أكرم القصاص

اندبندنت: تمديد محدثات "بريكست" مجددا قبل الموعد النهائى بعد "لحظة حاسمة"

الأحد، 20 ديسمبر 2020 10:42 م
اندبندنت: تمديد محدثات "بريكست" مجددا قبل الموعد النهائى بعد "لحظة حاسمة" ميشيل بارنييه
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أشار ميشيل بارنييه، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبى، إلى أن محادثات التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى ستستمر حتى إذا مر الموعد النهائى الليلة دون التوصل إلى اتفاق، قائلاً إنهم وصلوا إلى "لحظة حاسمة".

لكن ميشيل بارنييه لم يفعل الكثير لرفع آمال المملكة المتحدة في أن يغير الاتحاد الأوروبى موقفه بشكل كبير في الساعات المقبلة، وسط مخاوف من أن بريطانيا تتجه نحو خروج ضار من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، وفقا لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

في وقت سابق، اتهم وزير الصحة مات هانكوك التكتل بتقديم مطالب غير معقولة لتأمين اتفاق.

لكن كلا الرجلين أشاروا، أيضا إلى أن المحادثات ستستمر إلى ما بعد الموعد النهائى المفترض وهو منتصف الليل.

وكان أعضاء البرلمان الأوروبى، قالوا  إن الجانبين أمامهما حتى يوم الأحد للتوصل إلى اتفاق.

ولكن يبدوأن هذا الموعد النهائى، مثل الكثير من قبل، قد تم تمديده عندما كان من المقرر عقد جلسة استثنائية في البرلمان الأوروبى للسماح لأعضاء البرلمان الأوروبى بمناقشة أى اتفاق فى 28 ديسمبر.

وقال بارنييه إن المفاوضات كانت في "لحظة حاسمة".

وقالت الصحيفة، إنه في ما سينظر إليه على أنه تعليق محدد، كتب بارنييه في تغريدة أنه بينما الاتحاد الأوروبى "لا يزال ملتزمًا باتفاق عادل ومتبادل ومتوازن. نحن نحترم سيادة المملكة المتحدة. ونتوقع نفس الشيء ".

اشتكت بريطانيا من أن موقف الاتحاد الأوروبى، خاصة فيما يتعلق بقضايا مثل الصيد ، لا يحترم سيادة المملكة المتحدة، وحذرت من أن المحادثات ستفشل ما لم يتغير موقف الاتحاد الأوروبي بشكل جذري.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، قالت مصادر بريطانية، إنه من المرجح بشكل متزايد أن تنتهي الفترة الانتقالية في 31 ديسمبر دون اتفاق، وهى نتيجة حذر الاقتصاديون من أنها ستكون كارثية.

وقال مصدر حكومى: "لسوء الحظ ، لا يزال الاتحاد الأوروبي يكافح للحصول على المرونة المطلوبة من الدول الأعضاء ويواصل تقديم مطالب لا تتوافق مع استقلالنا".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة