خالد صلاح

احتجاجات ضخمة بجزر الكنارى ضد العنصرية بسبب المهاجرين غير الشرعيين.. صور

الأحد، 29 نوفمبر 2020 10:23 ص
احتجاجات ضخمة بجزر الكنارى ضد العنصرية بسبب المهاجرين غير الشرعيين.. صور جزر الكنارى
كتبت ـ فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعانى جزر الكنارى من أزمة غير مسبوقة بسبب المهاجرين غير الشرعيين، وشارك مئات الأشخاص أمس السبت، في مسيرة نظمت تحت شعار "كناري بلا عنصرية" في جزر جران كناريا ولانزاروت وفويرتيفنتورا وتينيريفي ولا بالما، في جزيرة جران كناريا، وأقيمت في ساحة قاعة ألفريدو كراوس.

احتجاجات جزر الكنارى
احتجاجات جزر الكنارى

 

وأشارت صحيفة "كنارياس 7" الإسبانية، إلى أن 60 مجموعة فى الجزر الخمسة روجت للاحتجاجات، التى تم تنظيمها بسبب احتجاز مهاجرين وتكدسهم فى أماكن لا تضمن كرامتهم ولا صحتهم، علاوة على ذلك يتم تمييز المهاجرين باعتبارهم الجناة فى الأزمة الاقتصادية وغياب السياحة فى الجزر، مع العلم أن الازمة الحقيقية معروفة لدى الجميع وهى فيروس كورونا الحالى.

وأشارت الصحيفة، إلى أن سوء الإدارة للجزر هى السبب الحقيقى فى الأزمة، حسبما يرى الجهات المنظمة للاحتجاجات، فهذه الادارة تستغل فقط الجزر من أجل تحقيق مكاسب من السياحة الاجنبية بغض النظر عن ظروف العمل والاقتصاد والتوظيف.

احتجاجات
احتجاجات

 

وتطالب هذه المجموعات المحتجة حكومتى إسبانيا وجزر الكنارى بضمان كرامة وسلامة هؤلاء المهاجرين والعمل على محاربة هذه الرسائل العنصرية التى تنطلق من بعض القوى الإعلامية والسياسية، وبالتالى منع هذه الأزمة التى تخترقهم جميعا"، وأشارت تلك المجموعات فى بيان مشترك، إلى أنه لابد من وجود حل سياسى لأزمة الهجرة والعناوين العنصرية فى العديد من وسائل الاعلام إلى زيادة الخوف من المهاجرين، ولهذا السب نريد أن نشير إلى الجناة الحقيقيين للاستقطاب الذى تشهده الجزر حاليا".

ويختتم البيان "من غير المقبول أن نرى كيف تحتفل كل من الحكومات ووسائل الإعلام بالوصول الهائل لأكثر من 16 مليون سائح في العام الماضي إلى أرضنا، بينما نجرم ويتخلى عن بضعة آلاف من المهاجرين لمصيرهم، وكثير منهم في بعض الأحيان يفرون من النزاع المسلح. وخلال هذا العام، لقي أكثر من 600 شخص مصرعهم خلال رحلتهم عبر المحيط الأطلسي للوصول إلى شواطئنا. هذه ليست أزمة هجرة، لكنها أزمة إنسانية.

وقالت المجموعات "نريد الدفاع عن جزر الكناري المناهضة للعنصرية وندعو جميع شعبنا للتفكير وتذكر أن جزرنا هي منطقة ذات تقاليد مهاجرة تاريخية، ولدينا مجتمع متنوع للغاية ونحن الآن الأمر متروك لنا لأن نكون مجتمعًا متلقيًا، كما كان أداء أخواتنا في أمريكا اللاتينية جيدًا في ذلك الوقت.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة