خالد صلاح

مصير "الاتفاق النووى" بعد 20 يناير.. ترقب إيرانى ـ إسرائيلى لقرار بايدن بعد التنصيب

الإثنين، 14 ديسمبر 2020 04:33 م
مصير "الاتفاق النووى" بعد 20 يناير.. ترقب إيرانى ـ إسرائيلى لقرار بايدن بعد التنصيب جو بايدن
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الذى تعهد باستعادة الاتفاق النووي الايراني ‏الذي يعود إلى عهد أوباما، والذي تم إلغاؤه وسط التوترات المتصاعدة بين إدارة ترامب ‏وإيران انه قد يتم إحياءه قريبًا، لكنه وضع شروط لذلك.

 

وفقا لموقع جلوبال نيوز، فإن الاتفاق الذى رفع العقوبات عن إيران في البداية مقابل تقييد ‏قدراتها النووية، كان نقطة خلاف في العلاقات الدولية منذ التخلي عنه قبل عامين، ودعا ‏البعض إلى استعادته من أجل تهدئة التوترات في الشرق الأوسط، بينما قال زعماء العالم ‏الآخرون، مثل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن استعادة مثل هذه الصفقة ‏ستكون خطأ.‏

 

وخلال مؤتمر صحفي مساء الأحد، قال نتنياهو إن سعى إيران الخطير لامتلاك أسلحة نووية ‏ووسائل إيصالها، يحتم علينا ألا نعود إلى العمل كالمعتاد مع إيران، قائلا: "طالما استمرت إيران ‏فى إخضاع وتهديد جيرانها، طالما استمرت إيران فى الدعوة إلى تدمير إسرائيل، طالما ‏استمرت إيران فى تمويل وتجهيز وتدريب المنظمات الإرهابية بجميع أنحاء المنطقة ‏والعالم، وطالما استمرت إيران فى البقاء".‏

 

وكان الاتفاق النووى الإيرانى، المعروف أيضًا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة ‏‏(‏JCPOA‏)، بمثابة تتويج لإنجاز الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما، بهدف منع إيران ‏من الحصول على كمية اليورانيوم التى تحتاجها لتطوير سلاح نووى، وتم التوقيع على ‏الاتفاقية في 14 يوليو 2015 من قبل الولايات المتحدة وإيران والصين وفرنسا وألمانيا ‏والاتحاد الروسى والمملكة المتحدة.‏

 

ووافقت إيران على ‏إجراء عمليات تفتيش على مدار الساعة لجميع الأنشطة المتعلقة بالطاقة النووية من قبل ‏الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، وخفض عدد أجهزة الطرد المركزى ‏بمقدار الثلثين، خفض مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 98 % (إلى أقل من 300 ‏كيلوجرام) وخفض مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 3.67 %‏

 

وفقًا للاتفاق، سيتم رفع القيود المفروضة على أجهزة الطرد المركزي الإيرانية في عام ‏‏2025 ، ومن المقرر أن تنتهي القيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم الإيرانى بحلول ‏عام 2030.‏

 

وأعلن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، تراجع أمريكا عن الاتفاق النووي في 8 مايو ‏‏2018 ، مشيرا إلى أن الصفقة لم تفعل ما يكفي لمنع إيران من تطوير قنبلة نووية، وقال ‏وقتها: "كانت هذه صفقة مروعة من جانب واحد لم يكن من المفترض أن تتم أبدًا. لم تجلب ‏الهدوء ، ولم تجلب السلام ، ولن تفعل ذلك أبدا ".‏

 

وآثار الإعلان انتقادات من جميع أنحاء العالم، سواء من الدول الموقعة أو حلفاء الولايات ‏المتحدة الآخرين ، بما في ذلك كندا. منذ انسحابها من الاتفاق، فرضت الولايات المتحدة ‏عقوبات شديدة على الاقتصاد الإيرانى.‏

 

بعد فترة وجيزة من أمر ترامب بشن غارة جوية أمريكية قتلت الجنرال الإيراني الرفيع ‏المستوى قاسم سليماني في يناير، وعدت إيران "بالانتقام القاسي" ، مضيفة أن البلاد لن ‏تلتزم بعد الآن بالقيود المنصوص عليها في الاتفاق النووي.‏

 

وبعد الانتخابات الأمريكية، دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني الرئيس المنتخب جو بايدن ‏الشهر الماضي إلى "التعويض عن أخطاء الماضي" والعودة إلى الاتفاق على النحو المحدد ‏في عام 2015، ومن جانبه أعرب بايدن عن اهتمامه بإحياء الاتفاق النووى، طالما وافقت ‏إيران على تجديد التزامها بشروط ‏JPCOA‏.‏

 

وقال بايدن سابقًا لشبكة ‏CNN‏: "إذا عادت إيران إلى الامتثال الصارم للاتفاق النووي، فإن ‏الولايات المتحدة ستعود للانضمام إلى الاتفاقية كنقطة انطلاق لمفاوضات المتابعة"، ومع ‏ذلك قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، إن إيران لن تعيد التفاوض بشأن أى ‏شروط جديدة، مضيفًا أن الولايات المتحدة ستحتاج إلى التعهد بالوفاء "بالتزاماتها" تجاه ‏قرار مجلس الأمن رقم 2231 ، الذى يحث على التنفيذ الكامل لخطة العمل المشتركة ‏الشاملة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة