خالد صلاح

دراسة أمريكية تكشف إمكانية انتقال فيروس كورونا من خلال عزف الموسيقى

الخميس، 26 نوفمبر 2020 10:01 ص
دراسة أمريكية تكشف إمكانية انتقال فيروس كورونا من خلال عزف الموسيقى انتقال فيروس كورونا من خلال عزف الموسيقى
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت دراسة أمريكية من جامعة كولورادو بولدر فى الولايات المتحدة، نشرها موقع "The healthsite"، عن  كيفية انتشار عدوى فيروس كورونا أثناء عزف الموسيقى، حيث وجدت التجارب المصممة لقياس انبعاث الهباء الجوى من العازفين فى غرف التمرين المغلقة للتدريب على العزف، فإن منع انتشار المرض سيصبح أكثر صعوبة من أى وقت مضى، حيث تتطاير جزيئاته وتعلق فى الهواء ما يتسبب فى انتشار العدوى. 

استيراجيتات الحد من كورونا
استيراجيتات الحد من كورونا

 

الاحتياطات المعتادة لتقليل انتقال العدوى

وتقترح الدراسة، التى قدمت فى الاجتماع السنوى 73 لقسم ديناميات السوائل التابع للجمعية الفيزيائية الأمريكية، استراتيجيات لتقليل المخاطر بناءً على فهم صارم لكيفية اختلاط الجسيمات المعدية بالهواء في الأماكن الضيقة.

وركزت الأبحاث التى أجريت خلال الأيام الأولى للوباء على الدور الذى تلعبه القطرات الكبيرة سريعة السقوط الناتجة عن السعال والعطس، وبعض احتياطات السلامة التى يُنصح بها وشلمت:

 

لبس قناع للوجه

البقاء على مسافة 6 أقدام

تجنب التجمعات الكبيرة

 

يحدد الخبراء طرقًا جديدة للعدوى

وأشارت الدراسة إلى أن انتقال الجزيئات الدقيقة عبر الهواء من الأنشطة اليومية قد يكون أيضًا طريقًا خطيرًا للعدوى، على سبيل المثال، أصيب 53 من أصل 61 مطربًا في ولاية واشنطن بالعدوى بعد بروفة جوقة استمرت ساعتين ونصف فى مارس.

ومن بين 67 راكبًا أمضوا ساعتين في حافلة مع فرد مصاب بـ كورونا في مقاطعة تشجيانج، الصين، ثبتت إصابة 24 راكبًا بعد ذلك.

ووجد الباحثون أنه عندما يتحدث الناس أو يغنون بصوت عالٍ، فإنهم ينتجون أعدادًا أكبر بشكل كبير من الجسيمات بحجم الميكرون مقارنةً عندما يستخدمون صوتًا عاديًا، ووجدوا أيضا  أن الجزيئات التي يتم إنتاجها أثناء الصراخ تتجاوز بكثير العدد الناتج أثناء السعال.

وفي خنازير غينيا لاحظوا أن الإنفلونزا يمكن أن تنتشر من خلال جزيئات الغبار الملوثة، وقال الباحثون إنه إذا كان الشيء نفسه ينطبق على فيروس كورونا، فإن الأجسام التي تطلق أنسجة ملوثة تشبه الغبار قد تشكل خطرًا.

 

التباعد الاجتماعى يوفر القليل من الحماية

قال الباحثون إن البقاء على مسافة 6 أقدام يوفر القليل من الحماية من قطرات الهباء الجوي الحاملة لمسببات الأمراض، والتي تكون صغيرة بما يكفي ليتم خلطها باستمرار في مساحة داخلية، وقد يؤدى الفهم الأفضل القائم على ديناميكيات التدفق لكيفية انتقال الجسيمات المصابة عبر الغرفة إلى استراتيجيات أكثر ذكاءً لتقليل الانتقال.

اقتراح إرشادات أمان جديدة

اقترح عالم الرياضيات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مارتن بازانت وجون بوش، مبادئ توجيهية جديدة للسلامة مبنية على النماذج الحالية لانتقال الأمراض المنقولة جواً لتحديد أقصى مستويات التعرض في مجموعة متنوعة من البيئات الداخلية.

وتعتمد إرشاداتهم على مقياس يسمى "وقت التعرض التراكمي"، والذي يتم تحديده بضرب عدد الأشخاص في الغرفة بمدة التعرض للفيروس، ويعتمد الحد الأقصى على حجم ومعدل التهوية في الغرفة ، وغطاء وجه راكبها ، وعدوى الجزيئات المتطايرة ، وعوامل أخرى.

لتسهيل التنفيذ السهل للمبدأ التوجيهي ، عمل الباحثون مع المهندس الكيميائي قاسم خان لتصميم تطبيق وجدول بيانات عبر الإنترنت يمكن للأشخاص استخدامه لقياس مخاطر انتقال العدوى في مجموعة متنوعة من الإعدادات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة