خالد صلاح

تعيين السعودية ديمة اليحيى أول أمين عام لمنظمة التعاون الرقمى الدولية

السبت، 28 نوفمبر 2020 10:08 ص
تعيين السعودية ديمة اليحيى أول أمين عام لمنظمة التعاون الرقمى الدولية ديمة اليحيى
كتب محمد جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اختار المجلس الوزارى التأسيسى لمنظمة التعاون الرقمى، التى تم الإعلان عن إنشائها بعضوية 5 دول، السعودية ديمة اليحيى، لتكون أول أمين عام للمنظمة الدولية حديثة النشأة، وأعلنت السعودية والبحرين والأردن والكويت وباكستان، عن إطلاق” منظمة التعاون الرقمي“، لتكون معنية بتعزيز التعاون فى جميع المجالات المدفوعة بالابتكار وتسريع نمو الاقتصاد الرقمى، بحسب " إرم نيوز".

واليحيى، أكاديمية سعودية حصلت على درجة البكالوريوس فى علوم الحاسب ونظم المعلومات من جامعة الملك سعود، قبل أن تدخل عالم التقنية وتحقق نجاحات لافتة فى قطاعيه الخاص والحكومى، رغم أنها ستبلغ العام المقبل الأربعين من عمرها.

وخلال مسيرتها المهنية، عملت اليحيى مستشارة، ومصممة برامج، وقائدة مبادرات رقمية استراتيجية، حيث شغلت العديد من المناصب، وبينها الرئيس التنفيذى للابتكار بمؤسسة ”مسك“، والرئيس التنفيذى لوحدة التحول الرقمي، والرئيس التنفيذى للابتكار فى مايكروسوفت، ورئيس الخدمات الإلكترونية فى وزارة الخارجية.

ديمة اليحيى
ديمة اليحيى

 
كما عملت اليحيى فى العديد من المجالس، مثل الاتحاد السعودى للأمن السيبرانى والبرمجة والدرونز، ومجلس الاقتصاد والمجتمع الرقمى بالمنتدى الاقتصادى العالمي، والشبكة العالمية لريادة الأعمال، واللجنة التنفيذية لمجموعة الأعمال لقمة العشرين (B20)، واللجنة الاستشارية لسياسة الاقتصاد الرقمى السعودى، واليحيى هى المؤسس والمدير التنفيذى لمنظمة ”وومن سبارك“ أو ”Woman Spark“ بالإنجليزية، والمعنية بتدريب النساء فى السعودية على صناعة التكنولوجيا منذ الإنشاء فى عام 2013.

وبجانب شهادتها الأكاديمية فى علوم الحاسوب، أكملت اليحيى برنامجين للتعليم التنفيذى حول ثقافة الابتكار والاستراتيجية فى كلية ”هارفارد“ للأعمال، إلى جانب برنامجين آخرين للتعليم التنفيذى حول التحول الرقمي، وتطوير الأعمال، والإدارة المالية فى إنسيد (INSEAD)

ما هى منظمة التعاون الرقمى؟

أعلن القائمون على المنظمة التى تم إطلاقها بحضور أمين عام اتحاد الاتصالات الدولي، هولين زاو، ورئيس منتدى الاقتصاد العالمي، بورغه برنده، أنها ستركز على تحقيق مستقبل رقمى للجميع من خلال تمكين المرأة والشباب ورواد الأعمال، وتنمية الاقتصاد الرقمى عبر قفزات تنموية قائمة على الابتكار.

وقال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات فى السعودية، عبدالله السواحه، خلال إطلاق المنظمة: ”لن نتمكن من الاستفادة من كافة الإمكانات التى يوفرها الاقتصاد الرقمي، إلا إذا وحدنا جهودنا كحكومات وعملنا بشكل تشاركى مع القطاع الخاص ورواد الأعمال بحيث ندعمهم فى هذه المرحلة الحساسة ونساهم فى ازدهارهم من خلال توسعة نفاذهم فى الأسواق الحالية ومساعدتهم على الدخول إلى أسواق جديدة“.

ووفق ميثاق تأسيس المنظمة المرتكز على أجندة رقمية، ترحب المنظمة بالمشاركات والتعاون مع القطاع الخاص ونظرائها من المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية والعالم الأكاديمي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية فى تقرير حول المنظمة، إن انطلاقتها هى ”امتداد لجهود المملكة خلال رئاستها لمجموعة العشرين فى تسريع نمو الاقتصاد الرقمى والتحول الرقمى حول العالم، حيث تقوم الدول بتوسعة اعتماد منصات التعليم عن بعد والصحة الرقمية وتشجيع نمو واعتماد منصات التجارة الإلكترونية للصمود أمام آثار جائحة كوفيد-19 والنهوض للتعافى من هذه الآثار“.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة