أكرم القصاص

"الحرب فى تيجراى".. آلاف الإثيوبيين يهربون إلى السودان خوفًا من نار القتال.. ألبوم صور

السبت، 19 ديسمبر 2020 01:07 ص
"الحرب فى تيجراى".. آلاف الإثيوبيين يهربون إلى السودان خوفًا من نار القتال.. ألبوم صور طفل إثيوبى بين الفارين من نار الحرب فى تيجراى
وكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

واصل آلاف الإثيوبيين من سكان إقليم تيجراى هجرتهم للمنطقة التى تشهد حربا ضروس بين المتمردين والحكومة المركزية، هربا من نيران القتال الدائر، إلى الحدود السودانية بينما حملوا معهم أقل القليل من الأمتعة والزاد.

ويشكل كبار السن والنساء والأطفال أغلبية الفارين من إقليم تيجراي، بعد أن اضطروا، تحت نيران القصف، إلى ترك منازلهم، بينما لا يعلم أسرهم عنهم إن كانوا أحياء أم أموات حتى الآن.

تشير تقارير إلى أن توافد اللاجئين الإثيوبيين بكثافة قد يؤدي إلى خلق أزمة اقتصادية في السودان، وهو ما أكده والى محافظة القضارف السودانية، الواقعة على الحدود مع إثيوبيا، سليمان على، فى تصريحات صحفية سابقة، حول التداعيات الكبيرة لتدفق أعداد هائلة من اللاجئين إلى بلاده.

وقال على إن أي زيادة في الأعداد ستؤدي إلى ضغط إضافي ليس على الولاية فحسب، بل على السودان ككل.

ومنذ بداية الأزمة، كانت استجابة المنظمات غير الحكومية ومنظمات الإغاثة الدولية ضعيفة وهذا لن يساعد السودان في تقديم خدمات أساسية للاجئين.

ابتسامة طفل لا يدرك مصيره تجسد الواقع المأساوى
ابتسامة طفل لا يدرك مصيره تجسد الواقع المأساوى
إثيوبيون يفترشون الأرض من عناء الانتظار على الحدود
إثيوبيون يفترشون الأرض من عناء الانتظار على الحدود
أعداد كبيرة من اللاجئين الإثيوبية على الحدود مع السودان
أعداد كبيرة من اللاجئين الإثيوبية على الحدود مع السودان
ألاف المهاجرين ينتظرون مصيرهم المجهول
ألاف المهاجرين ينتظرون مصيرهم المجهول
القصف المستمر دفع ألاف الإثيوبيين لترك أراضيهم
القصف المستمر دفع ألاف الإثيوبيين لترك أراضيهم
تدفق اللاجئين يضع المزيد من الضغوط على كاهل السودان
تدفق اللاجئين يضع المزيد من الضغوط على كاهل السودان
جانب من المشهد على الحدود الإثيوبية السودانية
جانب من المشهد على الحدود الإثيوبية السودانية
طفل إثيوبى بين الفارين من نار تيجراى
طفل إثيوبى بين الفارين من نار تيجراى
 
الإثيوبيين العالقين على الحدود فى تيجراى
الإثيوبيين العالقين على الحدود فى تيجراى
مواطن وابنته قبعان خلف شعار برنامج الغذاء العالمى
مواطن وابنته يقبعان خلف شعار برنامج الغذاء العالمى
عنزة تهرب مع صاحبها من الإقليم الإثيوبى
عنزة تهرب مع صاحبها من الإقليم الإثيوبى
أعداد كبيرة من كبار السن يشاركون فى حملات الهروب من إثيوبيا
أعداد كبيرة من كبار السن يشاركون فى حملات الهروب من إثيوبيا
عائلات من اللاجئين الإثيوبيين بانتظار مصيرهم
عائلات من اللاجئين الإثيوبيين بانتظار مصيرهم
مخيمات لاستقبال اللاجئين الإثيوبيين
مخيمات لاستقبال اللاجئين الإثيوبيين

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة