خالد صلاح

طوارئ فى المحافظات لمواجهة كورونا.. استنفار بالمستشفيات وإجازات استثنائية لأصحاب الأمراض السرطانية والمزمنة.. خصم أيام من رواتب الموظفين حال عدم ارتداء الكمامة.. وحملات على المقاهى والأسواق ومواقف السرفيس

الجمعة، 27 نوفمبر 2020 11:04 ص
طوارئ فى المحافظات لمواجهة كورونا.. استنفار بالمستشفيات وإجازات استثنائية لأصحاب الأمراض السرطانية والمزمنة.. خصم أيام من رواتب الموظفين حال عدم ارتداء الكمامة.. وحملات على المقاهى والأسواق ومواقف السرفيس صورة أرشيفية
كتب مصطفى عادل _ رباب الجالى _ حسن عبد الغفار _ هانى فتحى _ محمد فتحى _ ناصر جودة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اتخذت محافظات مصر إجراءات إحترازية سريعة للحد من إنتشار فيروس كورونا المستجد، تزامنا مع الموجه الثانية لفيروس كورونا، ورفعت المحافظات حالة الطوارئ فى كافة القطاعات مع الإلتزام بتطبيق الإجراءات الإحترازية، مع حزمة من القرارات التى أصدرها المحافظون والتى جاءت أبرزها، تطبيق عقوبات على الموظفين حال عدم إرتداء الكمامات ومنح أصحاب الأمراض المزمنة والأورام إجازات إستثنائية حفاظا على سلامتهم.

ففى محافظة الفيوم، ناقش الدكتور أحمد الأنصاري، محافظ الفيوم، خلال اجتماع موسع استعدادات كافة القطاعات لمجابهة فيروس كورونا المستجد، مشدداً على الإلتزام بالإجراءات الوقائية والإحترازية، موجهاً بتوفير وسائل الحماية الشخصية للأطقم الطبية والعاملين بالقطاع الصحي.

وأكد محافظ الفيوم، خلال الإجتماع على تكثيف الحملات التوعوية للتعريف بكيفية الوقاية من الإصابة بالفيروس، موجهاً بتدريب الأطقم الطبية وتكثيف المتابعة الدورية على المستشفيات، فضلاً عن التفتيش الدورى على المطاعم والمقاهى والمنشآت السياحية، للتأكد من الإلتزام بكافة القرارات الوزارية والإجراءات الوقائية والإحترازية.

وأوضح الدكتور محمد التوني، المتحدث الرسمى لمحافظة الفيوم، أن الإجتماع تناول مناقشة إستعدادات كافة القطاعات للتصدى لفيروس كورونا، ومهام كل جهة، وآليات العمل المشترك فيما بينهم، ومتابعة جاهزية كافة المستشفيات، وأساليب وطرق توعية المواطنين، وبرامج تدريب الأطباء وأطقم التمريض للتعامل مع الحالات المصابة بفيروس كورونا، والمشتبه بإصابتها، وبرتوكول العلاج، فضلاً عن توعية تلاميذ المدارس وتدريب المدرسين وكافة مسئولى العملية التعليمية على كيفيات التعامل مع الحالات التى تظهر بين التلاميذ.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن المحافظ وجه مسئولى المرور والمواقف بضرورة التشديد على كافة المواقف وسيارات النقل الجماعى بإلزام الركاب والعاملين بإرتداء الكمامات وتعقيم المركبات بصفة مستمرة والتأكد من التهوية اللازمة حرصاً على الصحة العامة.

وأكد محافظ الفيوم، على رفع درجة الإستعداد لمواجهة إنتشار فيروس كورونا، مؤكداً على الإستفادة من التجربة السابقة تجنباً لمواجهة الأزمة، لافتاً إلى دور الأطقم الطبية وموقفهم الإيجابى الكبير فى مواجهة الأزمة الفترة الماضية كونهم خط الدفاع الأول، مشدداً على التنسيق بين مسئولى شرطة المرافق والتموين والبيئة والطب البيطرى بتكثيف المرور الدورى على المقاهى والمطاعم، وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية الرادعة حيال المخالفين للقرارات الوزارية والإجراءات الوقائية والإحترازية.

وأشار محافظ الفيوم، إلى ضرورة تكثيف أعمال التطهير والتعقيم بالمنشآت الحكومية وأماكن تردد المواطنين، بالتنسيق بين مديريات الطب البيطرى والزراعة والصحة والبيئة وبمشاركة الوحدات المحلية، لتغطية كافة مدن ومراكز وقرى المحافظة، مؤكداً على تكثيف المتابعة للتأكد من الإلتزام بالإجراءات الإحترازية والوقائية ووسائل الحماية الشخصية.

ولفت محافظ الفيوم، إلى توفير وسائل الحماية الشخصية للأطباء وأطقم التمريض وكافة العاملين بالقطاع الصحي، ومدهم بالتدريب اللازم وتكثيف الندوات التعريفية ببروتوكول العلاج، مع وضع مسارات واضحة للتعامل بين كافة إدارات القطاع الصحي، تيسيراً على المصابين بفيروس كورونا لتلقى العلاج اللازم، مع قيام كل مستشفى بإستقبال حالات الإشتباه بالفيروس.

وشدد المحافظ، على عدم التهاون فى التعامل مع إنتقال العدوى بكورونا، وكذا التعامل الفورى مع الحالات المشتبه بإصابتها، مؤكداً على التفتيش الدورى من قبل الجهات الإشرافية على المدارس وتفعيل دور الزائرة الصحية بكل مدرسة، ومتابعة كافة الإدارات التعليمية فضلاً عن الجامعة، وسرعة تطبيق البروتكول العلاجى للمصابين، ومتابعة المخالطين للحالات المصابة.

وتابع المحافظ، ضرورة تطبيق بروتوكول العلاج بشكل سليم من خلال آلية واضحة، مشدداً على مديرى النوبتجيات بالمستشفيات بعمل الإجراءات اللازمة مع أية حالة يشتبه بإصابتها، مؤكداً على تطبيق القرارات الوزارية الخاصة بوزارتى التربية والتعليم والصحة، وإخطار الإدارات التعليمية بها ليكون جميع العاملين بالعملية التعليمية على علم بتلك القرارات، مع أهمية المكاشفة والمصارحة وإعطاء البيانات الحقيقية حال وجود إشتباه للإصابة بالفيروس بأى موقع لإتخاذ التدابير اللازمة بشكل فورى لتجنب حدوث أى تداعيات لإنتشار المرض.

 

وأكد محافظ الفيوم، على أهمية الزيارات الميدانية المنزلية للرائدات الريفيات، وتفعيل أعمال مبادرة " إيد واحدة ضد كورونا " بالتنسيق بين مديرية التضامن الإجتماعى والجمعيات الأهلية من جهة وفرع المجلس القومى للمرأة من جهة أخرى، لافتاً إلى مراجعة التجهيزات بالأماكن المعدة للعزل بقرية شدموه التابعة لمركز إطسا، للاستعانة بها إذا لزم الأمر، وكذا تجهيز الفريق الطبى الخاص بها.

 

كما وجه الأنصارى، مديرية التضامن الإجتماعى بالتنسيق الكامل مع الجمعيات الأهلية المصرح لها نقل الموتى لتدريب متطوعى الجمعيات على الأعمال اللازمة للتعامل الأمن مع أى حالات وفاة بفيروس كورونا، موجهاً بتوفير معدات وأدوات الحماية الشخصية الخاصة بهم، تحت إشراف من مسئولى الصحة والتضامن الإجتماعي، مشددا على تكثيف الحملات التفتيشية على المخابز والمنشآت السياحية للتأكد من الإلتزام بالإجراءات الوقائية، وتكثيف حملات التوعية من شتى القطاعات، فضلاً عن دور المساجد والكنائس، وفرع المجلس القومى للمرأة بالتعاون مع مسئولى التربية والتعليم، وكذا إستخدام شاشات العرض بالميادين لبث وسائل وإرشادات الوقاية من العدوى بفيروس كورونا، وأساليب الحماية الشخصية منه.

 

طوارىء فى بنى سويف لمواجهة كورونا

 

رفعت محافظة بنى سويف درجة الاستعدادات لمواجهة الموجة الثانية من فيروس كورونا، حيث أصدر الدكتور محمد هانى غُنيم، محافظ بنى سويف، تعليماته لجميع المنشآت والمصالح الحكومية من الوحدات المحلية والمديريات بإلزام العاملين بها والمترددين عليها بإرتداء الكمامات والإلتزام بالتباعد الإجتماعي، وعدم السماح للموظفين والمواطنين بدخولها بدون إرتداء الكمامات،وتنظيم عملية الدخول والخروج من وإلى المنشآت الخدمية، وإعداد تقارير دورية، بالتوازى مع المرور الميداني، للتأكد من تطبيق الضوابط والإشتراطات التى أقرتها الحكومة ضمن خطة الدولة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، وتحسبًا لما تم رصده من إحتمالية حدوث موجة ثانية من الفيروس.

وكلف المحافظ، رؤساء المراكز والمدن بإستمرار أعمال التطهير والتعقيم بالمنشآت الخدمية والتعليمية ودور العبادة وماكينات الصراف الآلى والشوارع والميادين والمرافق العامة ومواقف السيارات والأسواق، لمجابهة الفيروس والحد من إنتشاره، مشددا على إستمرار وتكثيف أعمال النظافة بالمدن والقرى ورفع تراكمات القمامة أولا بأول ونقلها إلى المدافن الصحية الآمنة للحفاظ على البيئة، مع أهمية توفير المستلزمات الوقائية لعمال النظافة أثناء أدائهم عملهم،مشيرا إلى أن هذه التوجيهات والقرارات تأتى فى إطار توفير بيئة صحية وآمنة لمنع إنتشار الفيروس حرصا على سلامة وصحة المواطنين والعاملين على السواء من خلال الإلتزام بكافة الضوابط والإجراءات الإحترازية التى أقرتها وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية.

كما وجه غنيم، بتكثيف حملات التفتيش والمتابعة الميدانية على كافة القطاعات والمنشآت للتأكد من الإلتزام بالإجراءات الإحترازية والوقائية لمواجهة إنتشار العدوى بالفيروس،فضلاً عن إستمرار حملات التطهير والنظافة بصفة يومية بجميع قرى ومراكز المحافظة تحت إشراف رؤساء المدن والقرى المراكز، وذلك ضمن حملات المحافظة المكثفة لنظافة وتطهير الشوارع والميادين والمنشآت الخدمية والحكومية وغير الحكومية والمرافق العامة بالمحافظة حرصاً على سلامة العاملين بها والمترددين عليها،وذلك فى إطار التعليمات الواردة من رئاسة مجلس الوزراء ووزارة التنمية المحلية.

وأكد محافظ بنى سويف، على أهمية الإلتزام بكافة التدابير الوقائية داخل المدارس، مشدداً على إلزام الطلاب والقائمين على العملية التعليمية بإرتداء الكمامات الواقية طوال الوقت وتطهير المكان بصورة دورية، مع التوعية فى المدارس يومياً بإتباع الشروط الصحية، مشيرا إلى تكليفاته لمديرية الأوقاف بتكثيف التوعية المستمرة بدور العبادة وتطبيق كافة القرارات المنظمة داخل المساجد وتوعية رواد المساجد من خطورة الفيروس والالتزام بالإجراءات الوقائية من قبل المواطنين حفاظا على صحتهم وسلامتهم.

وقال الدكتور عاطف مرسي، عميد كلية طب بنى سويف، أن المستشفى الجامعى جاهزة للتعامل مع الموجه الثانيه من فيروس كورونا، مشيرا إلى أن المستشفى تحتوى على 92 سرير رعايه و 90 جهاز تنفس صناعى وأن المستشفى بها مخزون إستراتيجى يكفى لمدة 3 شهور من أدوات وقائية ومستلزمات وادوية.

 

وأضاف الدكتور محمد شعبان، مدير المستشفى، أن المستشفى تستقبل حالات الطوارئ خلال أيام الأحد والثلاثاء والخميس، بالإضافه الى جميع أيام الأسبوع فى تخصصات الأوعيه الدموية وجراحه المخ والأعصاب وجراحة القلب والصدر، وأن المستشفى تستقبل أكثر من 2000 حاله يوميا خلال أيام الطوارئ، ويتم دخول حوالى 100 حالة بالأقسام الداخلية ويتم إجراء عمليات متخصصة لاتتوفر الا بالمستشفى الجامعي.

 

محافظ المنيا : تكثيف المتابعة للمواقف والمحال التجارية لمواجهة فيروس كورونا

 

كما وجه اللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا، رؤساء الوحدات المحلية واللجان المشكلة بتكثيف المتابعة على مواقف سيارات الأجرة، والطرق الرئيسية لرصد السيارات المخالفة لقرار إرتداء السائقين والركاب الكمامة الواقية، وتوقيع الغرامات على المخالفين طبقاً للقانون، بالإضافة إلى التأكد من إجراءات النظافة والتطهير، والتهوية والمسافات الملائمة بين المواطنين قبل تسييرها، وذلك بالتنسيق مع الوحدات المحلية وإدارة المواقف والمرور.

وشدد المحافظ، على أن يكون التعامل بمنتهى الحزم، ولا تهاون مع أى مواطن غير ملتزم بإرتداء الكمامة، مع ضرورة تعقيم سيارات الأجرة قبل تحرك السيارة من الموقف وبعد نزول الركاب لعدم تعرضهم لسحب رخصة القيادة وإيقاف خطوط السير وتوقيع الغرامة المالية، مناشدا المواطنين وأصحاب السيارات الأجرة وسائقيها بضرورة الإلتزام بكافة الإجراءات الإحترازية لمواجهة فيروس كورونا، والتى وضعتها الدولة حفاظاً على صحة وسلامة المواطنين.

 

منح أصحاب الأمراض المزمنه بالمنوفية اجازة 14 يوما

وفى ذات السياق، قرر اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون، محافظ المنوفية منح أصحاب الأمراض المزمنة والسيدات الحوامل من العاملين بالجهات الحكومية بنطاق المحافظة أجازة لمدة أسبوعين على أن يتم تقديم كافة المستندات التى تثبت ذلك للحد من انتشار فيروس كورونا وحفاظا على صحة وسلامة العاملين، كما وجه وكيل وزارة الصحة بإعداد بيان مفصل عن أعداد المصابين بجميع مراكز ومدن المحافظة، فضلا عن التشديد بالتواصل الدائم مع التموين الطبى وهيئة الشراء الموحد لتوفير المستلزمات الطبية وعدم حدوث عجز بها والتأكد من جاهزية المستشفيات لإستقبال مرضى الكورونا .

 

وأكد المحافظ، على ضرورة تنظيم العمل بجميع الجهات والهيئات الحكومية التى تقدم خدمات للمواطنين، وتطبيق الضوابط والإجراءات الاحترازية وتوفير الحماية اللازمة للعاملين والمترددين، على أن تقوم كل جهة بتنظيم عملها والعاملين بها بما لا يتعارض مع الصالح العام .

 

وشدد محافظ المنوفية، على تكثيف الحملات التفتيشية والرقابية المستمرة بالتنسيق مع التموين الطبى لمتابعة لكافة مخازن الأدوية والصيدليات للتأكد من مدى إتباعها للأنظمة القانونية وإشتراطات التخزين والصرف.

 

الخصم من راتب أى موظف بدون كمامة بالغربية

 

فيما أصدر الدكتور طارق رحمي، محافظ الغربية، كتاباً دورياً يحتوى على 11 قرار لمجابهة فيروس كورونا على النحو الآتى :

 

 

1. تخفيض أعداد العاملين بمكاتب الديوان والمراكز والمدن والأحياء إلى 50% بحيث يكون العمل على فترتين الفترة الصباحية ( 8ص – 2 ظ) , الفترة المسائية (2ظ -8 م).

2. إعطاء أجازه مفتوحة لأصحاب الأمراض المزمنة (الضغط والسكر والقلب والسرطان وغيرها) لحين صدور أوامر أخرى.

3. إعطاء أجازه مفتوحة لكل من تظهر عليه أعراض اشتباه الكورونا والتوجيه بالالتزام بمنزله وإفادة الأمن الداخلى لعدم السماح بدخوله لجهة العمل إلا بعد الإفادة بنتيجة تحليل PCR يفيد بسلبية الحالة.

4. تفعيل دور لجنة متابعة تنفيذ الإجراءات الاحترازية للتأكد من تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية بكل حسم

فى المصالح الحكومية ومواقع العمل والإنتاج والإفادة بتقرير يومى عن المخالفين.

5. التشديد على العاملين بكافة جهات العمل بارتداء الكمامة وتوقيع خصم 3 أيام لغير الملتزمين.

6. اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية من قياس درجات الحرارة والتباعد الاجتماعى والتطهير المستمر للديوان ومقار المراكز والمدن والأحياء وكافة جهات العمل.

7. المرور على المحال التجارية والمقاهى والكافيهات والمطاعم والتشديد على تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس وارتداء الكمامة للعاملين وتقديم المأكولات والمشروبات باستخدام الأدوات ذات الاستخدام لمرة واحدة ,

وغلق الأماكن غير الملتزمة لمدة 3 أيام وتوقيع الغرامات المقررة من رئاسة مجلس الوزراء فى هذا الشأن على المخالفين.

8. تكثيف الحملات على المقاهى وضبط ومصادرة الشيشة ومنع تقديمها أو بيعها وغلق الكافيهات والمحلات التى تقدمها.

9. التأكد من مواعيد غلق المحال التجارية والورش والمقاهى والمطاعم والمولات.

10. التشديد على ارتداء السائقين والركاب للكمامة فى وسائل المواصلات العامة وسيارات الأجرة وإيقاف أى مركبة مخالفة وسحب التراخيص الخاصة بها مع توقيع الغرامات المقررة من رئاسة مجلس الوزراء.

11. نشر العبارات التحذيرية على المواقع الرسمية وشاشات العرض فى كافة مراكز ومدن وأحياء المحافظة.

إجازات استثنائية بالبحيرة

كما قرر اللواء هشام آمنه محافظ البحيرة منح العاملين أصحاب الأمراض المزمنة والسيدات الحوامل والسيدات التى ترعى طفلا أو أكثر يقل عمره عن إثنى عشر عاما أجازة إستثنائية اعتبارا من 28/11/2020 وذلك بكافة جهات المحافظة .

ويأتى هذا القرار فى ظل الاجراءات التى تقوم بها الدولة لمواجهة انتشار فيروس كورونا وذلك بما لا يؤثر على سير العمل والخدمات المقدمة للمواطنين وفقا لرؤية رئيس المصلحة وطبيعة العمل خاصة قطاعى الصحة والتربية والتعليم .

وأكد محافظ البحيرة فيما عدا الفئات السابقة تخفض أعداد جميع العاملين بكافة جهات المحافظة ( الديوان العام -الوحدات المحلية - مديريات الخدمات والإدارات والمكاتب التابعة لها - كافة الشركات والمصالح والأجهزة الحكومية والمشروعات التابعة للمحافظة بكافة مستوياتهم ) بنسبة  25% من إجمالى العاملين بكل مصلحة وبما لا يؤثر على سير العمل والخدمات المقدمة للمواطنين وفقا لرؤية رئيس المصلحةوطبيعة العمل .

وشدد محافظ البحيرة، على اتخاذ جميع الجهات المشار إليها  كافة الإجراءات الوقائية والإحترازية من فيروس كورونا فى جميع المنشآت الحكومية والخاصة ووسائل النقل العام والخاصة ووسائل النقل الجماعى والأجرة  والتى من بينها ما يلی :۔

- إعطاء اجازة مفتوحه لكل من تظهر عليه أعراض واشتباه كورونا والتوجيه بالالتزام بالعزل المنزلى

- التشديد على إرتداء الكمامه خاصة فى وسائل المواصلات وداخل مقار العمل.

- تكثيف الحملات على المقاهى وضبط ومصادرة الشيشه ومنع تقديمها او بيعها وغلق الكافيهات التى تقدمها

- نشر العبارات التحذيرية على المواقع الرسمية وشاشات العرض

- التأكيد على مواعيد غلق المحال التجارية والورش والمقاهى والمطاعم والمولات

على أن تكون الأجازات الممنوحة وفقا لهذا القرار مدفوعة الأجر ولا تحسب ضمن الإجراءات المقررة قانونا أو تؤثر على أى من مستحقات الموظف المالية

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة