خالد صلاح

الانتهاك القطرى فى المنطقة يتواصل.. الداخلية البحرينية: دوريات قطرية أوقفت زورقين تابعين لخفر السواحل.. المنامة: يتعارض مع الاتفاقية الأمنية الخليجية لدول مجلس التعاون وتعلن إبلاغ التعاون الخليجى بالتصرف القطرى

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 06:15 م
الانتهاك القطرى فى المنطقة يتواصل.. الداخلية البحرينية: دوريات قطرية أوقفت زورقين تابعين لخفر السواحل.. المنامة: يتعارض مع الاتفاقية الأمنية الخليجية لدول مجلس التعاون وتعلن إبلاغ التعاون الخليجى بالتصرف القطرى البحرين
كتب محمد عبد العظيم - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمارس السلطات القطرية كافة أشكال الانتهاكات الدولية، حيث تحاول من خلال تلك الانتهاكات إلى تهديد الدول العربية، فلا تكتف بدعم الجماعات الإرهابية بل أيضا تهدد طائرات وزوارق دول عربية، وأخرها ما أكدت وزارة الداخلية البحرينية، أن دوريات قطرية أوقفت زورقين تابعين لخفر سواحل البحرين، موضحة أن الزورقين كانا يشاركان فى تمرين بحرى شمال "فشت ديبل".

وقالت البحرين، إن التصرف القطرى يتعارض مع الاتفاقية الأمنية لدول مجلس التعاون، وحسب وكالة أنباء البحرين، أشارت وزارة الداخلية إلى أنها سوف تقوم بإبلاغ الأمانة العامة لدول مجلس التعاون بالواقعة، معربة عن أملها فى عدم تكرار مثل هذه الحوادث التى تتعارض مع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المنصوص عليها، وموضحة أن ستبلغ مجلس التعاون الخليجى بالتصرف القطرى وتتمنى عدم تكراره.

القصة بدأت باعتراض دوريات تابعة لأمن السواحل القطرية، اليوم الأربعاء، زورقين بحرينيين أثناء مشاركتهما فى تمرين بحرى وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية أنه "فى تمام الساعة 13:00 ظهراً بتاريخ 25 /11 /2020 وأثناء قيام زورقين تابعين لخفر السواحل المشاركين فى تمرين المانع البحرى فى شمال فشت الديبل والذى يحق لهما القيام فيه بالمطاردة الحثيثة، قامت ثلاث دوريات تابعة لأمن السواحل والحدود القطرية باستيقاف الزورقين البحرينيين أثناء عودتهما بعد انتهاء مهمتهما".

ووفقا لموقع العربية، أكدت وزارة الداخلية البحرينية أن هذا يُعد تصرفاً يتعارض مع الاتفاقية الأمنية الخليجية لدول مجلس التعاون، ومع الاتفاقيات والمعاهدات المتصلة بقانون البحار الدولي"، كما أفادت وزارة الداخلية البحرينية بأن الزورقين استكملا بعد ذلك استئناف حركتهما.

ولفتت وزارة الداخلية البحرينية إلى أنها سوف تقوم بإبلاغ الأمانة العامة لدول مجلس التعاون بالواقعة، معربةً عن أملها فى عدم تكرار مثل هذه الحوادث التى تتعارض مع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المنصوص عليها.

ليس هذا هو التهديد والخرق الوحيد الذى مارسته الدوحة ضد دول عربية، ففى يناير 2018، اتهمت الإمارات قطر بتهديد سلامة حركة الطيران، موضحة أن قطر أرسلت طائراتها الحربية لاعتراض طائرة ركاب مدينة إماراتية كانت بطريقها للمنامة.

وحينها قالت الهيئة العامة للطيران المدنى إنها تلقت بلاغاً من إحدى الناقلات الوطنية أن احدى طائراتها خلال رحلتها الاعتيادية المتجهة إلى المنامة وأثناء تحليقها فى المسارات المعتادة، تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية ووصفت الهيئة الحادث بأنه تهديد سافر وخطير لسلامة الطيران المدنى وخرق واضح للقوانين والاتفاقيات الدولية، لافتة إلى أن الرحلة المذكورة هى رحلة اعتيادية مجدولة ومعروفة المسار ومستوفية لجميع الموافقات والتصاريح اللازمة والمتعارف عليها دوليا.

وأكدت الهيئة أن دولة الامارات العربية المتحدة ترفض هذا التهديد لسلامة حركة الطيران وستتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة لضمان أمن وسلامة حركة الطيران المدني.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة