علشان أتكلم معاها،  ودفنتها مع أبويا وأمى، وحاسس إن روحها حوليا".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة