فاطمة الجندى..سيدة بالأقصر تبحث عن أبناء عمومتها لتقديم ورث لهم بالملايين..فيديو

الثلاثاء، 29 ديسمبر 2020 05:01 م
فاطمة الجندى..سيدة بالأقصر تبحث عن أبناء عمومتها لتقديم ورث لهم بالملايين..فيديو مراسل اليوم السابع مع السيدة فاطمة الجندى
الأقصر – أحمد مرعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ظلت فاطمة رجب خليل الجندى، ابنة عائلة الجندى الشهيرة بمصر، أكثر من 50 سنة فى البحث عن أبناء عمومتها، حتى توصلت إلى بادرة أمل فى طريق الوصول إليهم وأبناؤهم لتقديم ورث العائلة لهم، والذى يقدر بملايين الجنيهات حيث أنها قررت البحث عن أبناء عمها "عبد الحى خليل الجندى" الذين كانوا يعيشون فى محافظة دمياط بمدينة فراسكور.

وتقول فاطمة بالمعاش، تقيم بمنطقة البغدادى بمحافظة الأقصر، بعد أن تزوجت فى عام 1982 وانتقلت للعيش فى جنوب الأقصر خلال السنوات الماضية، وبعد مرور فترة من الزمن انقطعت العلاقة بينها وبين ابن عمها "عبد الحى" وباقى أسرتها بعد آخر زيارة لهم فى عام 1980 وكان لديه طفلين وقتها "مصطفى وأحمد"، حيث انتقل للعيش فى المطرية بعدما ترك بيته القديم بالسيدة زينب بالعاصمة، وأقاموا فى منزل جديد قام ببنائه فى المطرية، والتقت بابن عمها وأولاده وانقطعت العلاقة منذ تلك الفترة منذ حوالى 50 سنة.

وتضيف الحاجة فاطمة الجندى، أنها حاولت خلال السنوات الماضية التوصل لأبناء نجل عمها لربط العلاقة وصلة القرابة بينهم بعد انتقالها للعيش فى جنوب الأقصر، ولكن دون جدوى حيث أنها لا تعلم مكان المنزل الجديد، وقامت بعمل عدة منشورات على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" للتوصل إليهم وعودة الصلة بينهم، وكذلك المحامى طلب منهم عمل إعلان وراثة لورث بملايين الجنيهات لدى الأوقاف منذ أكثر من 80 سنة ومشهور بـ"وقف عائلة الجندى".

وأكدت الحاجة فاطمة لـ"اليوم السابع"، أن بنت عمها الآخرى "فاطمة" توفيت فى عام 1995 فى حادث النفق خلال أداء فريضة الحج بمكة المكرمة، ولم تستطيع التواصل مع الأسرة فيما بعد نظراً لظروف عملها معلمة بمحافظة الأقصر بعد الزواج ووصلت لمديرة مدرسة وحالياً بالمعاش.

وعن التوصل لأسرتها، تؤكد الحاجة فاطمة رجب الجندى، أنها تواصل مع عدد كبير من الأهالى بالمطرية للبحث عن أبناء نجل عمها لكون المحامى طلب عمل إعلان وراثة للعائلة بالكامل للحصول على ورث لهم بالملايين له أكثر من 80 سنة، وذلك لكونه حق لهم وهو ورث عبارة عن مبانى وقطع أراضى تابعة للعائلة لدى الأوقاف منذ زمن طويل، وظلت تحلم بأن تصل لباقى ورثة العائلة لعودة حبل المودة فيما بينهم، وكذلك حصولهم على حقوقهم بأنفسهم، مؤكدةً أن المحامى أكد حال عدم العثور عليهم ستستمر القضية للحصول على الورث والوقف فى المحكمة، ولكنها تتمنى أن تصل لأبناء عمومتها ليحصلوا على حقهم معها وحق آباؤهم ليعيشوا بصورة أفضل خلال الفترة المقبلة حيث أن الورث بملايين الجنيهات.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة