خالد صلاح

محمد الشناوى: كنت شقي وأنا صغير وأمي كانت بتحبسني لما بزوّغ من المدرسة

الإثنين، 30 نوفمبر 2020 10:10 م
محمد الشناوى: كنت شقي وأنا صغير وأمي كانت بتحبسني لما بزوّغ من المدرسة محمد الشناوى
كتبت أسماء عمر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

روى محمد الشناوى حارس مرمى النادى الأهلى ومنتخب مصر، كواليس تأثره عند ارتدائه لشارة قيادة النادى الأهلى وقال الشناوى فى تصريحات تليفزيونية لبرنامج "معكم منى الشاذلى": تربيت فى النادى الأهلى وانا فى سن 14 سنة، ولدينا مكان فى أهلى مدينة نصر "بنسمّيه" الاستراحة للاعبين المغتربين، والنادى يوفر لنا مدرسة، ولذلك أنا اتربيت فى النادى، قعدت فى بيتى 13 سنة والباقى فى الأهلى.

أضاف: الأهلى هو عائلتى عندما قام سعد سمير فى مباراة سموحة بوضع شارة القيادة على ذراعى كان إحساسا لا يوصف، لأننى معنى أن أعود للنادى الذى تربيت فيه وألعب وأرتدى الشارة هذا أمر عظيم جداً، كنت أرى الكباتن الكبار كيف ارتدوا هذه الشارة مثل حسام غالى وعاشور ووائل جمعة، شارة القيادة فى الأهلى حاجة كبيرة جداً.

واصل: كنت أضع أمامى هدف بعد الرحيل عن الأهلى هو إما العودة للنادى أو الاحتراف وفى نفس الوقت تلقيت العرضين من الأهلى ونادى برتغالى واختارت الأهلى مباشرة دون تردد.

استكمل: انضميت للأهلى عن طريق الاختبارات، أنا من الحامول بمحافظة كفر الشيخ، ولعبت مباراة مع فريقى وكابتن إبراهيم عبد العزيز أخذ إسمى بعد المباراة وتدربت معه 6 أشعر لمدة 3 أيام فى الأسبوع وسفر يومي خلال التدريبات 6 ساعات يومياً ذهابا وإياباً، عندما أتذكر هذه الأمور أشعر بسعادة كبيرة، تعبت لأصل إلى هذا المكان.

واختتم: وانا صغير كنت شقى جداً وما بروحش المدرسة واروح ألعب كرة ووالدتى كانت بتحبسنى، بعد ذلك والدى ساندنى فى اختباراتى مع الأهلى وكان يذهب معى أول فترة حتى عرفت الطريق.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة