خالد صلاح

النيابة تصرح بدفن جثث ضحايا عقار محرم بك المنهار فى الإسكندرية

الخميس، 03 ديسمبر 2020 12:33 م
النيابة تصرح بدفن جثث ضحايا عقار محرم بك المنهار فى الإسكندرية عقار محرم بك
الإسكندرية أسماء على بدر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قررت النيابة العامة بإشراف المستشار محمود الغايش، المحامى العام لنيابة شرق الإسكندرية الكلية، التصريح بدفن الجثث التى تم انتشالها من أنقاض العقار الذى انهار بمنطقة محرم بك وسط الإسكندرية، كما طلبت من الحى المختص ملف العقار بالكامل للاطلاع عليه وشهدت مشرحة كوم الدكه بالإسكندرية زحام من أهالى الضحايا لاستلام جثامين ذويهم.

وانتشلت قوات الحماية المدنية بالإسكندرية جثه سادسة من قاطنى العقار المنهار من منطقة محرم بك وهى سمية محمد جمعة، كما فقد أحد رجال الحماية وعيه من جراء عمليات البحث عن الضحايا أسفل أنقاض العقار المنهار.

وكانت قوات الحماية المدنية، قد انتشلت جثة "هايدى .م.ع"، و"مجدى .ا" والد الشاب الذى انتشلت جثته "أحمد .م.ا" 29 عاما. وكانت قد انتشلت جثة "بسنت .م" 28 سنة، و"أحمد ومحمود .ع" وجارى البحث عن المفقودين.

وقرر مهندسى حى وسط ومحافظة الإسكندرية إخلاء عقار مجاور لعقار محرم بك المنهار، لتاثره من جراء عملية الانهيار.

وانتقل اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، إلى موقع العقار المنهار الكائن بـ 16 شارع الفردوس متفرع من شارع منشا بمنطقة محرم بك بنطاق حى وسط ، وهو عقار قديم مأهول بالسكان والمكون من دور أرضى وثلاث أدوار وصادر له 3 قرارات ترميم منذ عام 2000، وذلك بحضور الدكتورة جاكلين عازر نائب المحافط واللواء سامى غنيم مدير أمن الإسكندرية، واللواء خالد جمعة سكرتير عام مساعد المحافظة، واللواء علاء يوسف رئيس الحى .

وعلى الفور كلف محافظ الإسكندرية جميع الجهات المعنية بالتواجد فى مكان الحادث ورفع درجة الاستعداد القصوى، وتكثيف تواجد جميع الأجهزة الأمنية وفرق الدفاع المدنى والاسعاف ووحدة التدخل السريع ولجنة الأزمات والكوارث وجميع الأجهزة المعنية بالمحافظة، بالمنطقة، لاستخراج قاطنى العقار من تحت الانقاض ، والذى اتضح من التقرير الأولى وجود اسرتين بالعقار .

وأشار المحافظ أنه تم فصل جميع المرافق من الغاز والكهرباء والمياه، كما تم الدفع بجميع المعدات الثقيلة والسيارات اللازمة برفع الأنقاض الناجمة عن انهيار العقارين وعمل كوردون بجميع الشوارع المحيطة بالعقار حماية لأرواح المواطنين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة