خالد صلاح

البابا تواضروس محذرا من كورونا: البلد محتاجة اقتصاد ولا نستطيع الإغلاق فانتبهوا

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 07:43 م
البابا تواضروس محذرا من كورونا: البلد محتاجة اقتصاد ولا نستطيع الإغلاق فانتبهوا قداسة البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية
كتب مايكل فارس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حذر قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، من وباء كورونا، قائلا: يجب الاهتمام بالإجراءات الصحية، وفصل الشتاء بالطبيعة تزداد فيه أدوار البرد والأنفلونزا، لذا اهتم بالكمامة واغسل الأيدي، وكذلك الاهتمام بالتباعد الاجتماعي وكل ما كنت بعيد عمن يحدثك متر فأكثر في كل اتجاه فهذا أفضل، حتى يسمح الله ويعدي هذا الوباء الذى أثر  على العالم قرابة 40 مليون مصاب ومليون ونصف مصاب، متابعا، البلد محتاجة اقتصاد، لا نستطيع غلق مدارس ولا أماكن عمل ولا شركات فالناس لها احتياجات هامة فأرجوكم انتبهوا واهتموا، ففى وسيلة المواصلات لو لم ترتدى كمامة نسبة الإصابة قد تصل لـ 90% ، ولكن بارتداء الكمامة تنخفض لـ 9%
 
البابا تواضروس (1)
 
ووجه البابا تواضروس الثاني،  خلال عظته مساء اليوم، بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، عدة نصائح للأقباط في ضوء شرحه لجزء من سفر"يشوع بن سيراخ" في الكتاب المقدس، قائلا أن أغلب السفر يبدأ بعبارة لا  تكن"، والوصية تقول :"لا تكن قاسيا،  ولا تستهزئ أحد فى مرارة نفسه، فإنه يوجد من يخفض ويرفع"، متابعا، فالله ضابط للكل،  وعكس القسوة هو الحنية، و القسوة شكل من أشكال تحجر القلب، فالعالم مع انتشار الخطيئة فيه تزداد القساوة فتجد شخص يظلم أخيه .
 
البابا تواضروس (2)
 
وتابع البابا: "  يجب أن تختار عباراتك والكلمة والجملة التي تطيب بها خاطر الأخر، ممكن شخص يشكو لك فترد عليه " انت تستاهل، انت وقعت نفسك" وهي أشكال من أشكال القسوة، فلا تستهين بمشاعر الأخرين أبدا مهما كانت، والوصية تقول لا تعاير المرتد عن الخطيئة، فمثلا أم أثناء تربيتها لابنها تقول له "أنت فاكر عملت اية في كذا وكذا" فهل هي أم محققة، فهذه تعد واحدة من أخطاء التربية.
 
البابا تواضروس (3)
 
وتابع البابا، عندما تقابل المحتاج  فلتعطية الصدقة، لذا نسير فى الكنيسة بنظام لجان البر لخدمة المحتاجين ولدينا خدمات لخدمةنوعيات الاحتياجات الخاصة، لدينا مشروع مثلا بنت الملك للبنات فى القري التي ليست لديها إمكانيات متوفرة للجواز، فتفتح لها دفتر توفير ومساعدتها لحين موعد زواجها فيكون لديها ما تحتاجه، و لدينا رعايا فى التعليم والصحة وبرامج وأسقفية الخدمات الاجتماعية ولدينا مشروع كبير نخدم به على مستوى مصر بالكامل يسمى "مشروع الرعاية الاجتماعية".
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة